منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

الأقلام عندما تنزف..

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأقلام عندما تنزف..

مُساهمة من طرف المتفائلة في 22.10.11 23:01

بسم الله الرحمن الرحيم


القلم من أهم وأعظم أدوات الفكر، بل وأشدها خطورة وتأثيراً في تشكيل أفكار ووجدان الناس، ولما كان هذا هو شأن القلم جاءت الإشارة إليه من السماء في أول آيات نزلت من القرآن الكريم{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ*خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ*اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ*الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ }

بل جاء القسم الإلهي به في مستهل سورة قرآنية سُميت باسمه { نْ* وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ* مَا أنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ } ليقيم الله تعالى بذلك البرهان الساطع على سمو شأن القلم في حياة البشر.

وكيف لا والقلم هو سفينة المعرفة وقارب العلم وشراع الفكر؟، وكيف لا وبمداد الأقلام خُطت آيات الذكر الحكيم، وسطرت أحاديث النبي الكريم؟، وكيف لا وبأسنة الأقلام صيغت أحرف التاريخ القديم والحديث، ونقشت روائع الأدب؟، وكيف لا وقد قصت الأقلام علينا قصص الأولين لنلتمس منها العبرة والعظة؟!!.

ولست أرى أجمل من سياحة رائعة في الماضي عبر تاريخ أمة أو مكان أو إنسان أو حدث، تلك التي تأخذنا إليها أسنّة الأقلام التي ترصد وتصف وتجسد مشاهد الحركة الإنسانية بكل تفاصيلها وجزئياتها، وكأن الذي يقرأ يستمع إلى أحاديث القوم ويرى أحداثهم، ولست أرى أمتع من وجبة فكرية دسمة عبر أدب رفيع أو مقال بديع، تلك التي تدعونا إليها أقلام تنسج بالحروف أحلى الكلمات، ولست أرى تبصرة أوقع من تلك التي تسوقها أقلام تتأمل الواقع بصدق فتخط الأخبار الصادقة وتعرض المعلومة الموثقة بتريث و روية.

وبذا فلا يخفى على ذوى العقول السليمة والضمائر اليقظة النقية والأقلام الشامخة الشريفة، أن أثقل أمانة تقع على كاهل كل صاحب فكر أو رأى، هي أمانة الكلمة، فالكلمة التي تــُنْقل أمام عين القارئ في هيئة خبر، أو معلومة، أو فتوى، أو رأى، أو خلافه عبر مداد الأقلام، إنما تمثل عند كثير من الناس حقيقة لا تقبل الجدل، بل ينبني عليها في غالب الأحيان ردود أفعال متباينة وغير متوقعة، بل وتؤسس لمواقف معينة، خاصة إذا اتصلت بقضية تشغل الرأي العام، أو اتصلت بشخصية عامة تقع عليها الأضواء.

والخطر كل الخطر أن يمسك بالقلم من لا يعرف قدره وجلاله، فيحيله إلى سوط يجلد به ظهور الناس بلا ذنب ولا جريرة، أو يجعل منه بوقاً لنشر الأكاذيب لإثارة القلاقل والفتن، أو يسخره مطية طائعة تخدم نزواته وشهواته، وهنا يتحول دور القلم من أداة إيجابية فاعلة، إلى أداة هدم وتزييف، ويتحول مدادها إلى قطع من الليل مظلماً يطيش معها البصر كما يطيش معها العقل.

فتحت مسمى الحرية أو السبق الصحفي أو ما شابه، انبرت أقلام تقدح وتفضح وتذم وتشكك، بلا معنى ولا مغزى ولا هدف، اللهم إلا الرغبة الجامحة في تحقيق الانتشار والشهرة وذيوع الصيت، ولو كان ذلك على حساب الحق والحقيقة، مستغلة حلاوة المنطق وسحر العرض لإيقاع القارئ في فخ التصديق بما سودته على وجوه الصحف زوراً وبهتاناً.

إن الأمة قد تمر ببعض المنعطفات أو تنزل بها بعض الأزمات، فالحياة لا تخلو من صفو وكدر، وهنا فالواجب أن تهب كل الأقلام وتقف في صعيد واحد جاعلة من مدادها نوراً يكشف الطريق ويوضح الحقيقة المجردة، لا أن تُستغل هذه الظروف لإثارة البلبلة وإشاعة الفتنة والفرقة بين الناس، لأن للأمة ثوابت لا يجب أن تُمس وحرمات لا يجب أن تُنتهك، لكن للأسف عاثت بعض الأقلام فساداً في الأرض فقبّحت باسم حرية النقد أهل الفضيلة، وقلبت باسم حرية الفكر كل الحقائق، مدعية أنها صاحبة الرؤية النافذة ورائدة الإصلاح والتغيير.

إن الصحفي، أو الكاتب، أو المدون، الذي يَخُطُّ بيمينه خبراً كاذباً أو تحليلاً مغرضاً محاولاً أن يخدع به الناس، ويقودهم بلا ضمير إلى منطقة التمرد والنفور من الحياة، حتى لا يعرف الناس يوماً لماذا يقبلون هذا أو يرفضون ذاك لا يجب أن يترك بلا حساب، لأن لكل شيء حدود، ولكل حرية سقف، ولكل قلم ضوابط، ولكل مهنة أخلاق حاكمة، ولذلك فإن كل خروج عن هذه الأُطر العامة يمثل في رأيي جريمة في حق المجتمع ككل، ولست مع الذين يريدون حرية مطلقة بلا حدود ولا قيود في مجال الكتابة والتعبير، فقد أثبتت التجارب المتعاقبة أن بعض الأقلام تنجرف بلا مبرر نحو النقد الهدام الذي يهدد استقرار المجتمعات، وعليه فإلى جوار أخلاق المهنة ومواثيق الشرف يجب وضع آليات قانونية للحد من حالات الشطط والخروج عن العرف العام.

الحرية المسئولة يجب أن تكون هي السياج لكل الأفكار والآراء، إذا ما اتصل الأمر بعرضها على الناس، وتحرى الدقة والصدق والشفافية والنزاهة والموضوعية مقدمات يجب أن لا تُهمل في هذا السياق، كما أن البحث في تداعيات الخبر أو المعلومة قبل العرض من الأهمية بمكان، وهنا يبرز دور ثقافة الموازنات والضرورات كمنهج " وطني " يضبط النشر من عدمه أو على الأقل يضبط إيقاع العرض بلا صخب ولا ضجيج.

ويبقى أن أقول....
وما من كاتب إلا سيفنـى *** ويُبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء *** يسرك في القيامة أن تراه

المتفائلة



رقم العضوية : 25848
البلد/ المدينة : الجزائر.ولاية يشار
المُسَــاهَمَـاتْ : 1434
نقاط التميز : 1973
شكر خاص : 81
التَـــسْجِيلْ : 19/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأقلام عندما تنزف..

مُساهمة من طرف ابو الحارث الاثري في 22.10.11 23:16


ابو الحارث الاثري



رقم العضوية : 22906
ذكر
البلد/ المدينة : الجزائر وهران
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 25864
نقاط التميز : 24411
شكر خاص : 472
التَـــسْجِيلْ : 12/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى