منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

إذا كنت لا تعرف لغة الخشب فتفضل معي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إذا كنت لا تعرف لغة الخشب فتفضل معي

مُساهمة من طرف lina gamra في 17.05.11 13:18

ظهر مصطلح (لغة الخشب) في أول استعماله لتوصيف الخطاب السياسي، ووصفه بأنه لا يحتوي أية قيمة أو أي رصيد في الواقع، أي أنه إيديولوجي موهم وموغل في الزيف.
وحين انتقل هذا التعبير إلى الأدب، فإنه أصبح يعني تلك الاستعمالات الأسلوبية التي تجيء داخل النص أو الخطاب دون أن يكون لها رأسمال من صدق الأحاسيس، ودون أن تكوم متمثلة من قبل الناص أو المبدع. ولغة الخشب هي أساسا صياغات جاهزة وميتة، صياغات دون روح، دون نسغ، لذا أطلق عليها (خشب) دون نسغ ولا حياة.
وأنا أعتقد أن لغة الخشب تتطور من حال أدبي إلى حال آخر من مرحلة تاريخية أدبية إلى مرحلة تاريخية أدبية أخرى. فما قد يكون (لغة خشب) في مرحلة معينة قد تبعث من جديد في استعمالات ربما لأداء نقيض ما كانت تعنيه في أساس استعمالها الأول. لذا نلاحظ أن كثيرا من أساليب /لغة الخشب/ قد تستعمل في المسرح لأداء السخرية أو الفكاهة، وهي بالتالي تصبح مبدعة حين يستطيع الكاتب المسرحي أن يدخل بها آفاق /التهكم/ وتعرية حالة متردية. فهنا المبدع يعري لغة الخشب بذاتها ومن خلال مرآتها. ولكني أريد أن أشير هنا أيضا إلى ظاهرة أخرى هي ظاهرة لغة الخشب المعاصرة أو”لغة الخشب في الحداثة العربية” أو بالأحرى (الحداثة عند العرب المعاصرين) وأعني بها تلك الاستعمالات التي نقرأها عند بعض نقاد الحداثة من مصطلحات ومفاهيم فلسفية أو سيميولوجية يستعملونها كيفما اتفق ودون تمثل فلسفي ولا روح إنسانية أو لغوية تجعل منها سياقات منتمية إلى السياقات المعرفية العربية، وهذا الحال هو مرض معرفي قائم على البحث عن خروج أو تحرر من لغة خشب تقليدية والسقوط في لغة خشب معاصرة أو جديدة، والكاتب أو صاحب هذه الاســـتعمالات يريد إشعارنا بأنه ينتمي إلى نغمة “الحداثة”.
وسأحكي لكم حكاية أحد النقاد الحداثيين، وهو الناقد المغربي بشير القمري: أذكر أننا كنا معا في واحد من ملتقيات النقد في بــلد من البلدان العربية، و كان يريد أن يسخر من النقاد المصريين التقليديين (المتشبثين بلغة الخشب) فيقوم إلى المنصة ويأخذ الكلمة ويبدأ في الحديث بمصطلحات ومفهومات فلسفية ونقدية ولسانية يجمعها في تعابير لا معنى لها سوى الإبهار التركيبي، وكان الحضور من النقاد التقليديين مشدوها لهذه اللغة العبثية التي في نهاية الأمر هي صورة عن لغة الخشب في الحداثة الفارغة. كما أنني أعـــتقد أن هناك لغة خشب أخرى في الإبداع الشعري، إذ أشعر في مرات كثيرة وأنا أقرأ نصوصا عربية لهذا الجيل الجديد، وكأنني أقرأ شيئا مفككا في لغة جاهزة ومعلبة قادمة من سياقات شعرية أخرى، وهو ما أسميه بلغة الخشب في الشعر الحداثي المعاصر. حين نشعر بصوت محمود درويش يخترق تجارب كثير من الأصوات الشعرية العربية دون أن تكون هناك استيعاب أو تمثل لهذه اللغة أو لهذه التجربة.

lina gamra



رقم العضوية : 743
انثى
العُــمـــْـــــر : 31
البلد/ المدينة : أرض الله الواسعة
العَمَــــــــــلْ : موظفة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 2856
نقاط التميز : 3864
شكر خاص : 74
التَـــسْجِيلْ : 13/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إذا كنت لا تعرف لغة الخشب فتفضل معي

مُساهمة من طرف الأميرة زين في 17.05.11 14:12


الأميرة زين



رقم العضوية : 14651
العُــمـــْـــــر : 31
البلد/ المدينة : الجزائر
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 983
نقاط التميز : 728
شكر خاص : 16
التَـــسْجِيلْ : 09/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى