منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

عندما يفقد الإنسان قدرته على مواصلة العطاء

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عندما يفقد الإنسان قدرته على مواصلة العطاء

مُساهمة من طرف الفارس الملثم في 07.04.13 13:16

عندما يفقد الإنسان قدرته على مواصلة العطاء
نعم الإنسان ذلك الكائن الحي , العاقل المميز, تراه يفقد قدرته كلية على مواصلة العطاء
بألوان الطيف, : يدب ويشقى, يجوع ويخاف , ...يعطش ويتعرى, ينام ويقوم, ........
له عقل يميز به, وبداخله بصيرة يغربل من خلالها .....؟.....؟
لا يدوم على حال لأنه بشر, له شهوة له رغبة, فيه لؤم ومكر , كل ذلك يجري عليه في صحته وسقمه ما دامت الشمس ورفيقها القمر ......
يقال أن فلانا: معطاء .شهم...كريم..ذكي ..شجاع مقدام... ...
وفلانة أيضا : امرأة جزلة..كريمة لبقة.. فطنة.. شريفة عفيفة......
عند هذا المنحنى أقف , وعلى صخرة فؤادي وليس على قلبي الذي بيع يوم أن هاج البحر , يوم أن أدخلت في بطني شيئا من رائحة الخنازير- أكرم الله وجوهكم ووجوهكن- يوم رقصت وتزحلقت فوق أحشائي طربا وخيلاء , يوم أبرمت وبصمت عشرا على عقد إعدامي ووأدت شبابي , وفي اللحد أقبرت عصارة كبدي ....
أجل هنا أقف حيث العطاء قد توقف وأوقف .. نفد ما كنت اعتقده همة وسلاحا ... وقد جفت منابع الصبر ....وحطمت القارورة القارورة ..وهُشمت الأكواب ..حيث لا كأس اليوم على مائدة كبدي إلا كأس واحدة ..لعلها تنتظر دورها هي الأخرى والذي ما أراه إلا عاجلا غير آجل......
اسمع مني يا هذا....؟ وخذي عني يا تلك.....؟
لا أمن في الدنيا ولا في زخرفها , فهي مملكة السراب يقودها سيدي الغراب الآتي من الغرب ينفث ويلهث ..يتبجح ..يداوي ثم يجرح ..
كلانا ..أنا وأنت ونحن نتلون – عفا الله عن الحرباء –
اللسان مهجن والدم الأحمر الفائر فاتر جار غير أنه مال واستمال للونه الأزرق الداكن النتن
يلوك ويطحن ما خف من الحروف غير مبال ولا عابئ بطعنات السيوف....
كلنا صعودا لدرجات السلم إن لم نكن قد صعدناها فعلا ..فلا عودة للوراء ....
من كان زاده حلوا وشربه فراتا هنئ وسعد وقد زرع لآخرته طيبا ..أما من تزود بملح وماء أجاج كحالي تراه في زاوية الزمن قد رُكِن .
فلما العذاب إذن ...؟ وإلى متى....؟
كلما اعتقدت هدوءا ووطنت نفسي عليه زادت العواصف بي عصفا .
كلما خنعت وخفضت جناحي من غير ذلة استأسدت الفئران.
كلما لزمت والتزمت الصمت والصوم عن الكلام وكبحت لساني لئلا ينزلق فيكون ذربا إلا وساد الدخان لوث الأفاق وسود الأركان...
ألا يكفي الواحد منا ما يعانيه من هم وغم وألم ....؟
ألا من شريك يشاطرني قسمة التركة وما تبقى من أيام العمر يُؤجر عند الله ...؟؟؟؟؟؟؟؟.
إبراهيم تايحي

الفارس الملثم


العُــمـــْـــــر : 64
البلد/ المدينة : barika
المُسَــاهَمَـاتْ : 2970
نقاط التميز : 6041
شكر خاص : 80
التَـــسْجِيلْ : 01/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عندما يفقد الإنسان قدرته على مواصلة العطاء

مُساهمة من طرف melissa في 07.04.13 13:23

كلنا خلقنا من آدم وآدم من تراب
كلنا نخطئ وخير الخطائين التوابين
كلنا ننسى فقد سمي بالانسان من كثرة النسيان
الانسان بطبعه لا يقدر على ان يكون كاملا بل عليه بالاجتهاد لا غير

استاذي الكريم
وكلما قرات حرفا جديدا من حروفك
زدت شوقا لقراءة الذي يليه
وزدت احتراما وتوقيرا لك
فلا حرمنا الله من روعة ابداعاتك ولا حرمنا من وجودك في اسرتنا هاته
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ارق التحايا لشخك وفكرك الراقيين
دمت بود

melissa



رقم العضوية : 12924
انثى
العُــمـــْـــــر : 19
البلد/ المدينة : jijel
العَمَــــــــــلْ : طالبة جامعية
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 6747
نقاط التميز : 6263
شكر خاص : 139
التَـــسْجِيلْ : 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عندما يفقد الإنسان قدرته على مواصلة العطاء

مُساهمة من طرف الفارس الملثم في 07.04.13 20:20

...نعم ولك مني آنسة مليسه شقيق الذي ختمت به
كلكم لآدم وىدم من تراب....
كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون...
صدق رسول الله محمد - صلاة ربي وسلامه عليه-
الكمال من صفات الخالق سبحانه تقدست أسماؤه
وما دونه نقص وفي نقص مستر هو
وصدق الفاروق حين قال : والله ليس بعد الكمال إلا النقصان.
شكرا خالصا مني إليك

الفارس الملثم


العُــمـــْـــــر : 64
البلد/ المدينة : barika
المُسَــاهَمَـاتْ : 2970
نقاط التميز : 6041
شكر خاص : 80
التَـــسْجِيلْ : 01/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى