منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 07.12.12 7:43

السلام عليكم

من فضلكم اخوتي اريد شرحا لهذه الابيات

لمن يفهم في الشعر او على الأقل شكله

1- افمن بكاء حمامة في ايكة ذرفت دموعك فوق ظهر المحمل

2- كادر او فضض الجمان تقطعت منه عقائد سلك لم يوصل

3- لما سمعت دعاء مرة اذ دعا ودعاء عبس في الوغى ومحلل

4- ناديت عبسا فاستجابو بالقنا وبكل ابيض صارم لم ينجل

5- اني امرؤ من خير عبس منصبا شطري واحمي سائري بالمنصل

6- ان يلحقو اكرر وان يستلحمو اشدد وان يلفو بضنك انزل

7- حين النزول يكون غاية مثلنا ويفر كل مضلل مستهول

8- ولقد ابت على الطوى واظله حتى انال به كريم المأكل

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 07.12.12 22:13

8- ولقد ابت على الطوى واظله حتى انال به كريم المأكل

هذا البيت لعنترة بن شداد .

و يقصد به انه يبيت على الطوى أي الجوع

و إستعمل كلمة طوى لأن بطنه من شدة الجوع تنكمش و كأنها تكوى كالورقة

لذا كلمة طوى تعني الجوع

أبيت على الطوى و أظله يعني يبقى دون عشاء و أظله بدون غداء

و بالتالي يعني يوم كامل ليل و نهار

من اجل ان ينال في الليلة التي تليها أكلا لذيذا ووافر ينسيه الجوع

أما البقية عندي شرح و أخاف ان لا يكون صحيح لهذا أترك المجال لأساتذتنا الكرام



نور الحكمة



رقم العضوية : 1879
انثى
العُــمـــْـــــر : 34
البلد/ المدينة : التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ : المساعدة لجميع الناس
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 9324
نقاط التميز : 11173
شكر خاص : 370
التَـــسْجِيلْ : 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 08.12.12 10:56

بارك الله فيك اختي نونو

على فكرة هذا البيت بالذات قالولنا اشرحوه في الاختبار

في انتظار الاساتذة الكرام

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنوب في 08.12.12 11:08

هذا النص تاع الاختبار تاعكم اختي براء؟
لخطراه انا تاني مفهمتوش كي شفتو عند اختي

لؤلؤة الجنوب



رقم العضوية : 26120
انثى
العُــمـــْـــــر : 18
البلد/ المدينة : زريبة الوادي
العَمَــــــــــلْ : طالبة بالمدرسة العليا للاساتذة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 4787
نقاط التميز : 4636
شكر خاص : 34
التَـــسْجِيلْ : 23/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف أبو أسامة في 08.12.12 11:08


أبو أسامة



رقم العضوية : 62084
ذكر
العُــمـــْـــــر : 36
البلد/ المدينة : دائرة سبدو -تلمسان
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 922
نقاط التميز : 1315
شكر خاص : 56
التَـــسْجِيلْ : 29/09/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 08.12.12 11:12

بارك الله فيك اخي مصطفى

حملت ما وضعت لي ووجدت فيها كل ما احتاجة

اختي لؤلؤة نعم هذا هو نص الاختبار لاني ما فهمتوش طلبت الشرح

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنوب في 08.12.12 11:22

اخي مصطفى الرابط لا يعمل عندي

لؤلؤة الجنوب



رقم العضوية : 26120
انثى
العُــمـــْـــــر : 18
البلد/ المدينة : زريبة الوادي
العَمَــــــــــلْ : طالبة بالمدرسة العليا للاساتذة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 4787
نقاط التميز : 4636
شكر خاص : 34
التَـــسْجِيلْ : 23/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف أبو أسامة في 08.12.12 11:36

لست أدري يا أختاه
لؤلؤة ما المشكلة
حاولي مرة أخرى

أبو أسامة



رقم العضوية : 62084
ذكر
العُــمـــْـــــر : 36
البلد/ المدينة : دائرة سبدو -تلمسان
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 922
نقاط التميز : 1315
شكر خاص : 56
التَـــسْجِيلْ : 29/09/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف الزعيم المحترم في 08.12.12 11:39

@براء كتب:السلام عليكم

من فضلكم اخوتي اريد شرحا لهذه الابيات

لمن يفهم في الشعر او على الأقل شكله

1- افمن بكاء حمامة في ايكة ذرفت دموعك فوق ظهر المحمل

2- كادر او فضض الجمان تقطعت منه عقائد سلك لم يوصل

3- لما سمعت دعاء مرة اذ دعا ودعاء عبس في الوغى ومحلل

4- ناديت عبسا فاستجابو بالقنا وبكل ابيض صارم لم ينجل

5- اني امرؤ من خير عبس منصبا شطري واحمي سائري بالمنصل

6- ان يلحقو اكرر وان يستلحمو اشدد وان يلفو بضنك انزل

7- حين النزول يكون غاية مثلنا ويفر كل مضلل مستهول

8- ولقد ابت على الطوى واظله حتى انال به كريم المأكل

اختبار العربية
ههههههههههههههههه
1.5/20
انا والله مافهمت كلمة

الزعيم المحترم



رقم العضوية : 17159
ذكر
العُــمـــْـــــر : 20
البلد/ المدينة : زريبة الوادي/بسكرة
العَمَــــــــــلْ : طالب متوسطي
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 1501
نقاط التميز : 1846
شكر خاص : 19
التَـــسْجِيلْ : 19/05/2011

http://ghaza-islamic.allgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 08.12.12 11:41

هاذه بعض الشروحات التي وجدتها اختي لؤلؤة

-1 أيكة:اسم شجرة،كثيرة الأيك.
-2 َذرفت: سالت و جرت، الدموع تنزل من العين.
-3 المحمل: ما يحمل منه السيف، أي علاقته.
-4 الدُّر: اللؤلؤ، نوع من الأحجار الكريمة.
-5 فِضض الجمان: قطع الفضة المتناثرة، فتشبه الدموع المتطايرة على المحمل بها.
-6 منصبا: مقاما و منزل ً ة.
-7 شطري: نصفي، شطر الشيء نصفه، و المراد به هنا نسبه لأبيه.
-8 المُنْصُلِِ: السيف
-9 يُْلحَُقوا: يُحَا ُ ط بِهِمْ
-10 اكرر: أهجم و أقاتل.
-11 يستلحموا: يشتبكوا.
-12 أَ ْ شدُدْ:أقاتل بشدة و بطش.
-13 يُْلَفوْا بَضَنْكٍ:يلحقهم ضيق و تعب.
-14 مُسَْتوْهَلِ:مصدر ميمي من استوهل
-15 الطَّوَى: الجوع الشديد
-16 أظَلّهُ:استمر على الجوع ليل نهار
-17 طعنةِ َفيْصَلِ:ضربة فاصلة، تحسم النصر.
-18 بَ َ كرَتْ:بادرت و شرعت.
-19 الحُتُو ُ ف:جمع حتف الموت و الهلاك.
-20 َ غرَضِ الحُتوفِ:هدفها.
-21 مَنْهَلٌ: اسم مكان من نهل من الماء إذا أخذ منه .
-22 أْقنِي حَيَاءَكِ: ألزميه.
-23 لا أبا لك:تعبير شائع تستخدمه العرب عند الجفاء و الغلظة، و يقصد به – الحث.
-24 حُمِلْتُ:أجبر ُ ت.
-25 الكَرِيهَةِ: الأمر المكروه يقصد به الحرب و القتال.



انا ايضا لا يعمل عندي الان

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف طير الجنة في 08.12.12 11:55

شكرا على الشرح
لاني مفهمت حتى كلمة في الاختبار

طير الجنة



رقم العضوية : 26148
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : الجزائر
العَمَــــــــــلْ : طالبة ثانية ثانوي
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 2224
نقاط التميز : 2105
شكر خاص : 4
التَـــسْجِيلْ : 24/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 08.12.12 12:02

هههههههههههه

ما هاذ '' هردتوها '' كامل كيفي

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فضلكم اريد شرحا لهذه البيات لمن يفهم في الشعر

مُساهمة من طرف براء في 08.12.12 16:45

الى من لم يعمل عندهم الرابط

هذا الشكل التام للابيات و بعض الشرح


أَفمِنْ بُ َ كاءِ حَمَامَةٍ فِي أَيْ َ كةٍ
َ كالدُّرِ أو فِضَضِ الجُمَّانِ َتَقطَّعَتْ
إِنِّي امرؤ منْ َ خيْرِ عَبْسٍ مَْنصِبًا
يُْلحَُقوا أكرُرْ وإن يُسَْتْلحَمُوا
حينَ النزوُلُ يكُونُ غَايَ ُ ة مِْثُلَنا
و َلَقدْ أَبِي ُ ت عَلى الطَّوَى و أظَلّهُ
وَ الخَيْلُ َتعَْلمُ والفَّوّارِسُ أنَّنِي
إ ْ ذ لا أبَادِرُ فِي المَضِيقٍ َفوَارِسِي
و اَلخَيلُ ساهِمَ ُ ة الوجُوهِ كأَنَّمَا
بَ َ كرَتْ ُت َ خوُِّفنِي الحُُتوفُ َ كأَنَّني
فأجَبُْتهَا إنَّ المنيّة مَنْهَلٌ
َفاْقنِي حَيَاءَكِ لا أبا لك واعَلمِي
وَ إ َذا حُمِلْتُ عََلى الكَرِيهَةِ َلمْ أُقلْ
َذرَف ْ ت دُمُوعَكَ َفوْ َ ق َ ظهْرِ المِحَمَلِ
مِنْهُ عَقَائِدُ سِْلكِهِ َلمْ يُوصَلِ
َ ش ْ طرِي وأَحْمِي سَائِرِي بِالمُنْصَلِ
أَ ْ شدُدْ و إنْ يُْلَفوْا بَضَْنكٍ أَنْزِلِ
وَ يَفِرُّ ُ كلُّ مُضلَّلٍ مُسْتَوْهَلِ
حََتى أنالَ بِهِ َ كرِيمَ المأ َ كلِ
فَرَّقْ ُ ت جَمْعَهُمُ بِضَرْبَةِ فَيْصَلِ
أَوَ َ لا أُوكَّلُ بالرَّعيلِ الأولِ
ُتسَْقى َفوَارِسُهَا نَقِيعَ الحْن َ ظلِ
أَصْبَحْ ُ ت نَْ َ غرَضِ الحُتوفِ بِمَعزَلِ
لا بُدّ أن أُسَقى بِ َ كأسِ المنهَلِ
إنِّي امْرُؤٌ سَأَمُو ُ ت إنْ َلمْ أُقْتَلِ
بَعْدَ الكَرِيهَةِ َليَْتني َلمْ أَفْعَلِ

افهم النص :

نلاحظ من خلال العنوان أن عنترة بن شداد – يفتخر بفروسيته و بطولته في الحروب. فما الذي أثار ذكريات عنترة ؟
و ما الصورة التي رسمها للدموع السائلة؟
لا شك أن الشاعر استوقفه بكاء تلك الحمامة بين أغصان شجر الأيك، فرق قلبه و هو الفارس المغوار المقدام،
الصبور. فتذكر الأحبة، فأخذت دموعه تسيل بحرارة فوق ظهر علاقة سيفه متناثرًة براق ً ة يشع منها ضوء كضوء
اللآلئ أو هي كقطع من فضة تبعثرت هنا و هناك، كما تبعثرت حبات العقد الذي تقطع سلكه، فهي صورة شعرية
حسية تترجم ثقافة ذلك العصر في ربط العلاقات بين الأشياء المعنوية و الأشياء المادية، و جعلها أنماط تعبيرية مؤثرة
في النفس، و مدغدغة للعواطف الرقيقة.
نسبا و منزلة و في هذا إشادة بنسبه من جهة والده الذي « عبس » ثم يشير الشاعر مفتخرًا بنفسه، و أنه من أخيار قوم
و يكفيه هذا الجزء من ذاته فخرًا و اعتزازًا، أما الجزء الثاني منه، و هو نسبه إلى أمه « عبس » هو سيد في قبيلة
الحبشية الأمة السوداء التي ورث عنها لون بشرته، و الأمة آنذاك لا ترقى إلى منزلة الحرائر من النساء العربيات، و
كان الرجل إذا استولد الأمة لا ينسب أبناءها إليه، لكن الأمر مع عنترة يختلف تمامًا، فهو كفيل بحماية هذا الجزء و
الدفاع عنه بقوة السلاح و بإظهار بطولاته في الحرب، و لقد انتزع عنترة اعتراف أبيه بنسبه إليه بما حققه من
إنجازات في الحروب لم يحققها غيره من الفرسان الأحرار.
بعد هذا ينتقل الشاعر إلى وصف فروسيته، و قوة بطشه التي كانت محل إعجاب الجميع، فهو مقدام عند اللقاء لا
يتريث في الهجوم على عدوه، و في اشتباكه مع الفرسان شديد البطش و الفتك، و إن لحق عدوه العناء و الضيق ازداد
قوًة و بسال ً ة واستمات ً ة، و إذا نزل من فوق جواده لا يجابهه إلاَّ الشجاع و يفر كل جبان خائف من ارض المعركة، و
هذه خصال الأبطال لا يصلها إلاَّ من كان في شجاعة ع نترة وصبره، و هو في غير الحرب و القتال عفيف كريم لا
يمد يده لزاد إلا إذا كان شريفًا كريمًا، فيفضل قضاء ليله و نهاره جائعا في سبيل العف ة .و يروى أن الرسول صلى الله
عليه و سلم لما أُنْشِدُ له قول عنترة:
و َلَقدْ أَبِي ُ ت علَى الطَّوَى و أظَلُّهُ حََتى أنالَ بِهِ كَرِيمَ المأ َ كلِ
قال صلى الله عليه و سلم: ما وصف لي أعرابيٌ قطُّ فأحببت أن أراه إ ّ لا عنترة.

مضمون النص :

- ما الخصائص الفنية التي امتاز بها هذا النص في أفكاره و أساليبه ؟
افتتح عنترة قصيدته هذه بذكر الأحبة و الحنين إليهم و البكاء على فراقهم و الاشتياق إلى لقائهم، و هو في هذا لم
يخرج عن عادة الشعراء الجاهليين، في افتتاح قصائدهم الشعرية مهما كانت الأغراض، فأصبح مثل هذا المطلع في
أي ما يناسب افتتاح القصائد و إنشادها، و لمّا كان الشعر الجاهلي أغلبه نابعا من « بالنسيب » القصائد الشعرية يسمى
الوجدان، و هو شعر غنائي بالدرجة الأولى فكان مثل هذه المقدمات مناسبا بل مفروضا لا يخرج عنه أحد منهم، و
أنت ترى عنترة في هذه القصيدة يبتدئ الأبيات بشيء من النسيب كما ذكرنا على الرغم من أن جل القصيدة يصور
فيها فروسيته وبطولاته في الحرب، و هو الجانب المقصود، و من هن ا تدرك أن المقدمات الطلبية كما يسمونها أيضا
واجبة في كل المواقف، و على هذا دأب شعراء الجاهلية و من تبعهم من شعراء العصر الإسلامي، و من تأثر بالشعر
الجاهلي في بقية العصور المتلاحقة.
و ما يتميز به الشعر الجاهلي من خصائص فنية، اعتماده على وحدة البيت فقلما تج د المعاني مرتبطة ارتباطا وثيقا بين
أبيات القصيدة كما هو الحال في الشعر الحديث، فأنت تستطيع أن ترتب أبيات القصيدة باستبدال هذا بهذا، و لا يخل
ذلك بالمعنى أبدًا، وهذه خاصية سائرة في الشعر الجاهلي، و لكن هناك تقارب بين الأبيات؛ لأن الشاعر يفخر
بفروسيته و ببطو لته في الحرب، فهي تشكل موضوعًا واحدًا، أو غرضًا واحدا على وجه التدقيق؛ لأن الشعر الجاهلي
تعددت أغراضه و تنوعت مشاربه، فلِ ُ كلِّ شاعر ميزته في غرض من أغراض الشعر الجاهلي حسبما يتطلبه
الموقف، فاشتهر عنترة بالحماسة، و الفخر لأنه فارس و رجل حرب فغلب على شعره الفخر و الحماسة،أو ما يصطلح
عليه بالفروسية.
تجد في تعابير عنترة ألفاظًا غاي ً ة في الوضوح و البساطة، فبشرح بعض الألفاظ المرتبطة ببيئة الشاعر يسهل عليك فهم
القصيدة بسهولة، فالشاعر يستعمل الألفاظ المستمدة مباشرة من واقعه المعيش، و لا تجد جنوحا إلى الغريب أو
المستوحش من الألفاظ، و هذه خاصية أخرى في شعر عنترة.
و من هنا نحكم أن أفكار الشاعر ظاهرة بسيطة غير معقدة، فهي تترجم ثقافة عصره وتصور بصدق مظاهر مجتمعه
و بيئته العربية التي تحكمها نظم القبيلة، و العصبية القبلية هي شريان الحياة اليومية للفرد و العشيرة.
و يمكنك أن تقارب أفكار القصيدة فترتبها على النحو الآتي:
في البيت الأول و الثاني: - تذكر و بكاء على الأحبة – وفي الأبيات الخمسة الموالية:
- افتخار بالنسب و الفروسية.
- و في الأبيات الأخيرة: إظهار الشجاعة، و الرضى بقدر الموت فإذا ما استثنيت الفكرة الأولى فإن الفكرتين
المتبقيتين يشكلان امتدادا لغرض واحد و هو الفخر والإشادة بالبطولة و الشجاعة و الصبر على المكاره، و الرضى
بالقدر المحتوم: الموت، إذن فهناك ترابط وانسجام بين هاتين الفكرتين، فاعتماد الشعر الجاهلي على وحدة البيت
الفكرية لا يمنع من الترابط و الانسجام الموضوعي للقصيدة الشعرية.
هذا عن ألفاظ النص و أفكاره من حيث الملاءمة و الترابط.
فنأتي الآن إلى الحديث عن أساليب النص و صوره البلاغية، و نبتدئ بالأسلوب.
بكاء » لاحظ مطلع القصيدة، فبما استهل الشاعر قصيدته، لا شك أنه بدأها باستفهام، يربط فيه العلاقة بين الحدث
فهو استفهام يوحي بمشاعر الحنين، « َذرَف ْ ت دُمُوعَكَ على َ ظهْرِ المِحَمَلِ » و مظهر التأثر لذلك الحدث « الحمامة في أيكة
..« ذرفت دموعك » ،« بكاء » و الاشتياق للأحبة، والقرينة في ذلك
و الاستفهام في سياقه الأسلوبي فيه تنبيه على الحالة النفسية، و الشعورية للشاعر في ذلك الموقف الذي بكت فيه
الحمامة فانعكس بكاؤها على نفسه فدغدغ عواطفه فرقت، فسالت مدامعه، صورة فيها تشخيص كبير للحالة النفسية أمّا
التشبيه في البيت الموالي فما هو إلا تكملة للصورة الشعرية.
فالتشبيه يبرز تدفق الدموع التي تدل على صدق المشاعر و حرارتها.
بعد هذا الإنشاءِ الذي يصور الحالة النفسية للشاعر، ينتقل إلى أسلوب آخر يقرر فيه مكانته في قبيلته على الأقل في
نصفه، و يقصد بذلك نسبه إلى أبيه، أما من ناحية الأم فيعلن أنه سيدافع عنه بقوة السيف حتى يجمع بين الشطرين، و
النسب في عصر الشاعر أمر عظيم، فهو فخر الفرد و اعتزاز القبيلة، و كان لكل قبيلة سجلها المحفوظ عن أنسابها و
أيامها الخوالي.
و هكذا يمتزج أسلوب القصيدة بين الإنشاء، و الخبر حسب المواقف و الحالة النفسية للشاعر، فعندما يصف القوة و
البطش و الفتك، فهو إلى الأسلوب الخبري أقرب وعندما يعبر عن حالة نفسية، كالإعجاب و الحث و التمني... فنجده
إلى الأسلوب الانشائي ألصق، و لقد بيّنا لك شيئا عن معالجة الأسلوب في النص.
- في القصيدة صور شعرية جميلة مردها تلك التعابير الخاصة في تراكيبه ا و طريقة نسجها، و من ذلك مث لا :
التشبيه في قول الشاعر:
َ كالدُّرِ أو فِضَضِ الجُمَّانِ َتَقطَّعَ ْ ت مِنْهُ عَقَائِدُ سِلْكِهِ َلمْ يُوصَلِ
فما المشبه ؟ و ما المشبه به ؟ و كيف جاءت صورتهما ؟
فإذا ما تصورت أن أركان التشبيه أربعة :المشبه و المشبه به،أداة التشبيه، و وجه الشبه، يسهل عليك تحليل هذه
الصورة الشعرية فتجد المشبه، الدموع، و المشبه به : الدر أو فضض الجما ن ...الخ و أداة التشبي ه (الكاف) فما وجه
الشبه ؟
فلا شك أن وجه الشبه منتزع من متعدد . الدر، فضض الجمان، تقطعت منه عقائد سلك ه ...الخ فهذا المتعدد يرسم
صورة الدموع المتناثرة على ظهر المحمل و لها بريق كبريق الدُّر أو فضيض الجمان و تناثر كتناثر ح بات العقد الذي
تقطع خيطه... فالصورة منتزعة من متعدد و يسمى في الاصطلاح البلاغي تشبيه تمثيلي بالنظر إلى وجه الشبه بين
المشبه و المشبه به، و الغرض من ذلك جمع أجزاء كثيرة في تعبير موجز و من جهة أخرى إظهار قوة التشخيص و
ربط العلاقات بين الأشياء في غير مباشره ب استعمال القرائن التي تجعل القارئ، أو المستمع يفهم القصد من السياق
العام للتراكيب، و يبقى الإيجاز هو السر الكامن وراء مختلف الصور البلاغية في الإبداع الأدبي بصورة عامّة، و
و إلى جانب الإيجاز الذي سنتعرض له مستقبلا هناك .« خير الكلام ما قل و دل » الشعر بصورة خاصّة، و قيل قديم ا
البيان، لأن الكلام القليل الدال إنما تحكمه قوة الإبانة، و هذه القوة لها صورها البلاغية التي تجعل الكلام محكما بائنا
ذلك العلم الذي يبحث في الأساليب المختلفة التي تعبر عن المعنى « بعلم البيان » جليا، و هو ما يصطلح عليه في البلاغة
و أنت « التشبيه » ، الواحد بطرائق متعددة، من تشبيه أو استعارة أو كناية أو غيرها، ونخص بالتحليل في هذه الوحدة
تعلم أن التشبيه هو من الصور البلاغية التي تحفل به الموضوعات الشعرية و النثرية على حد سواء، و لا يكاد يخلوا
الكلام في مجمله من التشابيه و استعمالاتها المختلفة، لكن الذي يهمنا هنا ذلك التشيبه الذي يكون موضوعه النص
الأدبي الرفيع شعرا كان أم نثرا.








وشكرا للاخ مصطفى محياوي على الافادة

بارك الله فيك

براء



رقم العضوية : 24020
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : *biskra*
العَمَــــــــــلْ : **2As
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 5400
نقاط التميز : 4834
شكر خاص : 237
التَـــسْجِيلْ : 29/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى