منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف أحمد بوبيدي في 18.05.12 11:36

في غرفة أحد المستشفيات كان هناك مريضان متقدمان في العمر، كلاهما يُعاني من مرض عضال في ظهره يلزمهما البقاء في السرير طوال الوقت، و كان يُسمح لأحدهما بالجلوس في سريره لمدة ساعة يومياً بعد العصر، و لحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة، أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت.

كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام و هما مستلقيان على ظهريهما محدقين في سقف الغرفة، تحدثا عن أهليهما، و عن بيتيهما، و عن حياتهما، و عن كل شيء.

و في كل يوم بعد العصر، كانت الممرضة ترفع سرير الأول و تساعده على الجلوس في سريره حسب أوامر الطبيب، ثم يأخذ بالنظر من خلال النافذة، و يصف لصاحبه العالم خارج المستشفى، و كان صاحبه يتلهف لهذه الساعة، لأنها كانت تربطه بالحياة من خلال وصف الأول لتفاصيل الحياة في الخارج: فهناك حديقة رائعة الجمال، تتوسطها بحيرة كبيرة يسبح فيها البط، و يلهو حولها الأطفال، و منهم من صنع نماذج زوارق صغيرة يسيرونها على ضفاف البحيرة، و هناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس كي يبحروا بها في البحيرة، و هناك امرأة جميلة تسير متأبطةً ذراع زوجها، و هناك من يتمشى حول حافة البحيرة، و هناك من جلس تحت ظلال الأشجار الوارفة أو بجانب الأزهار ذات الألوان الجذابة، و أما السماء فهي زرقاء صافية، تزركشها بعض الغيمات العابرة و بعض الطيور الجميلة.

و فيما كان يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع، ثم يغمض عينيه و يبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى، و في أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً رائع التنظيم، و رغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها.

و مرت الأيام و كلٌ منهما سعيد بصاحبه، يُعينان بعضهما لتمضية الوقت.

و في أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد تُوُفِي خلال الليل، و لم يعلم رفيقه بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف و هي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة، فحزن عليه أشد الحزن.

و بعد عدة أيام من الحزن، اشتاق إلى رُؤية العالم الخارجي الذي كان يراه من خلال وصف رفيقه الذي رحل، فطلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة، فقامت بتلبية طلبه، ثم طلب منها أن تساعده على رفع رأسه للحظات ليأخذ نظرة علي العالم خلف تلك النافذة، ولكنها اعترضت في البداية، و لكن مع إلحاحه المتواصل لم تجد بُدّاً من مساعدته على ذلك، و بعد صراع عنيف مع الألم استطاع رفع رأسه لوهلة و استراق نظرة سريعة من خلال النافذة لِيُصعق مما رأى، فلم ير أمام النافذة سوى جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة تُطل على ساحة داخلية صغيرة.

رأت الممرضة الألم و خيبة الأمل على وجه المريض، فسألته إن أصابه ضرر من جراء رفع رأسه، فأجاب بالنفي و سألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها، فأكدت له ذلك فالغرفة ليس فيها سوى هذه النافذة، ثم سألته عن سبب كل هذا، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة و ما كان يصفه له من جمال الحياة خلف تلك النافذة.

و لكن الممرضة فاجأته أكثر عندما أخبرته أن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك، ولكن إذا وزعت الأسى عليهم
فسيزداد حزنك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحمد بوبيدي



رقم العضوية : 38633
ذكر
العُــمـــْـــــر : 23
البلد/ المدينة : اولاد حملة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 7508
نقاط التميز : 9317
شكر خاص : 259
التَـــسْجِيلْ : 18/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف ziba1111 في 18.05.12 11:55


لا تظن العاهات تمنعنا من بلوغ الغايات , فكم من فاضل حاز المجد و هو اعمى او اصم او اشل او اعرج , فالمسالة مسالة همم لا اجساد
فالاعمى يتمنى ان يشاهد العالم , و الاصم يتمنى سماع اصوات , و المقعد يتمنى المشي خطوات , و الابكم يتمنى ان يقول كلمات , و نحن نمشي و نتكلم و نشاهد ونسمع وما نحن حامدين لهاته النعم


عدل سابقا من قبل ziba1111 في 18.05.12 12:26 عدل 2 مرات

ziba1111



رقم العضوية : 44085
انثى
العُــمـــْـــــر : 33
البلد/ المدينة : ارض الله الواسعة
العَمَــــــــــلْ : موظفة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 1392
نقاط التميز : 1106
شكر خاص : 38
التَـــسْجِيلْ : 06/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف أسماء سيما في 18.05.12 12:21


قمة الرررررررررررررررروعة

أسماء سيما



انثى
العُــمـــْـــــر : 26
البلد/ المدينة : الجلفة
العَمَــــــــــلْ : خريجة جامعة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 885
نقاط التميز : 1037
شكر خاص : 50
التَـــسْجِيلْ : 09/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف أحمد بوبيدي في 18.05.12 17:00

شكرا لكم على الردود الرائع

بارك الله فيكم ويعطيكم العافية

أحمد بوبيدي



رقم العضوية : 38633
ذكر
العُــمـــْـــــر : 23
البلد/ المدينة : اولاد حملة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 7508
نقاط التميز : 9317
شكر خاص : 259
التَـــسْجِيلْ : 18/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف نور الاسلام14 في 22.05.12 18:06

الله يعطيك الصحة و العافية على هذه القصة الرائعة حقا عندما ترسم العالم بصورة جميلة فستراه جميلا

نور الاسلام14



رقم العضوية : 37719
انثى
العُــمـــْـــــر : 31
البلد/ المدينة : tiaret
العَمَــــــــــلْ : موظفة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 3364
نقاط التميز : 4258
شكر خاص : 228
التَـــسْجِيلْ : 07/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف ابو الحارث الاثري في 22.05.12 23:13

إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك، ولكن إذا وزعت الأسى عليهم
فسيزداد حزنك.

ابو الحارث الاثري



رقم العضوية : 22906
ذكر
البلد/ المدينة : الجزائر وهران
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 25863
نقاط التميز : 24410
شكر خاص : 472
التَـــسْجِيلْ : 12/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف ابو الحارث الاثري في 22.05.12 23:14

وفقك الله يااخي الطيب
احمد
حتى تسعد الناس

ابو الحارث الاثري



رقم العضوية : 22906
ذكر
البلد/ المدينة : الجزائر وهران
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 25863
نقاط التميز : 24410
شكر خاص : 472
التَـــسْجِيلْ : 12/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس من الحياة: 39- نافذة المستشفى

مُساهمة من طرف أحمد بوبيدي في 08.06.12 14:11

انشاء الله

شكرا لك

أحمد بوبيدي



رقم العضوية : 38633
ذكر
العُــمـــْـــــر : 23
البلد/ المدينة : اولاد حملة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 7508
نقاط التميز : 9317
شكر خاص : 259
التَـــسْجِيلْ : 18/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى