منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

الحرية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحرية

مُساهمة من طرف سراج الاسلام في 29.08.12 15:36

رآها يـــحـــلُّ الفــجـــــــرُ عقد جفونها *
* ويُـــلــقـــي عــــلـيــها تــبـرهُ فـــيذوبُ
ويـــنـــفــض عـن أعطـــافها النورَ لؤلؤاً *
* مـــن الطـــلِّ ما ضُــمـت عليه جــيوبُ
فــعــالــجــها حـتى استوت في يمينه *
* وعــــــــاد إلى مـــغـــنــاه وهـو طروبُ
وشـــاء فأمــســت في الإناء سجــينةً *
* لتــشــبــع مــنـــها أعــيــنٌ وقـــلـــوبُ
فليـست تحيي الشمس عند شروقها *
* وليــست تحــيي الشمس حين تغيبُ
ومـــن عُـــصــبت عــيناه فالــوقت كله *
* لــــــديه وإن لاح الصـــبــاحُ غـــــــروبُ
لها الحـــجـرة الحسناءُ في القصر إنما *
* أحـــــــــب إلـــيـــها روضـــةٌ وكـــثــيبُ
وأجـــمـــل مــن نـور المـصابيح عندها *
* حُـــباحبُ تمــضـي في الدجى وتؤوبُ
وأحـلى من السقف المزخرف بالدمى *
* فـــضـــاءٌ تــشـــع الشهـبُ فيه رحيبُ
تــحـــنُ إلى مـــرأى الغـــدير وصـــوته *
* وتُـــحـــرم مــــنـــه ، والغـــديــر قريبُ
وكـــانــت قــلــيـل الطـل ينعش روحها *
* وكـــانــت بــمـيـسـور الشعـاع تـطيبُ
تمشى الضـنى فيها وأيار في الحمى *
* وجـــفـــت وسـربـال الـربـيـع قـشـيبُ
إســارك يا أخــت الــريــاحـــين مـفجعٌ *
* ومـــوتـــك يا بــنــت الــربــيــع رهــيبُ


سراج الاسلام



رقم العضوية : 42658
العُــمـــْـــــر : 36
البلد/ المدينة : الجزائر
العَمَــــــــــلْ : استاذ التعليم الثانوي
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 849
نقاط التميز : 2484
شكر خاص : 152
التَـــسْجِيلْ : 24/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحرية

مُساهمة من طرف أحمد اسماوي في 29.08.12 19:10

أدعوا الله لك التوفيق والنجاح شكرا لك

أحمد اسماوي



رقم العضوية : 55932
ذكر
العُــمـــْـــــر : 25
البلد/ المدينة : الجزائر
العَمَــــــــــلْ : طالب
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 228
نقاط التميز : 201
شكر خاص : 9
التَـــسْجِيلْ : 03/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى