منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

حمض صورتك بنفسك

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حمض صورتك بنفسك

مُساهمة من طرف محمد وسيم في 20.01.12 22:32



تحميض أفلام النيجاتيف الأبيض والأسود


التحميض- العمليات والتحولات التي تجري عند معالجة الفيلم المصور. الضوء النافذ من خلال العدسة يشكل صورة كامنة في الطبقة الحساسة للمادة الفوتوغرافية. ولكن في هذه المرحلة لا يمكن مشاهدة أية آثار ناتجة عن تأثير الضوء على الطبقة الحساسة. لتحويل الصورة الكامنة إلى صورة مرئية نقوم بمعالجة المادة الفوتوغرافية (الأفلام أو الورق الحساس) في المحاليل المظهرة Developing Solution . نتيجةً لذلك تتحول هاليدات أملاح الفضة - المكون الرئيسي للطبقة الحساسة - إلى فضة معدنية.



تظهر الفضة المعدنية بكثافة عالية على أجزاء الصورة الكامنة, حيث كان تأثير الضوء قوياً, وفي الأماكن التي تعرضت لضوء قليل- تظهر الفضة بكثافة أقل, أما المناطق التي لم تتعرض للضوء إطلاقاً, فلا تظهر الفضة و تصبح هذه المناطق شفافةً بإنتهاء عملية التحميض.



بهذة الطريقة, تتحول الصورة الكامنة إلى مرئية مكونة من أجزاء ذات درجات دكنة مختلفة. أكثر الأجزاء غمقة في النيجاتبف تقابل أكثر الأجزاء سطوعاً في الموضوع, وهي الأجزاء التي تمرر إلى الفيلم, الكمية الأكبر من الضوء. الأجزاء السوداء في الموضوع لا تمرر أو تمرر كمية قليلة جداً من الضوء, لذا يكون تأثيرها على الطبقة الحساسة ضئيل للغاية أو معدوم وتتحول إلى مناطق شفافة على الفيلم.

في المرحلة الثانية من عملية تحميض أفلام الأبيض والأسود, تتم عملية تثبيت وحفظ الصورة المرئية التي ظهرت في المرحلة الأولى (أثناء التظهير). ولهذا الغرض يعالج النيجاتيف في المحلول المثبت Fixer .

أثناء عملية التصوير والتظهير يستهلك فقط ربع كمية المادة الحساسة الموجودة في طبقات الفيلم. أما الأجزاء الأخرى من أملاح الفضة فتبقى عالقة على الفيلم, وهذا من شأنه في حال تعرض الفيلم للضوء, مواصلة عمليات التحول وبالتالي تدمير الصورة, لذا توجب استخلاص الأملاح التي لم تستخدم لغاية الآن, وهي العملية التي تحدث في محلول التثبيت, حيث يقوم المثبت بإذابة أملاح الفضة وإزالتها عن الفيلم. من هنا نجد أن محلول التثبيت المستهلك غني جداً بالفضة, وهناك تقنيات لتكريره وإستخراج الفضة منه. بعد التثبيت, يمكن تفحص الفيلم تحت الضوء, ولكن قبل تجفيفه لا بد من غسله جيداً لإزالة ما تبقى عالقاً به من أملاح الفضة الذائبة.

هذا هو المخطط العام لعملية تحميض أفلام النيجاتيف الأبيض والأسود. ورغم البساطة الظاهرة, إلا أن هناك بعض الصعوبات التي يمكن أن تظهر مثل: ظهور الهالات, زيادة نسبة تحبب الفيلم (التبرغل), ضياع حدة البروز, إختفاء تفاصيل الصورة في مناطق الدكنة الأعظمية ... الخ. إن نجاح عملية التحميض والحصول على النتائج الأمثل يعتمد بشكل أساسي على اختيار المحاليل المناسبة ذات النوعية الجيدة, وكذلك التقيد الدقيق بالتعليمات والإرشادات المرافقة لعملية المعالجة. كذلك التقيد بدرجات الحرارة وزمن التحميض المناسبين لكل محلول ونوعية أفلام.

· الخطوات العملية

بدايةً, نستعرض الخطوات النموذجية لتحميض الأفلام الأبيض والأسود, ولكن مع تراكم الخبرة سوف تظهر لديكم طرقكم الخاصة في التحميض. إن هذه الخطوات النموذجية هي حصيلة خبرة طويلة للمولف في مجال تحميض الأفلام, وهي تعتمد على فهم آلية التحميض وعمل الأحماض وقد تكون مناسبة للهواة والمحترفين.

1. تلقيم الفيلم في تانك التحميض يجب أن يتم في عتمة تامة وبكل هدوء وتمهل, ولا داعي للعجلة في هذه العملية. إحرص على عدم تعريض فيلمك للضوء المحيط بك. ليس من الضروري تلقيم الفيلم في التنك في غرفة مظلمة تماماً, يكفي استخدام خيمة التعتيم Dark box للقيام بذلك في جو الغرفة العادية. يجب التأكد من أن الممرات الحلزونية للبكرة جافة تماماً قبل لف الفيلم على البكرة الثنائية المعدة لهذا الغرض, وليست هناك آثار رطوبة أو بلل. إن بضعة قطرات من الماء على ممرات البكرة كفيلة بإعاقة لف الفيلم وبالتالي إفساد عملية التلقيم. عندما تتبلل الطبقة الحساسة , تصبح عملية انزلاق الفيلم على الممرات صعبة وأحياناً مستحيلة.

2. ينبغي التأكد من درجة حرارة المحاليل (خاصة المظهر) وموافقتها للدرجة المطلوبة قبل سكبها في التنك. يستحسن وضع تنك التحميض في حوض نظيف لتجميع المحلول الذي يفيض من التنك أثناء عملية السكب. يمكن إعادة المحلول المجمع إلى الزجاجة الخاصة بالمحلول لاستعمالة في المرات اللاحقة.

3. يجب أن تتم عملية سكب المحلول في التنك بسرعة, والبدء بتعيير زمن التظهير مباشرة بعد الإنتهاء من السكب وبدقة عالية. إن عملية تحميض أفلام الأبيض والأسود تسمى أحياناً عملية "الوقت والحرارة" نظراً لأهمية هذين العاملين في التأثير على النتائج.

4. أثناء عملية التظهير, من الضروري تقليب تنك التحميض يميناً وشمالاً, وكذلك جعل أعلاه أسفله, وأسفله أعلاه, وذلك بمعدل مرتين في الدقيقة لضمان تجانس المحلول حول طبقة الفيلم. من المعروف أن الطبقة الحساسة أثناء التظهير تستهلك جزءاً من المادة الفعّالة المحيطة بها, لذا يتوجب القيام بعملية التقليب والخض لإعادة توزيع المادة الفاعلة في أرجاء المحلول بدرجة متجانسة. بعض أنواع التنكات تسمح بتدوير البكرة حول محورها داخل التنك وبدون تعريض الفيلم للضوء. عملية التدوير يمكن أن تشكل بديلاً ناجحاً لعملية التقليب, ذلك أنها تضمن تجانس المظهر باستمرار. معدل التدوير يتراوح بين 20-30 دورة في الدقيقة الواحدة وطوال فترة التظهير.

5. قبل انقضاء زمن التظهير بمدة 15-20 ثانية نبدأ بتفريغ المحلول من التنك إلى الزجاجة الخاصة به, على أن تنتهي عملية التفريغ قبل انقضاء زمن التظهير. يتم إغلاق الزجاجة بإحكام وحفظها في مكان بارد ومعتم لاستعمالها في المرات القادمة.

6. بعد تفريغ المجلول المظهر, نملأ التنك بمحلول يعمل على وقف عملية التظهير بالكامل ويدعى "حمام الوقف Stop path" . زمن المعالجة في حمام الوقف غير محددة بدقة ويمكن أن تتراوح ما بين 1-2 دقيقة. البعض يستبدل المعالجة في حمام الوقف بعملية غسيل سريعة للفيلم في ماء جاري لمدة دقيقة أو دقيقتان. حينها تسمى هذه المرحلة بالغسيل المرحلي. لا بد من التنويه إلى أن حمام الوقف يضمن إنهاء عملية التظهير المتواصلة في الطبقة الحساسة, وبالتالي الحصول على الكثافة الضوئية الأمثل, في حين أن الغسيل المرحلي لا يضمن وقف التفاعلات الجارية على سطح الفيلم بالكامل, مما قد يتسبب في زيادة مدة التظهير والحصول على نيجاتيف بتظهير زائد (زيادة الكثافة الضوئية للفيلم عن الحد المرغوب).

7. إن تحضير محلول الوقف لا يتطلب جهداً كبيراً, إذ يكفي مزج 200 مللتر من حمض خل المائدة مع 800 مللتر من الماء للحصول على محلول وقف متعدد الاستعمال يصلح لمعالجة الكثير من الأفلام.

8. بعد تفريغ محلول "حمام الوقف" أو الإنتهاء من عملية الغسيل المرحلي للفيلم, تبدأ عملية التثبيت. يملأ تانك التحميض بمحلول التثبيت Fixer ويقلّب التنك قليلاً (أو بتدوير البكرة). بعد دقيقتين يصبح بالإمكان إخراج الفيلم من التانك وتفحصة في ضوء الغرفة, ومن ثم إعادته إلى تانك التحميض لمواصلة عملية التثبيت حسب الزمن المعين. غير أننا ننصح بترك الفيلم داخل التانك طوال فترة التثبيت وتأجيل فحص الفيلم لحين الإنتهاء من عملية التحميض بالكامل. زمن التثبيت غير محدد بدقة ويمكن أن يتراوح ما بين 5-15 دقيقة وبحسب نوع المثبت المستخدم.

9. بعد تفريغ محلول التثبيت, نأتي على عملية الغسيل النهائي للفيلم. لهذه الغاية جرى تصميم تانك التحميض بحيث يسمح بتدفق الماء من فتحة في وسط التانك تودي إلى القعر ثم ينساب الماء صاعداً للأعلى من جهة أخرى غامراًً الفيلم من جميع جهاته. الغسيل بالماء الجاري ولمدة 10-20 دقيقة, يضمن تخليص الفيلم من بقايا المحاليل العالقة في الطبقة الحساسة. تدفق الماء إلى التنك يمكن أن يتم عن طريق وضع التانك تحت صنبور ماء ذي ضغط قوي, أو باستعمال خرطوم يصل ما بين الصنبور والفتحة الموجودة في غطاء التانك.

10. في المناطق التي تعاني من شح المياه, يستعاض عن عملية الغسيل بالماء الجاري بالغسيل المتكرر, وذلك بملء تانك التحميض بالماء وتقليبه بجميع الإتجاهات, ثم تفريغ الماء وإعادة تعبئة التنك من جديد. بتكرار العملية 5-6 مرات ولمدة 4-5 دقائق في كل مرة نضمن غسيلاً جيداً للفيلم.

11. بعد الإنتهاء من الغسيل النهائي يأتي وقت التجفيف, ولكن قبل تجفيف الفيلم, من الضروري وضعه في محلول مرطب Conditioner مدة دقيقة أو دقيقتين لضمان جفاف الفيلم بشكل متجانس وإزالة البقع المائية العالقة بالفيلم والتي من شأنها ترك آثار على شكل حلقات باهتة على سطح الفيلم.


12. يمكن تحضير المحلول المرطب منـزلياً عن طريق إضافة بضعة قطرات (لحين بدء ظهور الرغوة الخفيفة) من سائل الجلي إلى لتر من الماء. تغمس البكرة وبداخلها الفيلم في المجلول المرطب لمدة 1-2 دقيقة وبدون تحريك, بعدها ترفع البكرة ويسحب منها الفيلم بهدوء ويعلق للتجفيف.

13. إن استخدام تيار هوائي دافئ (مصفف الشعر) من شأنه تسريع عملية التجفيف. ولكن يميل البعض إلى ترك الفيلم حتى يجف بشكل طبيعي.بعد جفاف الفيلم بشكل تام, يطوى على شكل لفافة (رول), وبحيث يكون سطحه الحساس للخارج ويترك على هذا الوضع مدة يوم كامل. هذه العملية تضمن الحصول على النيجاتيف بشكل مستقيم وغير ملتوي.

14. المرحلة النهائية- قص الفيلم إلى شرائح تحتوي كل منها على 4-6 لقطات ووضع هذه الشرائح في حافظات من النايلون وحفظها لحين الطلب.

· المحافظة على فعالية المظهر

عند التعرض لوصفات تحضير المحلول المظهر, تذكر في العادة عدد الأفلام التي يمكن تظهيرها في اللتر الواحد. في الغالب تكون هذه الكمية محدودة ومحددة, وذلك لأنه أثناء عملية التظهير, يفقد المحلول جزءاً من نشاطه وتقل فاعليته نظراً لاستهلاك بعض المواد الأساسية. هذا الأمر يستلزم زيادة زمن التحميض لكل فيلم عن الفيلم الذي سبقه.

غير أن هذا ليس كل المشكلة, فالمحلول المظهر بعد أن يفقد جزءاً من فاعليته, يعمل بشكل يختلف قليلاً عن الشكل الأصلي مما قد يؤثر على جودة الأفلام المظهرة.

تتوفر محاليل وظيفتها المحافظة على نشاط وفاعلية المحلول المظهر بغض النظر عن عدد الأفلام المظهرة. يطلق على هذه المحاليل تسمية "محاليل التدعيم" وهي شبيهه جداً بالمحلول المظهر, ولكن تمتاز عنه بزيادة تركيز المواد الفاعلة. وسنأتي على ذكر الوصفات الخاصة بتحضير محاليل التدعيم عند تناولنا لطرق تحضير المحاليل المظهرة.

الغاية الرئيسة من استخدام محاليل التدعيم- الحفاظ على نشاط وحيوية المحلول المظهر على نفس الدرجة الإبتدائية, ومهما بلغ عدد الأفلام المظهرة. كذلك عند استعمال محاليل التدعيم, لا داعي لزيادة زمن التظهير أو تغيير نظام العمل.

الطريقة النموذجية لاستخدام محلول التدعيم تكون كالتالي:

- يتم تحضير محلول التدعيم حسب الوصفة المطلوبة, ويعبأ في زجاجة غامقة يكتب عليها "محلول تدعيم", وتحفظ في مكان بارد ومظلم.

- يتم التأشير على مستوى المحلول في زجاجة المظهر (العامل) وتوضع إشارة أو علامة ثابتة عند الحد الأعلى.

- أثناء عملية التظهير وبعد سكب كمية من المحلول المظهر في تانك التحميض, تؤخذ كمية معينة من محلول التدعيم وتضاف إلى زجاجة المحلول المظهر العامل. الكمية مذكورة في وصفة التحضير.

- عند إنتهاء عملية التظهير, نقوم بارجاع المظهر إلى زجاجته ولكن فقط إلى أن يصل مستوى المحلول إلى العلامة التي سبق وأشرنا عليها. ونتخلص مما تبقى من المظهر.

- هذه الطريقة تحافظ على المحلول المظهر بنفس التركيبة ولمدة طويلة تتجاوز بضعة أشهر. نظام العمل يبقى كما هو لجميع الأفلام دون زيادة في الزمن أو الحرارة.

- كمية محلول التدعيم اللازم إضافتها إلى محلول التظهير العامل محددة في الوصفات الخاصة بهذه المحاليل وهي معطاة لفيلم 135ملم /36صورة أو لفيلم 120 / 12 صورة.

· المظهر Developer

هناك الكثير من وصفات تحضير المحاليل واختيار الأنسب منها يعتمد على الهدف وظروف التصوير, وكذلك على خصائص الأفلام والظروف الخاصة للتحميض. العديد من الهواة يستخدمون وصفات جاهزة -عبارة عن مساحيق موزونة ومعدة للحل في الماء والاستخدام الفوري. وتحتوي هذه العبوات على تعليمات حول زمن التحميض ودرجة الحرارة المناسبة.

تمتاز الوصفات الجاهزة النموذجية بسهولة الاستخدام حيث يكفي حلها بالماء حسب التعليمات المرفقة للحصول على محاليل جاهزة للاستخدام مع معظم أنواع الأفلام, وتكون نتائج التحميض متوازنة ونموذجية. غير أن هناك العديد من المصورين - خاصة المحترفين- لديهم الرغبة بتجهيز محاليلهم بأنفسهم, وبحيث تتوافق هذه المحاليل مع الأفلام التي يستخدمونها والغايات التي يسعون إليها مثل إضفاء مزايا خاصة على الأفلام من حيث التباين, النعومة ... الخ. لهذا الغرض تتوفر العديد من الوصفات الخاصة أو النموذجية التي يمكن تحصيرها في البيت وبشكل شخصي لعل أشهرها المظهر D-23 , وهو مظهر عمومي لمعظم أنواع الأفلام, ناعم التحبب ومتوسط التباين. بالإضافة إلى سهولة التركيب والتحضير مما جعله يحظى بشهرة واسعة بين المصورين الهواة والمحترفين. ونورد فيما يلي طريقة تحضيره:

المظهر D-23

- المحلول الرئيسي (العامل)

ماء (30-45°) , مللتر ..................................... 750

ميتول, غرام ................................................. 7.5

كبريتيت الصوديوم اللامائي, غرام ........................... 100

ثم يكمّل المحلول بالماء البارد لغاية واحد لتر.

معامل الحموضة : 8.8 – 9

- محلول التدعيم

ماء (30-45°) , مللتر ..................................... 750

ميتول, غرام .................................................. 10

كبريتيت الصوديوم اللامائي, غرام ........................... 100

بوري كريستالي , غرام ....................................... 20

ثم يكمّل المحلول بالماء البارد لغاية واحد لتر.

عند تحميض كل فيلم بعد الأول, يضاف 22 مللتر من محلول التدعيم إلى المحلول العامل.

المظهر المذكور يسمح بالحصول على نيجاتيف متوسط التباين. متوسط زمن التظهير يصل إلى 20 دقيقة عند درجة حرارة 20° مئوية, ويمكن زيادة فترة التحميض بمقدار 50% لبعض الأفلام التي تتطلب زيادة في الزمن, دون خوف من حدوث التحميض الزائد. علماً بأن زمن التظهير الدقيق ينبغي تحديده عن طريق التجربة والخطأ أو عن طريق الآلية التالية:

- نلتقط ما مجموعه 20-30 لقطة لنفس المشهد وبنفس التعريض على النوع المفضل من الأفلام. أثناء عملية التظهير, وبعد انقضاء مدة عشر دقائق وفي غرفة مظلمة تماماً, نفتح تنك التحميض, نُخرج البكرة ونقص جزء من الفيلم (حوالي 20 سم) نضعها فوراً في محلول التثبيت بينما نعيد البكرة مع باقي الفيلم إلى تنك التحميض ونواصل عملية التظهير.

- بعد انقضاء خمس دقائق أخرى, نخرج البكرة من جديد ونقص جزء من الفيلم كما في المرة الأولى ونضعه في محلول التثبيت ونعيد باقي الفيلم إلى التنك لمواصلة التظهير.

- نكرر العملية السابقة مرتين أخرتين بعد كل خمس دقائق وبذلك نكون قد حصلنا على أربعة أجزاء من الفيلم مظهرة بأزمان مختلفة: 10 , 15, 20, 25 دقيقة وباقي الفيلم مظهر لمدة ثلاثون دقيقة.

- بتفحص نتائج التحميض للأقسام الخمسة ومقارنة كثافتها الضوئية وتقييم التدرجات والشفافية, نختار زمن التظهير الأمثل مع المظهر D-23 ولنوعية الأفلام التي نستخدمها.

- بدون استخدام محلول التدعيم, يكفي اللتر الواحد من مظهر D-23 لتحميض عشرة أفلام 135/ 36 صورة مع زيادة زمن التحميض لكل فيلم عن الفيلم الذي سبقه بمقدار 10%.

- عند تغيير نوع المظهر أو ألفيلم يفضل القيام بهذه التجربة من جديد وبأزمان تتناسب مع زمن التحميض المحدد للمظهر الجديد.

مظهر آخر لقي شهرة واسعة لما يتميّز به من قدرة على معالجة التفاصيل في مناطق الظلال مع تباين متوسط للفيلم ويدعى D-76 ويحضّر كالتالي:

المظهر D-76

- المحلول الرئيسي (العامل)

ماء (30-45°) , مللتر ..................................... 750

ميتول, غرام ................................................. 2

كبريتيت الصوديوم اللامائي, غرام ........................... 100

هيدروكينون, غرام .......................................... 5

بوري كريستالي, غرام ...................................... 2

ثم يكمّل المحلول بالماء البارد لغاية واحد لتر.

معامل الحموضة : 8.8 – 9

- محلول التدعيم

ماء (30-45°) , مللتر ..................................... 750

ميتول, غرام .................................................. 3

كبريتيت الصوديوم اللامائي, غرام ........................... 100

هيدروكينون, غرام ........................................... 7.5

بوري كريستالي , غرام ...................................... 20

ثم يكمّل المحلول بالماء البارد لغاية واحد لتر.

عند تحميض كل فيلم بعد الأول, يضاف 30 مللتر من محلول التدعيم إلى المحلول العامل.

زمن التحميض عند درجة حرارة 20؛ مئوية يعادل 15 دقيقة. الزمن الدقيق يحدد عن طريق التجربة.

لتر واحد من المحلول وبدون استعمال محلول التدعيم يكفي لتحميض خمسة أفلام 135/36 صورة.

· محلول الوقف Stop path

لعل أبسط محلول للوقف وأكثرها فاعلية هو المحلول الذي سبق وذكرناه- محلول حمض الخل والذي يحضر كالتالي:

حمض خل المائدة (9%), مللتر ..................................... 200

ماء , مللتر .................................................. ...... 800

بعد تفريغ المظهر, وعوضاً عن عملية الغسيل المرحلية, يملأ تانك التحميض بهذا المحلول ويترك لمدة 1-2 دقيقة. بعد ذلك نقوم بتفريغ محلول الوقف وإعادته إلى زجاجته الخاصة. ثم نملأ التانك بمحلول التثبيت.

يستعمل محلول الوقف لفترة زمنية طويلة, ويتم التخلص منه عندما تختفي منه رائحة الخل المميزة. يستعمل عند درجة حرارة 18-20؛ مئوية. يمكن تحضير محلول الوقف بوصفة أخرى وحسب الصيغة التالية:

ماء (35-40؛ مئوية), مللتر .................................... 500

ميتابيسولفيت البوتاسيوم, غرام ................................... 40

ثم يكمل الحجم بالماء العادي لغاية 1 لتر (1000 مللتر).

· محلول التثبيت Fixer

يمكن تحضير مثبت نموذجي لتثبيت جميع أنواع الأفلام الأبيض والأسود وفق الصيغة التالية:

ماء (60-70؛ مئوية), مللتر ..................................... 500

هيبو سلفيت الصوديوم (كريستالي), غرام .......................... 250

ويكمّل الحجم لغاية 1 لتر. فترة التثبيت تتراوح ما بين 5-15 دقيقة عند 18-20؛ مئوية.

يستعمل 1 لتر من المثبت لتثبيت الكثير من الأفلام شريطة أن لا يتلوث بالمحلول المظهر. إن استعمال المثبت مباشرة بعد المظهر وبدون عملية الغسيل المرحلي أو حمام الوقف من شأنه تسريع فقدان المحلول لخواصة مما يعني عدم ملائمته للاستعمال أو بالمختصر إنتهاء فاعليته. علامات إنتهاء الفاعلية تكون على شكل إصفرار المحلول. صلاحية المحلول المثبت تحدد بالنظر وكالآتي: في غرفة مضاءة بشكل عادي, نسكب قليلاً من المثبت في حوض صغير ونضع قطعة من فيلم غير محمّض. إذا أصبحت القطعة شفافة بعد انقضاء بضعة دقائق فهذا دليل على أن محلول التثبيت صالح للاستعمال.

زيادة فترة صلاحية المحلول المثبت ودرجة استقراره تعتمد على درجة الحموضة, كلما زادت حموضة المثبت, زادت فترة صلاحيته, ونورد فيما يلي وصفة لمحلول تثبيت يتميّز بفترة صلاحية طويلة:

ماء (60-70؛ مئوية), مللتر ..................................... 500

هيبو سلفيت الصوديوم (كريستالي), غرام .......................... 250

ميتابيسولفيت البوتاسيوم, غرام .................................... 25

ويكمّل الحجم لغاية 1 لتر.

· الغسيل النهائي

سبق وذكرنا طريقتين لغسيل الأفلام في المرحلة النهائية: الغسيل بالماء الجاري, والغسيل عن طريق تبديل الماء في تنك التحميض عدد من المرات. الطريقة الأولى هي الطريقة الأمثل, حيث أنها تضمن تنظيف الفيلم من جميع المواد الكيماوية العالقة (خاصة الهيبوسولفيت). ولكن في المناطق التي تعاني من شح المياه, لا بأس من استعمال الطريقة الثانية- تبديل الماء في تنك التحميض عدة مرات شريطة تقليب التنك لضمان وصول الماء إلى جميع سطح الفيلم.

· جودة التحميض

بعد الإنتهاء من تحميض الفيلم وتجفيفه, نأتي إلى الجزء الأهم- التأكد من أن عملية التحميض كانت ناجحة, والبحث عن الأسباب التي حالت دون الحصول على النتيجة المرجوة.

إن المعيار الأول للحكم على جودة التحميض- توافق تدرجات الصورة في الفيلم لتدرجات الموضوع. النيجاتيف الجيد لا يمكن أن يكون أسوداً فاحماً أو رمادياً كلون الدخان. من الطرق المعتمدة لفحص جودة النيجاتيف: وضع النيجاتيف على صفحة عليها نص مكتوب. إذا كان بالإمكان تمييز النص تحت مناطق النيجاتيف الأكثر كثافة (الأكثر غمقة)- يمكن القول أن التحميض نموذجي.

عند تفحص النيجاتيف على الضوء, أو باستخدام الصندوق المضيئ Light box وفي حال أمكن ملاحظة تفاصيل الموضوع وتدرجاته بوضوح وكذلك التفاصيل في مناطق الظلال الغامقة, التي توافق المناطق الأفتح في النيجاتيف فيمكن اعتبار عملية التحميض ناجحة جداً.

هذه المعايير لا يمكن تطبيقها على فئات معينة من النيجاتيف, على سبيل المثال, إستنساخ Reproduction الرسوم الهندسية, المنفذة بقلم الفحم على ورقة بيضاء أو في حال كان مطلوباً - حسب الرؤية الفنية - تحويل مناطق الظلال إلى أسطح سوداء. كذلك يمكن ملاحظة إنحراف النيجاتيف عن معايير الحودة التي ذكرناها سابقاً في حالات مثل تصوير المناظر الطبيعية في يوم شديد الضبابية, أو عند تصوير المناطق المكسوة بالثلوج. ورغم أن النيجاتيف في هذه الحالات يميل إلى أن يكون قليل التدرج, إلا أن هذا ليس سبباً لاعتبار التحميض غير ناجح.

معيار آخر لتقييم جودة عملية التحميض- وجود أو خلو النيجاتيف من الهالات. والهالات ظاهرة نصف فيها فقدان الموضوع للوضوح وحدة البروز خاصة عند الأطراف. ظهور الهالات على النيجاتيف يعود لواحدة من الأسباب التالية: قِدم الفيلم وإنتهاء صلاحيته, أو إطالة فترة التظهير أكثر من الزمن اللازم بكثير. إن إطالة زمن التظهير Push processing هي الوسيلة المتبعة لزيادة حساسية الأفلام أثناء التحميض. وفي بعض الأحيان تكون الهالات هي الثمن الذي يدفعه المصور من أجل الحصول على صورة عن طريق زيادة زمن التطهير بشكل كبير, وقد تكون هذه الحالات مقبولة حين يكون الحصول على صورة بجودة متواضعة أفضل من عدم الحصول على أي شيء.






محمد وسيم



رقم العضوية : 581
ذكر
العُــمـــْـــــر : 37
البلد/ المدينة : الجزائر
العَمَــــــــــلْ : أعمال حرة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 4211
نقاط التميز : 6095
شكر خاص : 128
التَـــسْجِيلْ : 30/04/2010

http://www.wassimo1976@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حمض صورتك بنفسك

مُساهمة من طرف فاتح 78 في 21.01.12 10:21

شكرا

قرات الموضوع بسرعة

استفدت معلومات بشكل عموميات

المهم اصبحت لدي فكرة عن الصور و احراجها

شكرا جزيلا

فاتح 78



ذكر
العُــمـــْـــــر : 38
البلد/ المدينة : jijel-milia
العَمَــــــــــلْ : ADMIN.
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 871
نقاط التميز : 1272
شكر خاص : 30
التَـــسْجِيلْ : 20/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حمض صورتك بنفسك

مُساهمة من طرف احلام زهرة الياسمين في 21.01.12 10:22

شكرا جزيلا لك اخي محمد وسيم

احلام زهرة الياسمين



رقم العضوية : 25780
انثى
العُــمـــْـــــر : 20
البلد/ المدينة : بسكرة
العَمَــــــــــلْ : طالبة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 1450
نقاط التميز : 1156
شكر خاص : 27
التَـــسْجِيلْ : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى