منتدى وادي العرب الجزائري


فتوكل على الله وسجل معنا
من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب 5510

من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 18.07.13 0:23


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته



فكرة الموضوع واضحة من العنوان

و تتمثل في طرح سؤال يوميا و الإجابة تكون بإعطاء إسم الصحابي الذي تنطبق

 عليه المواصفات التي سنشير إليها تلميحا او تصريحا ، و الذي يجيب على السؤال

سيتحصل على نقطة في رصيده  و بعد رمضان سيتم  حساب النقاط و الفائز معنا

 سيتحصل على هداية مميزة مادية و أخرى تشجيعية

شاركونا بالإجابات الصحيحة مع دعمها ببعض المعلومات على الصحابي المقصود

حتى نثري معلوماتنا الإسلامية و جعل الله مشاركتكم معنا في ميزان حسناتكم

 

صح رمضانكم و بالتوفيق للجميع





نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 18.07.13 0:30


سؤال اليوم هو : من هو الصحابي الذي دخل الجنة و هو لم يسجد لله سجدة ؟



----------------------------
 سيكون يوم الغد بعد الإفطار مباشرة آخر أجل لإستقبال الإجابات
 
و الإجابات تكون هنا كرد على الموضوع
 
و لا يهم من اجاب اولا
 
بل اهم شيء الإجابة الصحيحة و إعطاء  أكبر قدر من المعلومات على الصحابي المقصود
 
بأسلوبك الخاص و بكلام مختصر مع و مراعاة تنسيق الرد ووضوح الخط و اللون
 
حظ موفق للجميع



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 18.07.13 16:02

هل من مجيب يا إخوتي فالوقت شارف على الإنتهاء

fgh fgh



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف أحمد أسامة في 18.07.13 16:14

السلام عليكم
الصحابي الذي اسلم و استشهد ولم يسجد لله سجده واحدة هو :
الأصيرم وهو عمرو بن ثابت بن وقش من بني عبد الأشهل أسلم يوم معركة أحد وقتل فيها. من أهل الجنة بحديث النبي محمد بعد أحد، أبى أن يسلم مع قومه بني عبد الأشهل فلما ذهب الرسول إلى أحد لحق به مؤمنا ووجده شهيدا في المعركة. قال فيه النبي: من أهل الجنة ولم يسجد لله سجده، ويختلف في هل هو صحابي أو لا لأنه لم يصحب الرسول في حياته بل شهد له الرسول بالجنة بعد موته.
سلام بالتوفيق


عدل سابقا من قبل أحمد أسامة في 18.07.13 16:26 عدل 2 مرات






إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه
و قالوا لحفات يوم ريح اجمعوه

أحمد أسامة



رقم العضوية: 5881
ذكر
العُــمـــْـــــر: 18
البلد/ المدينة: أرض الله الواسعة
العَمَــــــــــلْ: طالب 2 ثانوي
الدولة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 1167
نقاط التميز: 1082
شكر خاص: 41
التَـــسْجِيلْ: 19/11/2010

http://www.facebook.com/profile.php?id=100002014797619

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 18.07.13 16:18

 

اولا :بارك الله فيك حبيبتي على الموضوع المميز والفكرة الذهبية وحقا ليست غريبة عليك كوني دائما مميزة

وان شاء الله ساكون من المتواصلين معكم هنا:
السؤال: 
[rtl]من هو الصحابي الذي دخل الجنة و هو لم يسجد لله سجدة ؟[/rtl]

الجواب:
[rtl]
هو الأصيرم وهو عمرو بن ثابت بن وقش من بني عبد الأشهل أسلم يوم معركة احد وقتل فيها .من أهل الجنة بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد أحد,أبي أن يسلم مع قومه بني عبد الأشهل,فلما ذهب الرسول الى أحد لحق به مؤمنا ووجده شهيدا في المعركة.

قال فيه صلى الله عليه وسلم:من أهل الجنة ولم يسجد لله سجدة.ويختلف في هل هو صحابي أو لا لانه لم يصحب الرسول في حياته بل شهد له النبي بعد موته.

عن أبي هريرة قال ‏‏:‏‏ كان يقول ‏‏:‏‏ حدثوني عن رجل دخل الجنة لم يصل قط ، فإذا لم

يعرفه الناس ، سألوه ‏‏:‏‏ من هو ‏‏؟‏‏ فيقول ‏‏:‏‏ أصيرم من بني عبدالأشهل ، عمرو بن ثابت بن وقش ‏‏.‏‏ قال

الحصين ‏‏:‏‏ فقلت لمحمود بن أسد ‏‏:‏‏ كيف كان شأن الأصيرم ‏‏؟‏‏ قال ‏‏:‏‏ كان يأبى الإسلام على قومه ‏‏.‏‏ فلما

كان يوم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أحد ، بدا له في الإسلام فأسلم ، ثم أخذ سيفه فعدا

حتى دخل في عرض الناس ، فقاتل حتى أثبتته الجراحة ‏‏.‏‏

وقال فبينا رجال من بني عبدالأشهل يلتمسون قتلاهم في المعركة إذا هم به ، فقالوا ‏‏:‏‏ والله إن هذا

للأصيرم ، ما جاء به ‏‏؟‏‏ لقد تركناه وإنه لمنكر لهذا الحديث ، فسألوه ما جاء به ؛ فقالوا ‏‏:‏‏ ما جاء بك يا

عمرو ‏‏؟‏‏ أحدب على قومك أم رغبة في الإسلام ‏‏؟‏‏ قال ‏‏:‏‏ بل رغبة في الإسلام ، آمنت بالله وبرسوله

وأسلمت ، ثم أخذت سيفي ، فغدوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قاتلت حتى أصابني 

ما أصابني ، ثم لم يلبث أن مات في أيديهم ‏‏.‏‏ فذكروه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال ‏‏:‏‏ إنه 

لمن أهل الجنة [/rtl]



 تحياتي




ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 18.07.13 16:40

 عمرو بن ثابت.. من أهل الجنة ولم يصل لله ركعة

إنه الصحابي الشهيد عمرو بن ثابت الأشهلي الأنصاري.

. خاله الصحابي الجليل "حذيفة بن اليمان" (رضي الله عنهما)،

شق طريقه إلى الجنة دون أن يصلي في الإسلام صلاة واحدة،
فقد كان شاكاً في الإسلام متردداً في قبوله والدخول فيه، وكان قومه من المسلمين يدعونه إلى الإسلام


فيقول
: لو أعلم ما تقولون حقاً ما تأخرت عنه،

ثم جاءه الإسلام فنظر وتفكر وتدبر فاهتدى وشرح الله صدره للإسلام،

وقذف في قلبه نور الإسلام والإيمان،
وكان النبي { أثناءها على أهبة الخروج مع المسلمين إلى غزوة أحد لمحاربة قريش، فسارع "عمرو بن ثابت"
الذي كان يلقب ب"الأصيرم" يحمل سلاحه وتوجه إلى رسول البشرية
{ معلناً إسلامه وإيمانه وهو في طريقه إلى الجهاد عن الإسلام ونبيه
{ وانتظم في صفوف المجاهدين، وكثيرون من صحابة النبي الكريم لا يعلمون بإسلامه،
وهذه قصته:
عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أنه كان يقول:
حدثوني عن رجل دخل الجنة لم يصلّ قط؟ فإذا لم يعرفه الناس سألوه من هو

فيقول: أصيرم بني عبد الأشهل عمرو بن ثابت بن وقش، فقلت لمحمود بن لبيد:
كيف كان شأن الأصيرم؟
قال: كان يأبى الإسلام على قومه، فلما كان يوم أحد وخرج رسول الله إلى أحد بدا له الإسلام فأسلم،

فأخذ سيفه فغدا حتى القوم فدخل في عرض الناس فقاتل حتى أثبتته الجراح، فبينما رجال عبد الأشهل يلتمسون قتلاهم في المعركة إذا هم به،
قالوا: والله إن هذا لأصيرم،
وما جاء به لقد تركناه وإنه لمنكر لهذا الحديث فسألوه ما جاء به،

فقالوا: ما جاء بك يا عمرو أحدثاً على قومك أم رغبة في الإسلام؟

فقال: بل رغبة في الإسلام آمنت بالله ورسوله وأسلمت ثم أخذت سيفي فغدوت مع رسول الله


{ فقاتلت حتى أصابني ما أصابني، فلم يلبث أن مات في أيديهم فذكروه لرسول الله
{ فقال: "إنه من أهل الجنة" (رواه احمد) وابن حجر في تمييز الصحابة 2-526 .


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف أسماء سيما في 18.07.13 18:01

 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 
بارك الله فيك و جزاك خيرا على الفكرة القيمة جدا fgh 


الصحابي الدي دخل الجنة و لم يسجد لله سجدة هو الصحابي الشهيد :عمرو  بن ثابت الأشهلي الأنصاري 
خاله الصحابي الجليل "حديفة بن اليمان" رضي الله عنهما 


 خرج ذات يوم من المدينة في حاجة له يقضيها ولما عاد لم يجد من رجال المسلمين

سوى النساء والأطفال والمرضى وكبار السن وبعض من عرفوا بالنفاق فسأل 

عن قومة فقيل له : خرجوا مع رسول الله إلى أحد فسكت قليلا ثم أسلم في نفسه

ولم يعلن عن إسلامه ثم ركب فرسه وأمسك سيفه وأسرع خلف قومه حتى لحق 

بالمسلمين عند أحد ثم أعلن إسلامه ولما بدأت المعركه قاتل حتى كثرت جراحه

وسقط يلفظ أنفاسه الأخيرة وقبل أن يلاقى ربه رآه قومه فسألوه علام كنت تقاتل 

فقال : رغبة فى الإسلام فتركوه وذهبو فأًخبر النبي عنه فقال : 

( إنه من أهل الجنه ) .



أسماء سيما



انثى
العُــمـــْـــــر: 24
البلد/ المدينة: الجلفة
العَمَــــــــــلْ: خريجة جامعة
الدولة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 870
نقاط التميز: 1013
شكر خاص: 50
التَـــسْجِيلْ: 09/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 18.07.13 20:47

إنتهى وقت إستقبال الأجوبة

سيتم بعد قليل

الإعلان عن الفائز في هذه الجولة

صح فطوركم



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 19.07.13 9:55



أشكركم جزيل الشكر على التفاعل و الإجابات الصحيحة و إثراء الإجابات بمعلومات متنوعة

و بعـــد إنقضـــــاء وقــــــــت إيـــــداع الإجابـــــــات حــــان وقــــت إعــــلان النتائـــــــــــــج

و بعــــــــد التشــــــاور و دراســــــــة الإجابات تقـــــــــــرر ترتيـــب الإجابـــات كالتالــي :

- محمـــــــــــد 2600

- ميليســـــــــــــــــــــــــا

- أسمــــــــــاء سيمـــــا

- أحمــــــــــد أسامـــــة

و تم ترتيــــــب الأسمـــاء حســـب أحســــن إجابـــة مــن حيــث المعلومــات و التنسيـق

و سيتم إضافة 10 نقاط تميز لصاحـــب أحســـــن إجابــة و هـــي للأخ محمد 2600  


ملاحظة : المساهمات المعدلة ستعتبر ملغاة لذا دققوا في إجابتكم جيدا قبل إرسالهــــــا


عدل سابقا من قبل نور الحكمة في 19.07.13 14:38 عدل 1 مرات

نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 19.07.13 15:03


سؤال اليوم هو : مـــن هـــــو الصحابـــي الـــذي قـــاد معركــــة نهاونـــد ؟




نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 19.07.13 15:16

هو النعمان بن مقرن ... وأستشهد في المعركة.....
تم الفتح الإسلامي لنهاوند سنه 29هـ ويقال 20هـ في زمن  عمر بن الخطاب وكان أمير الجيش النعمان بن مقرن المزني
عن السائب بن الأقرع قال : زحف للمسلمين زحف لم يُرَ مثله قط، رجف له أهل ماه وأصبهان وهمذان والري وقومس ونهاوند وأذربيجان، قال : فبلغ ذلك عمر فشاور المسلمين.
فقال علي : أنت أفضلنا رأياً وأعلمنا بأهلك. فقال : لأستعملن على الناس رجلاً يكون لأول أسنّة يلقاها، -أي أول من يتلقى الرماح بصدره، كناية عن شجاعته- يا سائب اذهب بكتابي هذا إلى النعمان بن مُقرِّن، فليسر بثلثي أهل الكوفة، وليبعث إلى أهل البصرة، وأنت على ما أصابوا من غنيمة، فإن قُتل النعمان فحذيفة الأمير، فإن قُتل حذيفة فجرير بن عبد الله، فإن قُتل ذلك الجيش فلا أراك.
لما انتصر المسلمون في القاديسيةعلى الفرس كاتب يزدجرد أهل الباب والسند وحلوان ليجتمعوا فيوجهوا ضربة حاسمة للمسلمين، فتكاتبوا واجتمعوا في نهاوند.
وأرسل سعد بن أبي وقاص إلى عمر : (بلغ الفرس خمسين ومائة ألف مقاتل، فإن جاؤونا قبل أن نبادرهم الشدة ازدادوا جرأة وقوة، وإن نحن عاجلناهم كان لنا ذلك).
وأرسل عمر إلى سعد  محمد بن مسلمة ليخبره أن يستعد الناس لملاقاة الفرس، فغادر سعد  الكوفةإلى المدينة ليخبر عمر بخطورة الموقف شفاهة، فجمع عمر المسلمين في المدينة، وخطب فيهم وشرح لهم خطورة الوضع، واستشارهم، وأشاروا عليه أن يقيم هو بالمدينة، وأن يكتب إلى أهل الكوفة فليخرج ثلثاهم لمساعدة الجيش الإسلامي وأهل البصرة بمن عندهم. ثم قال عمر : أشيروا عليّ برجل يكون أوليه ذلك الثغر غداً، فقالوا : أنت أفضل رأياً وأحسن مقدرة، فقال : أما والله لأولين أمرهم رجلاً ليكونن أول الأسنة – أي : أول من يقابل الرماح بوجهه – إذا لقيها غداً، فقيل : من يا أمير المؤمنين ؟ فقال : النعمان بن مقرن المزني، فقالوا : هو لها.
ودخل عمر المسجد ورأى النعمان يصلي، فلما قضى صلاته بادره عمر : لقد انتدبتك لعمل، فقال : إن يكن جباية للضرائب فلا، وإن يكن جهاداً في سبيل الله فنعم. وانطلق النعمان عام (21) للهجرة يقود الجيش، وبرفقته بعض الصحابة الكرام.
وطرح الفرس حسك الحديد – مثل الشوك يكون من الحديد – حول مدينة نهاوند، فبعث النعمان عيوناً فساروا لا يعلمون بالحسك، فزجر بعضهم فرسه فدخلت في يده حسكة، فلم يبرح الفرس مكانه، فنزل صاحبه ونظر في يده فإذا في حافره حسكة، فعاد وأخبر النعمان بالخبر، فاستشار جيشه فقال : ما ترون؟ فقالوا : انتقل من منزلك هذا حتى يروا أنك هارب منهم، فيخرجوا في طلبك، فانتقل النعمان من منزله ذلك، وكنست الأعاجم الحسك فخرجوا في طلبه، فرجع النعمان ومن معه عليهم، وقد عبأ الكتائب ونظم جيشه وعدده ثلاثون ألفاً، وجعل على مقدمة الجيش نعيم بن مقرن، وعلى المجنبتين : حذيفة بن اليمان وسويد بن مقرن، وعلى المجردة  القعقاع بن عمرو، وعلى الساقة   مجشع بن مسعود، ونظم الفرس قواتهم تحت إمرة (الفيرزان)، وعلى مجنبتتيه (الزردق) و(بهمن جاذويه) الذي ترك مكانه ل(ذي الحاجب).
أنشب النعمان القتال يوم الأربعاء، ودام على شكل مناوشات حادة إلى يوم الخميس، والحرب سجال بين الفريقين، وكان الفرس خلالها في خنادق. خشي المسلمون أن يطول الأمر فاستشار النعمان أصحابه، فتكلم قوم فردت آراؤهم، ثم تكلم  طليحة فقال : أرى أن تبعث خيلاً مؤدبة، فيحدقوا بهم، ثم يرموا لينشبوا القتال، ويحمشوهم – أي يغضبوهم –، فإذا أحمشوهم واختلطوا بهم وأرادوا الخروج أرزوا – أي انضموا- إلينا استطراداً – أي خديعة -. وأقر الجميع هذا الرأي فأمر النعمان القعقاع أن ينشب القتال فأنشبه، فخرج الفرس من خنادقهم، فلما خرجوا نكص القعقاع بجنده، ثم نكص ثم نكص، وخرج الفرس جميعاً فلم يبق أحد إلا حرس الأبواب، حتى انضم القعقاع إلى الناس، والنعمان والمسلمون على تعبيتهم في يوم جمعة في صدر النهار، وأقبل الفرس على الناس يرمونهم حتى أفشوا فيه الجراحات، والمسلمون يطلبون من النعمان الإذن بالقتال، وبقي النعمان يطلب منهم الصبر.
فلما جاء الزوال وتفيأت الأفياء وهبت الرياح أمر بالقتال، كل ذلك إحياء لسنة رسول الله الذي كان يختار هذا الوقت للقتال، وعندئذ ركب فرسه وبدأ يحرض المسلمين على القتال، ثم قال : فإن قتلت فالأمير بعدي حذيفة، وإن قتل فلان.. وعد سبعة.
وكبر النعمان التكبيرة الأولى ثم الثانية، ثم قال : اللهم اعزز دينك وانصر عبادك، واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك، اللهم إني أسألك أن تقر عيني اليوم بفتح يكون فيه عز الإسلام، أمنوا رحمكم الله. فبكى الناس.
وكبر النعمان التكبيرة الثالثة، وبدأ القتال، وأثناء تقدم القائد بدأ الفرس يتركون الساحة وزلق بالقائد فرسه من كثرة الدماء في أرض المعركة، فصرع بين سنابك الخيل، وجاءه سهم في جنبه، فرآه أخوه نعيم فسجاه بثوب، وأخذ الراية قبل أن تقع وناولها حذيفة بن اليمان فأخذها، وقال  المغيرة اكتموا مصاب أميركم حتى ننتظر ما يصنع الله فينا وفيهم؛ لئلا يهن الناس.
ولما زلق فرس النعمان به لمحه  معقل بن يسار فجاءه بقليل من الماء، فغسل عن وجهه التراب، فقال النعمان : من أنت ؟ قال : أنا معقل بن يسار، قال : ما فعل الناس ؟ قال : فتح الله عليهم، قال : الحمد لله، اكتبوا بذلك إلى عمر، وفاضت روحه.
ولما أظلم الليل انهزم الفرس وهربوا دون قصد فوقعوا في واد، فكان واحدهم يقع فيقع معه ستة، فمات في هذه المعركة مائة ألف أو يزيد، قتل في الوادي فقط ثمانون ألفاً، وقتل ذو الحاجب، وهرب الفيرزان، وعلم بهربه القعقاع فتبعه هو ونعيم بن مقرن فأدركاه في واد ضيق فيه قافلة كبيرة من بغال وحمير محملة عسلاً ذاهبة إلى كسرى، فلم يجد طريقاً فنزل عن دابته وصعد في الجبل ليختفي، فتبعه القعقاع راجلاً فقتله.
وحزن المسلمون على موت أميرهم وبايعوا بعد المعركة أميرهم الجديد حذيفة، ودخلوا نهاوند عام 21هـ بعد أن فتحوها


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 19.07.13 15:28

السؤال:من هو الصحابي الذي قاد معركة نهاوند؟
الجواب:
هو النعمان بن عمرو بن مقرن بن عائذ بن ميجا بن هجير بن نصر بن حبشية بن كعب بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو - والد قبيلة مزينة - بن إد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. أبو عمرو، المزني.

الذي قدم على النبي ( في المدينة مع أربعمائة من قومه مُزَيْنَة ، فاهتزت المدينة فرحًا بهم، واستبشر بهم المسلمون، وقد هداه الله للإسلام، وهدى معه أهله وإخوته السبعة.
ومنذ أن أسلم النعمان بن مقرن وهو يرفع لواء قومه مجاهدًا بهم في سبيل الله شرقًا وغربًا، فنجده في فتح مكة، وفي الجهاد ضد هوازن والطائف وثقيف، ومحاربة المرتدين ومدِّعي النبوة في عهد الصديق -رضي الله عنه-، ثم يرفع لواء قومه في موقعة القادسية والتي شهدت أروع بطولاته وتضحياته. خاض النعمان بقومه كل هذه الحروب محتسبًا أجره عند الله، وطمعًا في مرضاته، متمنيًا أن ينعم الله عليه بالشهادة في سبيله. 


وقد كانت معركة نهاوند
[rtl] من المعارك الفاصلة في الفتح الاسلامي لفارس [/rtl]
[rtl]وقعت في خلافة عمر ابن الخطاب[/rtl]
[rtl]، سنة 21 هـ (642 م)وقيل سنة 18 أو 19 هـ قرب بلدة نهاوند [/rtl]
[rtl]في فارس[/rtl]
[rtl]، وانتصر فيها المسلمون [/rtl]
[rtl]انتصاراً كبيراً [/rtl]
[rtl]بقيادة [/rtl]
[rtl]النعمان بن مقرن[/rtl]
[rtl] على الفرس [/rtl]
[rtl]ا[/rtl]
[rtl]لساسانيين [/rtl]


[rtl]وقد كان النعمان بن مقرن المزني قائدا (بيروزان) مع سعد بن أبي وقاص (بهمان الشاه)[/rtl]

عن السائب بن الأقرع قال : زحف للمسلمين زحف لم يُرَ مثله قط، رجف له أهل ماه وأصبهان وهمذان والري وقومس ونهاوند وأذريبجان، قال : فبلغ ذلك عمر فشاور المسلمين.
فقال علي : أنت أفضلنا رأياً وأعلمنا بأهلك. فقال : لأستعملن على الناس رجلاً يكون لأول أسنّة يلقاها ،-أي أول من يتلقى الرماح بصدره ،كناية عن شجاعته- ياسائب اذهب بكتابي هذا إلى النعمان بن مُقرِّن، فليسر بثلثي أهل الكوفة، وليبعث إلى أهل البصرة، وأنت على ما أصابوا من غنيمة، فإن قُتل النعمان فحذيفة الأمير، فإن قُتل حذيفة فجرير بن عبد الله، فإن قُتل ذلك الجيش فلا أراك.
 
نبذة عن الصحابي:
قال لقومه مرة يا قوم واللّهِ ما عَلِمْنا عن محمدٍ إِلاَّ خيراً، ولا سَمِعْنَـا من دَعْوَتِهِ إِلاَّ مَرْحَمَةً وِإحْساناً وعَدْلاً، فما بالُنا نُبْطِئُ عنه، والناسُ إليه يُسْرِعون؟! ثم أتبعَ يقول: أما أنا فقد عَزَمْتُ على أن أغدُوَ عليه إِذا أصْبَحْتُ، فمَنْ شاءَ منكم أنْ يكونَ مَعي فَلْيَتَجَهَّزْ. قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع قومه ومعه الهدايا معلناً إسلامهم جميعاً ففرحت المدينة أشد الفرح بهذا الخبر إِذ لم يسبِق لِبيت مِن 


بيوت العربِ


 أن أسلم منه أحد عَشَرَ أخاً من أبٍ واحد ومعهم أربع مائة 


فارِس


.


صلى الله عليه وسلم- قال فيهم :{ ان للإيمان بيوتا و للنفاق بيوتا، وان بيـت بني مقرن من بيوت الايمان }.
نزل فيهم قوله تعالى :{{وَمِنَ الأعْرَابِ مَنْ يُؤمِنُْ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِر، وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللّهِ، وَصَلَوات الرَّسُولِ، ألاَ إِنَّها قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللّهُ في رَحْمَتِهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحيمُ}}


كان النعمان لين الجانب، زاهدًا في الدنيا ومفاتنها، لا يرضى حياة الرفاهية والإمارة، بل يفضل حياة العمل والجهاد، فحين عرض عليه أمير المؤمنين


عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- الإمارة على قبيلته، رفض ذلك واعتذر لأمير المؤمنين، ويواصل النعمان رحلة جهاده في سبيل إعلاء كلمة الحق، فكان على رأس الجيش الذي نجح في فتح البصرة ثم الكوفة، وقضى بذلك على وجود الفرس في بلاد العرب.
وجمع يزدجر كسرى فارس آنذاك جيشًا عظيمًا عدده أكثر من مائتي ألف فارس، وجعل من نهاوند قلعة يوجِّه منها سهامه إلى الإسلام، وأصر على محاربة المسلمين والقضاء عليهم، وأحس أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بخطورة الأمر، فحشد جيوشه الإسلامية، وأراد أن يقود الجيش بنفسه، إلا أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أشار عليه بأن وجوده في المدينة خير للمسلمين من خروجه، حتى يرعى شئون الأمة الإسلامية التي امتدت أطرافها شرقًا وغربًا، واقتنع الفاروق عمر برأى علي، وقال لمن حوله: أشيروا عليَّ برجل أوليه قائدًا في هذه الحرب، وليكن عراقيًّا، وله خبرة بطرقها ومسالكها.
فقال له أصحابه: يا أمير المؤمنين، أنت أعلم لجندك وقد وفدوا عليك. فقال عمر: والله لأولين أمرهم رجلاً يكون أول الأسنة إذا لقيها غدًا. فقالوا: ومن يكون؟ قال عمر: النعمان بن مقرن المزني. قالوا: هو لها يا أمير المؤمنين.
فأمر عمر -رضي الله عنه- النعمان بن مقرن أن يتجه بالجيش إلى نهاوند، ثم أرسل إليه عمر جيشًا آخر بقيادة حذيفة بن اليمان ليكون مددًا وعونًا له، فأصبح عدد الجيش الإسلامي ثلاثين ألف فارس، والتقى بجيش الفرس في حرب شديدة، ظلت يومين لم يستطع أحد أن يحقق النصر على الآخر، وفي اليوم الثالث نجح المسلمون في أن يبعدوا الفرس عن مواقعهم ويدخلوهم خنادقهم وحصونهم ويحاصرونهم فيها.
وطال حصار المسلمين للفرس، ففكر النعمان وجنده في حيلة يخرجون بها الفرس من حصونهم، فأشار طليحة بن خويلد الأسدي -رضي الله عنه- بأن يوهم بعض المسلمين الفرس أنهم قد انهزموا، وينسحبوا من الميدان، فينجذب نحوهم الفرس، ويتركوا مواقعهم، ثم ينقض عليهم الجيش الإسلامي كله مرة واحدة، فيهزموهم بإذن الله.
ونفذ هذه الخطة الحربية القعقاع بن عمرو -رضي الله عنه- مع بعض جنود المسلمين، ونجحت الحيلة، وظن الفرس أن في جيش المسلمين ضعفًا، فخرجوا وراءهم ليقضوا عليهم، فانقض عليهم المسلمون، واندفع النعمان بن مقرن في صفوف الفرس، يقاتل قتالاً شديدًا؛ طامعًا في النصر للمسلمين وفي الشهادة لنفسه، ودعا الله قائلاً: اللهم إني أسألك أن تقرِّ عيني بفتح يكون فيه عز الإسلام، واقبضني إليك شهيدًا
ونال النعمان أمنيته، فسقط شهيدًا في أرض المعركة، وقبل أن تقع الراية من يده أسرع إليه أخوه نعيم وأخذ الراية منه ليواصل المسلمون جهادهم، ويكتم نعيم خبر استشهاد القائد، ويقوم حذيفة بن اليمان الذي أوصى النعمان له بقيادة الجيش من بعده، فيواصل المسيرة حتى تنتهي المعركة بنصر كبير، أعز الله به الإسلام والمسلمين، وفي جو الفرحة تساءل المسلمون عن قائدهم؟ فأجابهم نعيم قائلاً: هذا أميركم، قد أقر الله عينه بالفتح وختم له بالشهادة.
ووصل الخبر إلى المدينة، فصعد عمر المنبر ينعي للمسلمين ذلك البطل الشهيد، ويقول وعيناه تذرفان بالدموع: إنا لله وإنا إليه راجعون، فيبكي المسلمون بالمدينة، ويرتفع صوت عبد الله بن مسعود بالبكاء وهو يقول: إن للإيمان بيوتًا وإن بيت ابن مقرن من بيوت الإيمان.
وهكذا يسجل التاريخ يومًا من أعظم أيام الإسلام، يوم نهاوند سنة (21هـ)، ذلك اليوم الذي استشهد فيه أمير نهاوند، وقائد المسلمين فيها النعمان بن مقرن.
وفي نهاوند، دفن النعمان يوم الجمعة في سهل ممتد تكسوه الأشجار العالية، ودفن معه مَنْ استشهد في ذلك اليوم الخالد.

تحياتي 




ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معركة نهاوند

مُساهمة من طرف أسماء سيما في 20.07.13 19:50


 [b style="line-height: 24.3125px;"]معركة نهاوند[/b] من المعارك الفاصلة في الفتح الإسلامي لفارس. وقعت في خلافة عمر بن الخطاب، سنة 21 هـ (642 م) وقيل سنة 18 أو 19 هـ قرب بلدة نهاوند فيفارس، وانتصر فيها المسلمون انتصاراً كبيراً بقيادة النعمان بن مقرن على الفرس الساسانيين، إلا أن النعمان قتل في المعركة. بانتصار المسلمين انتهى حكم الدولة الساسانية في إيران بعد أن دام حكمها 416 عاما.
معركة نهاوند
عن السائب بن الأقرع قال : زحف للمسلمين زحف لم يُرَ مثله قط، رجف له أهل ماه وأصبهان وهمذان والري وقومس ونهاوند وأذريبجان، قال : فبلغ ذلك عمر فشاور المسلمين.
فقال علي : أنت أفضلنا رأياً وأعلمنا بأهلك. فقال : لأستعملن على الناس رجلاً يكون لأول أسنّة يلقاها ،-أي أول من يتلقى الرماح بصدره ،كناية عن شجاعته- ياسائب اذهب بكتابي هذا إلى النعمان بن مُقرِّن، فليسر بثلثي أهل الكوفة، وليبعث إلى أهل البصرة، وأنت على ما أصابوا من غنيمة، فإن قُتل النعمان فحذيفة الأمير، فإن قُتل حذيفة فجرير بن عبد الله، فإن قُتل ذلك الجيش فلا أراك.
لما انتصر المسلمون في القادسية على الفرس كاتب يزدجرد أهل الباب والسند وحلوان ليجتمعوا فيوجهوا ضربة حاسمة للمسلمين، فتكاتبوا واجتمعوا في نهاوند.
وأرسل سعد بن أبي وقاص إلى عمر : (بلغ الفرس خمسين ومائة ألف مقاتل، فإن جاؤونا قبل أن نبادرهم الشدة ازدادوا جرأة وقوة، وإن نحن عاجلناهم كان لنا ذلك).
وأرسل عمر إلى سعد محمد بن مسلمة ليخبره أن يستعد الناس لملاقاة الفرس، فغادر سعد الكوفة إلى المدينة ليخبر عمر بخطورة الموقف شفاهة، فجمع عمر المسلمين في المدينة، وخطب فيهم وشرح لهم خطورة الوضع، واستشارهم، وأشاروا عليه أن يقيم هو بالمدينة، وأن يكتب إلى أهل الكوفة فليخرج ثلثاهم لمساعدة الجيش الإسلامي وأهل البصرة بمن عندهم. ثم قال عمر : أشيروا عليّ برجل يكون أوليه ذلك الثغر غداً، فقالوا : أنت أفضل رأياً وأحسن مقدرة، فقال : أما والله لأولين أمرهم رجلاً ليكونن أول الأسنة – أي : أول من يقابل الرماح بوجهه – إذا لقيها غداً، فقيل : من يا أمير المؤمنين ؟ فقال : النعمان بن مقرن المزني، فقالوا : هو لها.
ودخل عمر المسجد ورأى النعمان يصلي ،فلما قضى صلاته بادره عمر : لقد انتدبتك لعمل، فقال : إن يكن جباية للضرائب فلا، وإن يكن جهاداً في سبيل الله فنعم. وانطلق النعمان عام (21) للهجرة يقود الجيش، وبرفقته بعض الصحابة الكرام.
وطرح الفرس حسك الحديد – مثل الشوك يكون من الحديد – حول مدينة نهاوند، فبعث النعمان عيوناً فساروا لايعلمون بالحسك، فزجر بعضهم فرسه فدخلت في يده حسكة، فلم يبرح الفرس مكانه، فنزل صاحبه ونظر في يده فإذا في حافره حسكة، فعاد وأخبر النعمان بالخبر، فاستشار جيشه فقال : ماترون؟ فقالوا : انتقل من منزلك هذا حتى يروا أنك هارب منهم، فيخرجوا في طلبك، فانتقل النعمان من منزله ذلك، وكنست الأعاجم الحسك فخرجوا في طلبه، فرجع النعمان ومن معه عليهم، وقد عبأ الكتائب ونظم جيشه وعدده ثلاثون ألفاً، وجعل علىمقدمة الجيش نعيم بن مقرن، وعلى المجنبتين : حذيفة بن اليمان وسويد بن مقرن، وعلى المجردة القعقاع بن عمرو، وعلى الساقة مجاشع بن مسعود، ونظم الفرس قواتهم تحت إمرة (الفيرزان)، وعلى مجنبتتيه (الزردق) و(بهمن جاذويه) الذي ترك مكانه ل(ذي الحاجب).
اجتمع المسلمون حول نهاوند واجتمع الفرس فيها وأميرهم "الفيرزان". أرسل أحد قواد الفرس واسمه "بندار" إلى جيش المسلمين: أن أرسلوا إلينا رجلاً نكلمه، فذهب إليهم داهية المسلمين "المغيرة بن شعبة" بمنظر رهيب وشعر مسترسل طويل، فلما وصل إليهم استشار "بندار" أصحابه بأي هيئة نأذن له؟ هل بشاراتنا وملكنا وفخامتنا؟ حتى نرهبهم بقوة ملكنا أم بالتقشف حتى يزهدوا بنا ولا يطمعوا في ملكنا؟ فأشاروا عليه: بل بأفضل ما يكون من الشارة والعدة، فتهيؤوا له بأفخر الأثاث والثياب.
دخل المغيرة، فقرّبوا إلى جسمه ووجهه الحراب والنيازك يلتمع منها البصر وجند "بندار" حوله كي يزيدوا المنظر رهبة، أما "بندار" فعلى سرير من الذهب وعلى رأسه تاج نفيس.
قال المغيرة: فمضيت فصاروا يدفعونني ويزجرونني. فقلت: الرسل لا يُفعل بهم هذا. فقالوا: إنما أنت كلب. يقول المغيرة: فقلت: لأنا أشرف في قومي من هذا في قومه - وأشار إلى بندار -.
فانتهره الجند وقالوا: اجلس. فجلس فتكلم "بندار" وتُرجم للمغيرة، ومما قاله: إنكم معشر العرب أبعد الناس من كل خير، وأطول الناس جوعاً، وأشقى الناس شقاءً، وأقذر الناس قذراً، وأبعدهم داراً، وما منعني أن آمر هؤلاء الأساورة حولي أن ينتظموكم بالنشّاب إلا تنجُّساً لجيفكم فإنكم أرجاس، فإن تذ
قال المغيرة: فحمدت الله وأثنيت عليه ثم قلت: والله ما أخطأت من صفتنا شيئاً ولا من نعتنا، إن كنا لأبعد الناس داراً، وأشد الناس جوعاً، وأشقى الناس شقاءً، وأبعد الناس من كل خير، حتى بعث الله - عز وجل - إلينا رسوله - صلى الله عليه وسلم - فوعدنا النصر في الدنيا والجنة في الآخرة فوالله ما زلنا نتعرف من ربنا منذ جاءنا رسوله الفتح والنصر، حتى أتيناكم، وإنا والله لا نرجع إلى ذلك الشقاء أبداً حتى نغلبكم على ما في أيديكم أو نُقتل بأرضكم، وإني أرى عليكم بِزّةً وهيئة ما أرى مَن خلفي يذهبون حتى يصيبوها.
قال المغيرة: فقلت في نفسي: لو جمعتُ ثيابي فوثبت وثبة فقعدت مع هذا العلج "بندار" على سريره لعله يتطير؟ قال: فوجدت غفلة فوثبت فإذا أنا معه على سريره، فصرخ "بندار" خذوه، فأخذه الجند وصاروا يطأونه بأرجلهم، فقال المغيرة: هكذا تفعلون بالرسل! فإنا لا نفعل هكذا ولا نفعل برسلكم هذا.
شعر "بندار" أن المغيرة بدأ يحطم من معنويات جنده، لأنه بدأ يُظهر عزّته الذي هذّبه بها الإسلام، وظهرت سوء أخلاقيات الفرس، فأراد أن يقطع هذه المناظرة فقال: إن شئتم قطعتم إلينا، وإن شئتم قطعنا إليكم[3].
فعاد المغيرة واستشار قائد الجيش النعمان، فقال النعمان: اعبروا..
أنشب النعمان القتال يوم الأربعاء، ودام على شكل مناوشات حادة إلى يوم الخميس، والحرب سجال بين الفريقين، وكان الفرس خلالها في خنادق.
وخشي المسلمون أن يطول الأمر فاستشار النعمان أصحابه، فتكلم قوم فردت آراؤهم، ثم تكلم طليحة فقال :أرى أن تبعث خيلاً مؤدبة، فيحدقوا بهم، ثم يرموا لينشبوا القتال، ويحمشوهم – أي يغضبوهم –، فإذا أحمشوهم واختلطوا بهم وأرادوا الخروج أرزوا – أي انضموا- إلينا استطراداً – أي خديعة -.. وأقر الجميع هذا الرأي فأمر النعمان القعقاع أن ينشب القتال فأنشبه، فخرج الفرس من خنادقهم، فلما خرجوا نكص القعقاع بجنده، ثم نكص ثم نكص، وخرج الفرس جميعاً فلم يبق أحد إلا حرس الأبواب ،حتى انضم القعقاع إلى الناس، والنعمان والمسلمون علىتعبيتهم في يوم جمعة في صدر النهار، وأقبل الفرس على الناس يرمونهم حتى أفشوا فيه الجراحات، والمسلمون يطلبون من النعمان الإذن بالقتال، وبقي النعمان يطلب منهم الصبر.
فلما جاء الزوال وتفيأت الأفياء وهبت الرياح أمر بالقتال، كل ذلك إحياء لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يختار هذا الوقت للقتال، وعندئذ ركب فرسه وبدأ يحرض المسلمين على القتال، ثم قال : فإن قتلت فلأمير بعدي حذيفة، وإن قتل فلان.. وعد سبعة.
وكبر النعمان التكبيرة الأولى ثم الثانية، ثم قال : اللهم اعزز دينك وانصر عبادك، واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك، اللهم إني أسألك أن تقر عيني اليوم بفتح يكون فيه عزالإسلام، أمنوا رحمكم الله. فبكى الناس.
وكبر النعمان التكبيرة الثالثة، وبدأ القتال، وأثناء تقدم القائد بدأ الفرس يتركون الساحة وزلق بالقائد فرسه من كثرة الدماء في أرض المعركة، فصرع بين سنابك الخيل، وجاءه سهم في جنبه، فرآه أخوه نعيم فسجاه بثوب، وأخذ الراية قبل أن تقع وناولها حذيفة بن اليمان فأخذها، وقال المغيرة : اكتموا مصاب أميركم حتى ننتظر ما يصنع الله فينا وفيهم ؛ لئلا يهن الناس.
ولما زلق فرس النعمان به لمحه معقل بن يسار فجاءه بقليل من الماء، فغسل عن وجهه التراب، فقال النعمان : من أنت ؟ قال : أنا معقل بن يسار، قال : ما فعل الناس ؟ قال : فتح الله عليهم، قال : الحمد لله، اكتبوا بذلك إلى عمر، وفاضت روحه.
ولما أظلم الليل انهزم الفرس وهربوا دون قصد فوقعوا في واد، فكان واحدهم يقع فيقع معه ستة، فمات في هذه المعركة مائة ألف أو يزيد، قتل في الوادي فقط ثمانون ألفاً، وقتل ذو الحاجب، وهرب الفيرزان، وعلم بهربه القعقاع فتبعه هو ونعيم بن مقرن فأدركاه في واد ضيق فيه قافلة كبيرة من بغال وحمير محملة عسلاً ذاهبة إلى كسرى، فلم يجد طريقاً فنزل عن دابته وصعد في الجبل ليختفي، فتبعه القعقاع راجلاً فقتله.
وحزن المسلمون على موت أميرهم وبايعوا بعد المعركة أميرهم الجديد حذيفة، ودخلوا نهاوند عام 21هـ بعد أن فتحوها.



أسماء سيما



انثى
العُــمـــْـــــر: 24
البلد/ المدينة: الجلفة
العَمَــــــــــلْ: خريجة جامعة
الدولة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 870
نقاط التميز: 1013
شكر خاص: 50
التَـــسْجِيلْ: 09/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 21.07.13 16:52

تم إنتهاء فترة إستقبال إجاباتكم
سيتم الإعلان عن الفائز بعد الإفطار



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف أسماء سيما في 21.07.13 22:49

وفق الله الجميع



أسماء سيما



انثى
العُــمـــْـــــر: 24
البلد/ المدينة: الجلفة
العَمَــــــــــلْ: خريجة جامعة
الدولة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 870
نقاط التميز: 1013
شكر خاص: 50
التَـــسْجِيلْ: 09/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 22.07.13 0:40


 السلام عليكم
 
في هذه الجولة تقرر فوز المشاركين الثلاثة في الإجابة
 
لتوفقهم في الإجابة و تكريما لهم على مجهوداتهم
 
إذا تمنح نقطة الجواب الصحيح لكل من :
 
- محمــــد 2600
 
- ميليســــــــــــــــــا
 
- أسماء سيمـــــــــا
 
و بالتالي يكون مجموع النقاط المحصل عليها في الجولتين هو
 
- محمد 2600 ............... 02 نقاط
 
- ميليســــــــــــــا ............... 01 نقطة
 
- أسماء سيمــــا ............... 01 نقطة
 



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 22.07.13 11:04

ننتظر سؤال اليوم

تحياتي




ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف زكريا في 22.07.13 11:22

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
تقبل الله صيام وقيام الجميع
مسابقة جميلة ومفيدة تستحق التشجيع والشكر
ارى ان الاخ محمد مسيطر لحد الان على اجواء المسابقة هههه
تم اضافة 10 نقاط التميز الخاصة بالجولة الاولى+ 10 نقاط الجولة الثانية لرصيد الفائز الاخ محمد 2600
بالتوفيق لبقية الاخوة


أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديد منتدى وادي العرب الجزائري لحظة بلحظة :


زكريا



رقم العضوية: 1
ذكر
العُــمـــْـــــر: 23
البلد/ المدينة: زريبة الوادي *بسكرة
العَمَــــــــــلْ: ماستر 1
الدولة:
الأوسمة:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6242
نقاط التميز: 8242
شكر خاص: 316
التَـــسْجِيلْ: 08/06/2008

http://www.wadilarab.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 22.07.13 11:27


سؤال اليوم هو : مـــن هـــــو الصحابـــي الـــذي رأى المسيــــــح الدجــــــــــــال ؟ مع سرد القصة .




نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 22.07.13 11:48


السؤال:من هو الصحابي الذي راى المسيح الدجال؟؟
الجواب: 
[rtl]هو تميم بن أوس بن خارجة من بني الدار بن هانئ من قبيلة لخم. يكنى بأبي رقية.وأخوه: نعيم بن أوس الداري اللخمي، وأخوه لأمه أبو هند بن بر الداري اللخمي. سكن المدينة بعد إسلامه ثم خرج منها إلى الشام بعد مقتل الخليفة عثمان بن عفان.كان تميم الداري نصرانيا، وأسلم سنة 9 هـ [/rtl]
[rtl]في وفد من قومه بني الدار من لخم على النبي محمد منصرغه من غزوة تبوك سنة 9 هـ وكانوا تميم بن أوس وهانئ بن حبيب والفاكه بن النعمان وجبلة بن مالك وأبو هند بن بر وعبد الله بن بر ونعيم بن أوس ويزيد بن قيس وعبد الرحمن بن مالك ومرة بن مالك وقد أهدوا للنبي محمد بعض الهدايا وأوصى لهم بجاد مئة وسق.وأقطعه النبي هو وأخوه نعيم حَبْرَى وبيت عينون و حبرون والمرطوم و بيت إبراهيم بأرض الشام.وله في الإسلام مناقب عديدة منها: أنه أول من أسرج السراج في المسجد وأول من قص، وأنه صنع منبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم.والوحيد من الصحابة الذي روى عنه النبي محمد، واشتهر بعبادته وقراءته للقرآن وروي أنه كان يختم القرآن في سبع. وروي عنه 18 حديثا منها حديث واحد في صحيح ومسلم.مات بالشام سنة 40 هـ، وقبر في بيت جبرين في فلسطين.[/rtl]
 
[rtl]
أترككم مع قصة مقابلة الصحابي [ تميم بن أوس الداري ] رضي الله عنه مع المسيح الدجال ، يرويها النبي صلى الله عليه وسلم ، إليكم الحديث :

عن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها قالت : 

( سَمِعْتُ نِدَاءَ الْمُنَادِي ، مُنَادِى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، يُنَادِي ( الصَّلاَةَ جَامِعَةً ). فَخَرَجْتُ إِلَى الْمَسْجِدِ فَصَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَكُنْتُ فِى صَفِّ النِّسَاءِ الَّتِى تَلِى ظُهُورَ الْقَوْمِ ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَلاَتَهُ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَضْحَكُ ، فَقَالَ « لِيَلْزَمْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُصَلاَّهُ » . ثُمَّ قَالَ « أَتَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ » ؟ 

قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . قَالَ : 

« إِنِّى وَاللَّهِ مَا جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلاَ لِرَهْبَةٍ ، وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ لأَنَّ تَمِيماً الدَّارِىَّ كَانَ رَجُلاً نَصْرَانِيًّا فَجَاءَ فَبَايَعَ وَأَسْلَمَ ، وَحَدَّثَنِى حَدِيثاً وَافَقَ الَّذِى كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنْ مَسِيحِ الدَّجَّالِ ، حَدَّثَنِى أَنَّهُ رَكِبَ فِى سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ مَعَ ثَلاَثِينَ رَجُلاً مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامَ ، فَلَعِبَ بِهِمُ الْمَوْجُ شَهْراً فِى الْبَحْرِ ، ثُمَّ أَرْفَئُوا ( أي : التجؤوا ) إِلَى جَزِيرَةٍ فِى الْبَحْرِ حَتَّى مَغْرِبِ الشَّمْسِ ، فَجَلَسُوا فِى أَقْرُبِ السَّفِينَةِ ( وهي سفينة صغيرة تكون مع الكبيرة كالجنيبة يتصرف فيها ركاب السفينة لقضاء حوائجهم ، الجمع قوارب والواحد قارب ) فَدَخَلُوا الْجَزِيرَةَ فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ ( أي : غليظ الشعر ) كَثِيرُ الشَّعَرِ ، لاَ يَدْرُونَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشَّعَرِ ، فَقَالُوا : وَيْلَكِ مَا أَنْتِ ؟ فَقَالَتْ : أَنَا الْجَسَّاسَةُ ( قيل سميت بذلك لتجسسها الأخبار للدجال ) . قَالُوا : وَمَا الْجَسَّاسَةُ ؟ قَالَتْ : أَيُّهَا الْقَوْمُ ! انْطَلِقُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فِى الدَّيْرِ فَإِنَّهُ إِلَى خَبَرِكُمْ بِالأَشْوَاقِ . قَالَ لَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلاً فَرِقْنَا ( أي خفنا ) مِنْهَا أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً ، قَالَ فَانْطَلَقْنَا سِرَاعاً حَتَّى دَخَلْنَا الدَّيْرَ ، فَإِذَا فِيهِ أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقاً ، وَأَشَدُّهُ وِثَاقاً ، مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إِلَى عُنُقِهِ ، مَا بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى كَعْبَيْهِ بِالْحَدِيدِ ، قُلْنَا : وَيْلَكَ مَا أَنْتَ ؟ قَالَ : قَدْ قَدَرْتُمْ عَلَى خَبَرِي ، فَأَخْبِرُونِي مَا أَنْتُمْ ؟ قَالُوا : نَحْنُ أُنَاسٌ مِنَ الْعَرَبِ ، رَكِبْنَا فِى سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ ، فَصَادَفْنَا الْبَحْرَ حِينَ اغْتَلَمَ ( أي هاج ) ، فَلَعِبَ بِنَا الْمَوْجُ شَهْراً ، ثُمَّ أَرْفَأْنَا إِلَى جَزِيرَتِكَ هَذِهِ ، فَجَلَسْنَا فِى أَقْرُبِهَا ، فَدَخَلْنَا الْجَزِيرَةَ ، فَلَقِيَتْنَا دَابَّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرُ الشَّعَرِ لاَ يُدْرَى مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشَّعَرِ ، فَقُلْنَا : وَيْلَكِ مَا أَنْتِ ؟ فَقَالَتْ : أَنَا الْجَسَّاسَةُ . قُلْنَا : وَمَا الْجَسَّاسَةُ ؟ قَالَتِ : اعْمِدُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فِى الدَّيْرِ فَإِنَّهُ إِلَى خَبَرِكُمْ بِاْلأَشْوَاقِ . فَأَقْبَلْنَا إِلَيْكَ سِرَاعاً ، وَفَزِعْنَا مِنْهَا وَلَمْ نَأْمَنْ أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً ، فَقَالَ : أَخْبِرُونِي عَنْ نَخْلِ بَيْسَانَ . قُلْنَا : عَنْ أَىِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ ؟ قَالَ : أَسْأَلُكُمْ عَنْ نَخْلِهَا هَلْ يُثْمِرُ ؟ قُلْنَا لَهُ : نَعَمْ . قَالَ : أَمَا إِنَّهُ يُوشِكُ أَنْ لاَ تُثْمِرَ . قَالَ : أَخْبِرُونِى عَنْ بُحَيْرَةِ الطَّبَرِيَّةِ ؟ قُلْنَا : عَنْ أَىِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ ؟ قَالَ : هَلْ فِيهَا مَاءٌ ؟ قَالُوا : هِىَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ . قَالَ : أَمَا إِنَّ مَاءَهَا يُوشِكُ أَنْ يَذْهَبَ . قَالَ : أَخْبِرُونِى عَنْ عَيْنِ زُغَرَ ؟ ( وهي بلدة تقع في الجانب القبلي من الشام ) قَالُوا : عَنْ أَىِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ ؟ قَالَ : هَلْ فِى الْعَيْنِ مَاءٌ ؟ وَهَلْ يَزْرَعُ أَهْلُهَا بِمَاءِ الْعَيْنِ ؟ قُلْنَا لَهُ : نَعَمْ ، هِىَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ ، وَأَهْلُهَا يَزْرَعُونَ مِنْ مَائِهَا . قَالَ : أَخْبِرُونِى عَنْ نَبِىِّ الأُمِّيِّينَ مَا فَعَلَ ؟ قَالُوا : قَدْ خَرَجَ مِنْ مَكَّةَ وَنَزَلَ يَثْرِبَ . قَالَ : أَقَاتَلَهُ الْعَرَبُ ؟ قُلْنَا : نَعَمْ . قَالَ : كَيْفَ صَنَعَ بِهِمْ ؟ فَأَخْبَرْنَاهُ أَنَّهُ قَدْ ظَهَرَ عَلَى مَنْ يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبِ وَأَطَاعُوهُ ، قَالَ لَهُمْ : قَدْ كَانَ ذَلِكَ ؟ قُلْنَا نَعَمْ . قَالَ : أَمَا إِنَّ ذَاكَ خَيْرٌ لَهُمْ أَنْ يُطِيعُوهُ ، وَإِنِّى مُخْبِرُكُمْ عَنِّي ، إِنِّى أَنَا الْمَسِيحُ ، وَإِنِّى أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لِى فِى الْخُرُوجِ ، فَأَخْرُجَ فَأَسِيرَ فِى الأَرْضِ فَلاَ أَدَعَ قَرْيَةً إِلاَّ هَبَطْتُهَا فِى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً غَيْرَ مَكَّةَ وَطَيْبَةَ فَهُمَا مُحَرَّمَتَانِ عَلَيَّ كِلْتَاهُمَا ، كُلَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَ وَاحِدَةً أَوْ وَاحِداً مِنْهُمَا اسْتَقْبَلَنِى مَلَكٌ بِيَدِهِ السَّيْفُ صَلْتاً يَصُدُّنِى عَنْهَا ، وَإِنَّ عَلَى كُلِّ نَقْبٍ مِنْهَا مَلاَئِكَةً يَحْرُسُونَهَا . قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم - وَطَعَنَ بِمِخْصَرَتِهِ فِى الْمِنْبَرِ - : « هَذِهِ طَيْبَةُ هَذِهِ طَيْبَةُ هَذِهِ طَيْبَةُ » . يَعْنِى الْمَدِينَةَ « أَلاَ هَلْ كُنْتُ حَدَّثْتُكُمْ ذَلِكَ ؟ » . فَقَالَ النَّاسُ :نَعَمْ . 

« فَإِنَّهُ أَعْجَبنِى حَدِيثُ تَمِيمٍ أَنَّهُ وَافَقَ الَّذِى كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنْهُ وَعَنِ الْمَدِينَةِ وَمَكَّةَ ، أَلاَ إِنَّهُ فِى بَحْرِ الشَّامِ أَوْ بَحْرِ الْيَمَنِ ، لاَ بَلْ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ ما هُوَ ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ » ( قال القاضي : لفظة ( ما هو ) زائدة ، صلة للكلام ، ليست بنافية ، والمراد إثبات أنه فى جهات المشرق ) وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى الْمَشْرِقِ . قَالَتْ فَحَفِظْتُ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ) 

رواه مسلم في صحيحه برقم (2942) ، فهو حديث صحيح [/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]وهذا فيديو تروى فيه القصة :[/rtl]





ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف سوما في 22.07.13 11:56



مـــن هـــــو الصحابـــي الـــذي رأى المسيــــــح الدجــــــــــــال ؟ مع سرد القصة.

الصحابي الذي رأى المسيح الدجال :هوتميم بن أوس الداري اللخمي

قصة رؤيته للمسيح:

روى مسلم عن فاطمة بنت قيس أنها قالت : سمعت نداء المنادي ( منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ينادي الصلاة جامعة . فخرجت الي المسجد فصليت مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكنت في النساء اللاتي يلين ظهور القوم .

فلما قضى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال : ( ليلزم كل إنسان مصلاه . ثم قال أتدرون لما جمعتكم ؟ قالوا :

الله ورسوله أعلم . قال : ( والله إني ماجمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانياً فجاء فبايع وأسلم
وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال .

أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام(قبائل)

فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا الي جزيرة في البحر حين مغرب الشمس فجلس في اقرُب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة كثيرة الشعر لايدرون ماقبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا : ويلك ماأنت ؟
فقالت : أنا الجساسة قالوا: وما الجساسة ؟

للمعلومية ، هي الدابة التي تظهر في آخر الزمان

قالت أيها القوم إنطلقوا الي هذا الرجل في الدير فأنه الى خبركم بالاشواق.

قال لما سمّت لنا رجلا خفنا منها أن تكون شيطانه .

فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير . فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط وأشده وفافا ( أو وثاقا)

مجموعة يداه الي عنقه مابين ركبتيه الي كعبيه بالحديد قلنا :

ويلك ماأنت ؟ قال : قد قدرتم على خبري فأخبروني ماأنتم ؟

قالوا نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حتى أغتلم

فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفينا الي جزيرتك هذه فجلسنا في اقرُبها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة كثيرةالشعر لاندري قلبه من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ماانت ؟ فقالت أنا الجساسة قلنا وماالجساسة ؟

قالت : اعمدوا الي هذا الرجل بالدير. فإنه الي خبركم بالاشواق. فأقبلنا اليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال :
أخبروني عن نخل بيسان
فقلنا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟
قلنا : نعم
قال : اما أنها يوشك ان لايثمر.
قال : أخبروني عن بحرية طبرية. قلنا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال : هل فيها ماء ؟ قلنا هي كثيرة الماء . قال إن ماءها يوشك أن يذهب.

قال : أخبروني عن عين زغر . قالوا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال : هل في العين ماء ؟ وهي ( أو وهل ) يزرع أهلها بماء العين ؟
قلنا له : نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها .
قال : أخبروني عن نبي الاميين مافعل ؟
قالوا : قد خرج من مكة ونزل يثرب قال : أقاتلته العرب ؟
قلنا : نعم . قال كيف صنع بهم ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه .
قال لهم قد كان ذاك . اما أن ذلك خير لهم أن يطيعوه وإني أخبركم عني :
أنا المسيح وأني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الارض
فلا أدع قرية الا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو أحداهما إستقبلني ملَك بيده السيف صلتاً يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها )
قالت فاطمة : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وطعن بمخصرته في المنبر :
( هذه طيبة . هذه طيبة . هذه طيبة ) يعني المدينة ( ألا هل كنت حدثتكم ذلك
فقال الناس نعم . فإنه أعجبني حديث تميم فإنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة إلا أنه في بحر الشام . أو في بحر اليمن . لا بل من المشرق ماهو من قبل المشرق ماهو من قبل المشرق وأومأ بيده الشريفة الي المشرق ) قالت حفظت هذا من رسول الله (صلى الله عليه وسلم)








ا



سوما



رقم العضوية: 9646
انثى
العُــمـــْـــــر: 23
البلد/ المدينة: الجزائر
العَمَــــــــــلْ: طالبة
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 514
نقاط التميز: 604
شكر خاص: 28
التَـــسْجِيلْ: 13/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 22.07.13 15:06

هوتميم بن أوس الداري اللخمي
 بيت جبرين
جبرين قرية كنعانية تعني الجبابرة أو الأقوياء .. تقع على بعد 26كم شمال
غرب الخليل .. في عام 40 ق م هدمها الفرس، ثم أعيد بناؤها عام 68م باسم
(بيت جبرين) .. فتحها عمرو بن العاص وسكنها مقاتلو قبيلة (جذام) واتخذها
الصحابي (وائلة من الأسقع) مسكنا له
.. خربت أيام الصليبيين، ثم ازدهرت
أيام المماليك، وأعيد تحصينها أيام العثمانيين .. بلغ عدد سكانها 1945
(2430) نسمة.. ينتسب لها عدد من العلماء والمشاهير ينتهون باسم (الجبريني)
منهم : محمد ابن نبهان بن عمر الجبريني وفيه يقول الشاعر ابن الوردي :

وكنت إذا قابلت جبرين زائرا ... يكون لقلبي بالمقابلة الجبر
كأن بني نبهان يوم وفاته .... نجوم سماء خر من بنها بدر

وبها قبر الصحابي (تميم الداري) ، أبو رقية وأحفاده بالخليل .. من الأعمال الفريدة التي قام بها الصحابي الجليل تميم الداري والتي تم ذكرها في كتب التاريخ والسيرة والحديث وهي:

كان الصحابي تميم بن أوس الداري رضي الله عنه من السابقين بإعلان إسلامهم عن علم ومعرفة و طواعية بدون إكراه، ومن مناقبه أنه كان المدبر لانسحاب وعصيان الداريين من فرقة الامير الغساني اللخمي جبلة بن الأيهم المتحالف مع جيش الروم ضد المسلمين في معركة مؤتة.
1. يعد أول من استخدم السراج في إضاءة المساجد في الإسلام حيث نقل القناديل من بلاد الشام في تجارته إذ كان النصارى يستخدمونها في إضاءة الكنائس
2. يعد تميم الداري أول قاص في الإسلام حيث كان يجتمع بالمسلمين ويحدثهم بأخبار الأمم الغابرة وكان يجلس في المسجد ويعظ الناس ويعلمهم أمور دينهم لكن عمر بن الخطاب نهاه عن ذلك خوفا من أن يختلط ما يقصه عليهم تميم الداري من أنباء التوراة والانجيل بما نزل به القران لكن بعد ذلك سمح له بالقص وجلس بنفسه يستمع اليه.
3. يعد أول من صنع المنابر في المساجد فقد صنع المنبر الول في المسجد النبوي الشريف.
4. أول صاحب إقطاع لأرض لم تفتح بعد وهذا من خصائص النبي عليه الصلاة والسلام
5. الشخص الوحيد الذي روى عنه النبي صلى الله عليه وسلم وهو حديث الجساسة وما يتعلق بالمسيح الدجال.
6. أول راهب مسيحي يتحول من المسيحية إلى الإسلام طوعا.
7. أول أمير إسلامي على بيت المقدس بعد الفتح في بلاد الشام.
8. أول من أهدى الرسول عليه الصلاة والسلام فرسا أصيلا.
9. يعد من الصحابة الخبراء في الشحن البحري والسفن والسفر حيث كانت له تجارة مع الحبشة لذلك شارك في الجهاد البحري وشارك في فتح الاسكندرية.
10. أول صحابي يختم القران في سبع ليالي في الكعبة.
11. طلب النبي عليه الصلاة والسلام منه أن ينوب عنه في إمامة النساء في صلاة التراويح وهذه منزلة عالبة.
وغيرها الكثير من المناقب التي شهد له بها الصحابة والنبي الكريم عليه الصلاة والسلام.
سرد القصة لشخص الوحيد الذي روى عنه النبي صلى الله عليه وسلم وهو حديث الجساسة وما يتعلق بالمسيح الدجال
فلما قضى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال أتدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن ‏ ‏تميما الداري ‏ ‏كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن ‏ ‏مسيح الدجال ‏ ‏حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من ‏ ‏لخم ‏ ‏وجذام ‏ ‏فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالوا وما ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالت أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق قال لما سمت لنا رجلا ‏ ‏فرقنا ‏ ‏منها أن تكون شيطانة قال فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده ‏ ‏وثاقا ‏ ‏مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد قلنا ويلك ما أنت قال قد قدرتم على خبري فأخبروني ما أنتم قالوا نحن أناس من ‏ ‏العرب ‏ ‏ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين ‏ ‏اغتلم ‏ ‏فلعب بنا الموج شهرا ثم ‏ ‏أرفأنا ‏ ‏إلى جزيرتك هذه فجلسنا في ‏ ‏أقربها ‏ ‏فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قلنا وما ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالت اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال أخبروني عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال أسألكم عن نخلها هل يثمر قلنا له نعم قال أما إنه يوشك أن لا تثمر قال أخبروني عن ‏ ‏بحيرة الطبرية ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال أما إن ماءها يوشك أن يذهب قال أخبروني عن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏قالوا عن أي شأنها تستخبر قال هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين قلنا له نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها قال أخبروني عن نبي الأميين ما فعل قالوا قد خرج من ‏ ‏مكة ‏ ‏ونزل ‏ ‏يثرب ‏ ‏قال أقاتله ‏ ‏العرب ‏ ‏قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من ‏ ‏العرب ‏ ‏وأطاعوه قال لهم قد كان ذلك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عني إني أنا ‏ ‏المسيح ‏ ‏وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير ‏ ‏مكة ‏ ‏وطيبة ‏ ‏فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف ‏ ‏صلتا ‏ ‏يصدني عنها وإن على كل ‏ ‏نقب ‏ ‏منها ملائكة يحرسونها قالت قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وطعن بمخصرته في المنبر هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏يعني ‏ ‏المدينة ‏ ‏ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم فإنه أعجبني حديث ‏ ‏تميم ‏ ‏أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن ‏ ‏المدينة ‏ ‏ومكة ‏ ‏ألا إنه في بحر ‏ ‏الشأم ‏ ‏أو بحر ‏ ‏اليمن ‏ ‏لا بل من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو وأومأ بيده إلى المشرق قالت فحفظت هذا من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نزيف المشاعر في 22.07.13 15:15

إنه الصحابي تميم الداري رضي الله عنه


روى مسلم عن فاطمة بنت قيس أنها قالت : سمعت نداء المنادي ( منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ينادي الصلاة جامعة . فخرجت الي المسجد فصليت مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وكنت في النساء اللاتي يلين ظهور القوم .

فلما قضى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال : ( ليلزم كل إنسان مصلاه . ثم قال أتدرون لما جمعتكم ؟ قالوا :

الله ورسوله أعلم . قال : ( والله إني ماجمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانياً فجاء فبايع وأسلم
وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال .

أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام(قبائل)

فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا الي جزيرة في البحر حين مغرب الشمس فجلس في اقرُب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة كثيرة الشعر لايدرون ماقبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا : ويلك ماأنت ؟
فقالت : أنا الجساسة قالوا: وما الجساسة ؟

للمعلومية ، هي الدابة التي تظهر في آخر الزمان

قالت أيها القوم إنطلقوا الي هذا الرجل في الدير فأنه الى خبركم بالاشواق.

قال لما سمّت لنا رجلا خفنا منها أن تكون شيطانه .

فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير . فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط وأشده وفافا ( أو وثاقا)

مجموعة يداه الي عنقه مابين ركبتيه الي كعبيه بالحديد قلنا :

ويلك ماأنت ؟ قال : قد قدرتم على خبري فأخبروني ماأنتم ؟

قالوا نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حتى أغتلم

فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفينا الي جزيرتك هذه فجلسنا في اقرُبها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة كثيرةالشعر لاندري قلبه من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ماانت ؟ فقالت أنا الجساسة قلنا وماالجساسة ؟

قالت : اعمدوا الي هذا الرجل بالدير. فإنه الي خبركم بالاشواق. فأقبلنا اليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال :
أخبروني عن نخل بيسان
فقلنا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟
قلنا : نعم
قال : اما أنها يوشك ان لايثمر.
قال : أخبروني عن بحرية طبرية. قلنا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال : هل فيها ماء ؟ قلنا هي كثيرة الماء . قال إن ماءها يوشك أن يذهب.

قال : أخبروني عن عين زغر . قالوا عن أي شأنها تستخبر ؟
قال : هل في العين ماء ؟ وهي ( أو وهل ) يزرع أهلها بماء العين ؟
قلنا له : نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها .
قال : أخبروني عن نبي الاميين مافعل ؟
قالوا : قد خرج من مكة ونزل يثرب قال : أقاتلته العرب ؟
قلنا : نعم . قال كيف صنع بهم ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه .
قال لهم قد كان ذاك . اما أن ذلك خير لهم أن يطيعوه وإني أخبركم عني :
أنا المسيح وأني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الارض
فلا أدع قرية الا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو أحداهما إستقبلني ملَك بيده السيف صلتاً يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها )
قالت فاطمة : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وطعن بمخصرته في المنبر :
( هذه طيبة . هذه طيبة . هذه طيبة ) يعني المدينة ( ألا هل كنت حدثتكم ذلك
فقال الناس نعم . فإنه أعجبني حديث تميم فإنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة إلا أنه في بحر الشام . أو في بحر اليمن . لا بل من المشرق ماهو من قبل المشرق ماهو من قبل المشرق وأومأ بيده الشريفة الي المشرق ) قالت حفظت هذا من رسول الله (صلى الله عليه وسلم)


...{واحة القرآن الكريم}...


ربي يهدي من كان السبب
حرمت من كل شيئ و لن اسامح من انزل دمعتي

نزيف المشاعر



انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: الجزائر
العَمَــــــــــلْ: 2 ثانوي
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 463
نقاط التميز: 355
شكر خاص: 29
التَـــسْجِيلْ: 20/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 22.07.13 16:02

الله عليكم يا إخوتي جزاكم الله خيرا على هذا الكم الهائل من المعلومات المفيدة

هيا ننتظر المزيد من المشاركات

و أذكر أن الأخ محمد 2600 في المقدمة

و لكن مع هذا التنافس القوي أظن أن النتيجة ستتغير من جولة لأخرى



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 23.07.13 13:58

إنتهى الآن إخوتي وقت إستقبال الإجابات

سيتم على الإعلان عن الفائز في هذه الجولة بهد الإفطار إن شااء  الله

بالتوفيق للجميع



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 25.07.13 14:09

 أولا شكــــرا لكــــل مـــن شـــارك معنا في هذه الجولة

و بعد قراءة الإجابات فإن الفائـــز في هذه الجولة هو :

- محمــــــــــــــــد 2600

و بالتالـــــي يكـــــــون رصيـــد نقاطـــه 03 نقــــاط



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 25.07.13 14:21


سؤال اليوم هو : مـــن هو الصحابي الذي قال عنه الرسول (ص)  " رب أشعث أغير لو أقسم على الله لأبره " 

أخوه صحابي و امه صحابية فمن هو ؟ 




نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف غفران ايمان في 25.07.13 15:27

البراء بن مالك هو الصحابي الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم رب اشعت اغيرلو اقسم على الله لابره امه صحابية واخوه صحابي

إنه البراء بن مالك بن النضر -رضي الله عنه- أخو أنس بن مالك خادم رسول الله (، وأحد الأبطال الأقوياء، بايع تحت الشجرة، وشهد أحدًا وما بعدها من الغزوات مع رسول الله (، عاش حياته مجاهدًا في سبيل الله.
وكانت كل أمانيه أن يموت شهيدًا، وقتل بمفرده مائة رجل في المعارك التي شارك فيها، فقد دخل عليه أخوه أنس مرة وهو يتغنى بالشعر، فقد منحه الله صوتًا جميلا، فقال له: يا أخي، تتغنى بالشعر، وقد أبدلك الله به ما هو خير منه القرآن؟ فقال له: أتخاف عليَّ أن أموت على فراشي، لا والله، ما كان الله ليحرمني الشهادة في سبيله، وقد قتلت مائة بمفردي سوى من شاركت في قتله.
وشارك في حروب الردة، وأظهر فيها بطولة فائقة، أبهرت عقول من رآه، وها هو ذا يوم اليمامة يقف منتظرًا أن يصدر القائد خالد بن الوليد أمره بالزحف لملاقاة المرتدين، ونادى خالد: الله أكبر. فانطلقت جيوش المسلمين مكبرة، وانطلق معها عاشق الموت البراء بن مالك.
وراح يقاتل أتباع مسيلمة الكذاب بسيفه، وهم يتساقطون أمامه قتلى؛ الواحد تلو الآخر، ولم يكن جيش مسيلمة ضعيفًا، ولا قليلا، بل كان أخطر جيوش الردة، وقد تصدوا لهجوم المسلمين بكل عنف حتى كادوا يأخذون زمام المعركة، وتحولت مقاومتهم إلى هجوم، فبدأ الخوف يتسرب إلى صفوف المسلمين، فأسرع خالد بن الوليد إلى البراء بن مالك قائلا له: تكلم يا براء، فقام البراء، وصاح في المسلمين مشجعًا، ومحفزًا لهم على القتال، فقال: يا أهل المدينة، لا مدينة لكم اليوم، إنما هو الله وحده والجنة. وركب فرسه واندفع نحو الأعداء، ومعه المسلمون يقاتلون قتالا شديدًا حتى رجحت كفة المسلمين، واندفع المرتدون إلى الوراء هاربين، واحتموا بحديقة لمسيلمة ذات أسوار عالية .
ووقف المسلمون أمام الحديقة يفكرون في حيلة يقتحمون بها الحصن، فإذا بالبراء بن مالك، يقول: يا معشر المسلمين، ألقوني إليهم. فاحتمله المسلمون وألقوه في الحديقة، فقاتلهم حتى فتحها على المسلمين، ودخل المسلمون الحديقة، وأخذوا يقتلون أصحاب مسيلمة، وانتصر المسلمون إلا أن حلم البراء لم يتحقق، لقد ألقى بنفسه داخل الحديقة آملا أن يرزقه الله الشهادة، ولكن لم يشأ الله بعد.
ورجع البراء بن مالك وبه بضعة وثمانون جرحًا ما بين ضربة بسيف أو رمية بسهم، وحمل إلى خيمته ليداوى، وقام خالد بن الوليد على علاجه بنفسه شهرًا كاملا.
وعندما شُفي البراء من جراحات يوم اليمامة، انطلق مع جيوش المسلمين التي ذهبت لقتال الفرس، وفي إحدى حروب المسلمين مع الفرس لجأ الفرس إلى وسيلة وحشية حيث استخدموا كلاليب من حديد معلقة في أطراف سلاسل ملتهبة محماة بالنار، يلقونها من حصونهم، فترفع من تناله من المسلمين، وسقطت إحدى هذه الكلاليب على أنس بن مالك، فلم يستطع أنس أن يخلص نفسه، فرآه البراء، فأسرع نحوه، وقبض على السلسلة بيديه، وأخذ يجرها إلى أسفل حتى قطعت، ثم نظر إلى يديه فإذا عظامها قد ظهرت وذاب اللحم من عليها، وأنجى الله أنس بن مالك بذلك.
وظل البراء -رضي الله عنه- يقاتل في سبيل الله معركة بعد أخرى متمنيًا أن يحقق الله له غايته، وها هى ذي موقعة تُسْتُر تأتى ليلاقي المسلمون فيها جيوش الفرس، وتتحقق فيها أمنية البراء.
لقد تجمع الفرس واحتشدوا في جيش كثيف، وجاءوا من كل مكان للقاء المسلمين، وكتب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى أميريه على الكوفة والبصرة أن يرسل كل منهما جيشاً إلى الأهواز، والتقى الجيشان القادمان من الكوفة والبصرة بجيش الفرس في معركة رهيبة، وكان البراء أحد جنود المسلمين في تلك المعركة، وبدأت المعركة بالمبارزة كالعادة، فخرج البراء للمبارزة، والتحم الجيشان وتساقط القتلى من الفريقين، وكاد المسلمون أن ينهزموا.
فاقترب بعض الصحابة من البراء قائلين له: يا براء، أتذكر يوم أن قال الرسول ( عنك: (كم من أشعث أغبر ذى طمرين (ثوبين قديمين)، لا يؤبه له (لا يهتم به أحد) لو أقسم على الله لأبره، منهم البراء بن مالك؟) [الترمذي]. ثم طلب الصحابة منه أن يدعو الله لهم، فرفع البراء يده إلى السماء داعيًا: اللهم امنحنا أكتافهم، اللهم اهزمهم، وانصرنا عليهم، اللهم ألحقني بنبيك.
ثم انطلق فركب فرسه، وهجم على الفرس، وقتل أحد كبارهم، وفتح الله على المسلمين وانتصروا على الفرس، واستشهد البراء بن مالك في هذه المعركة بعد رحلة جهاد طويلة، قدم فيها البراء كل ما يملك في سبيل دينه، وكانت وفاته في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- سنة (20هـ) رضي الله عنه وأرضاه
_________________



غفران ايمان



انثى
العُــمـــْـــــر: 16
البلد/ المدينة: biskra
العَمَــــــــــلْ: 4AM
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 1075
نقاط التميز: 588
شكر خاص: 66
التَـــسْجِيلْ: 14/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 25.07.13 16:49

هوالصحابي الجليل البراء بن مالك بن النضر الأنصاري أخو أنس بن مالك  لأبيه وأمه 
ولد البراء بن مالك بالمدينة وبها عاش إلى أن خرج مقاتلاً في سبيل الله في اليمامة وفي أرض الفرس حتى لقي الله شهيدًا
أثر الرسول في تربيته
ربّاه النبي على حب الشهادة في سبيل الله وعلى اليقين بنصر الله، وأخبر النبي أنه مستجاب الدعوة...
عن أنس قال دخلت على البراء بن مالك وهو يتغنى فقلت له قد أبدلك الله ما هو خير منه فقال: أترهب أن أموت على فراشي لا والله ما كان الله ليحرمني ذلك وقد قتلت مائة منفردا - أي مبارزة من المشركين في ميادين القتال - سوى من شاركت فيه...
انظر إلى يقين البطل المغوار بربه وحسن ظنه بمولاه
أهم ملامح شخصيته
الشجاعة والإقدام وحب الجهاد
عن أنس بن مالك قال لما بعث أبو موسى على البصرة كان ممن بعث البراء بن مالك وكان من ورائه فكان يقول له اختر عملا فقال البراء ومعطي أنت ما سألتك قال نعم قال أما إني لا أسألك إمارة مصر ولا جباية خراج ولكن أعطني قوسي وفرسي ورمحي وسيفي وذرني إلى الجهاد في سبيل الله فبعثه على جيش فكان أول من قتل...
وعن ابن سيرين: قال: لقي البراء بن مالك يوم مسيلمة رجلا يقال له حمار اليمامة قال: رجل طوال في يده سيف أبيض قال: وكان البراء رجلا قصيرا فضرب البراء رجليه بالسيف فكأنما أخطأه فوقع على قفاه قال: فأخذت سيفه وأغمدت سيفي فما ضربت إلا ضربة واحدة حتى انقطع فألقيته وأخذت سيفي...
وكتب عمر بن الخطاب أن لا تستعملوا البراء بن مالك على جيش من جيوش المسلمين فإنه مهلكة من المهالك يقدم بهم أي لفرط شجاعته...
وعن محمد بن سيرين: أن المسلمين انتهوا إلى حائط قد أغلق بابه فيه رجال من المشركين - يوم حرب مسيلمة الكذاب - فجلس البراء بن مالك على ترس فقال ارفعوني برماحكم فألقوني إليهم فرفعوه برماحهم فألقوه من وراء الحائط فاقتحم إليهم وشد عليهم وقاتل حتى افتتح باب الحديقة فجرح يومئذ بضعة وثمانين جرحاً ولذلك أقام  خالد بن الوليد عليه شهراً يداوي جرحه....
وعن أنس بن مالك قال: لما كان يوم العقبة بفارس، و قد زوى الناس، قام البراء بن مالك فركب فرسه و هي تزجي، ثم قال لأصحابه: بئس ما عودتكم أقرانكم عليكم فحمل على العدو ففتح الله على المسلمين...
عن ابن سيرين قال: بارز البراء بن مالك أخو أنس بن مالك مرزبان الزآرة فقتله وأخذ سلبه فبلغ سلبه ثلاثين ألفا فبلع ذلك عمر بن الخطاب فقال لأبي طلحة إنا كنا لا نخمس السلب وإن سلب البراء قد بلغ مالا كثيرا ولا أرانا إلا خامسيه...
أهم المعارك ودوره فيها
مع مجاهد من المجاهدين الذين رباهم النبي ونهلوا من ينابيع حكمته وشاهدوا بطولته ، ليسجل التاريخ بطولة وشجاعة هذا المجاهد الذي كان يطلب الموت في كل مظانه، وكان قلبه منعقدًا بطلب الشهادة في سبيل الله سائلاً الله بلسانه أن يتقبله الله في قافلة الشهداء وقد كان إنه المقاتل المجاهد الشهيد البراء بن مالك.
معركة اليمامة
لما انتهى أصحاب مسيلمة إلى حائط حفير فتحصنوا به وأغلقوا الباب فقال البراء بن مالك ضعوني على برش واحملوني على رؤوس الرماح ثم ألقوني من أعلاها داخل الباب ففعلوا ذلك وألقوه عليهم فوقع وقام وقاتل المشركين وقتل مسيلمة قلت وقد ذكر ذلك مستقصى في أيام الصديق حين بعث خالد بن الوليد لقتال مسيلمة وبني حنيفة وكانوا في قريب من مائة ألف أو يزيدون وكان المسلمون بضعة عشر ألفا فلما التقوا جعل كثير من الأعراب يفرون فقال المهاجرون والأنصار خلصنا يا خالد فميزهم عنهم وكان المهاجرون والأنصار قريبا من ألفين وخمسمائة فصمموا الحملة وجعلوا يتدابرون ويقولون يا أصحاب سورة البقرة بطل السحر اليوم فهزموهم بأذن الله وألجئوهم إلى حديقة هناك وتسمى حديقة الموت فتحصنوا بها فحصروهم فيها ففعل البراء بن مالك أخو أنس بن مالك وكان الأكبر ما ذكر من رفعه على الأسنة فوق الرماح حتى تمكن من أعلى سورها ثم ألقى نفسه عليهم ونهض سريعا إليهم ولم يزل يقاتلهم وحده ويقاتلونه حتى تمكن من فتح الحديقة ودخل المسلمون يكبرون وانتهوا إلى قصر مسيلمة حتى قتل مسيلمة بحربة وحشي وبسيف أبي دجانة 
معركة تستر
عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال بينما أنس بن مالك وأخوه عند حصن من حصون العدو يعني بالحريق وكانوا يلقون كلاليب في سلاسل محماة فتعلق بالإنسان فيرفعونه إليهم ففعلوا ذلك بأنس فأقبل البراء حتى تراءى في الجدار ثم قبض بيده على السلسلة فما برح حتى قطع الحبل ثم نظر إلى يده فإذا عظامها تلوح قد ذهب ما عليها من اللحم وأنجى الله أنس بن مالك.
وبذلك وروى الترمذي عن أنس أن النبي قال: "رب أشعث أغبر لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك".
فلما كان يوم تستر من بلاد فارس انكشف الناس فقال المسلمون يابراء أقسم على ربك فقال أقسم عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم والحقتني بنبيك فحمل وحمل الناس معه فقتله مرزبان الزارة من عظماء الفرس وأخذ سلبه فانهزم الفرس وقتل البراء 
بين الأخوة في الله والأخوة في النسب
عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال: بينما أنس بن مالك و أخوه البراء بن مالك عند حصن من حصون العدو، والعدو يلقون كلاليب في سلاسل محماة فتعلق بالإنسان فيرفعونه إليهم فعلق بعض تلك الكلاليب بأنس بن مالك فرفعوه حتى أقلوه من الأرض فأتي أخوه البراء بن مالك فقيل: أدرك أخاك وهو يقاتل في الناس فأقبل يسعى حتى نزل في الجدار ثم قبض بيده على السلسلة وهي تدار فما برح يجرهم ويداه تدخنان، حتى قطع الحبل ثم نظر إلى يديه فإذا عظامها تلوح قد ذهب ما عليها من اللحم أنجى الله عز وجل أنس ابن مالك بذاك...
من مواقف البراء بن مالك مع الرسول
عن أنس بن مالك يقول: كان البراء بن مالك رجل حسن الصوت فكان يرجز لرسول الله في بعض أسفاره فبينما هو يرجز إذ قارب النساء فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: إياك و القوارير قال: فامسك...
من مواقف البراء بن مالك مع الصحابة
عن أنس قال: لقي  أبي بن كعب البراء بن مالك فقال: يا أخي ما تشتهي؟ قال: سويقا وتمرا فجاء فأكل حتى شبع فذكر البراء ابن مالك ذلك لرسول الله فقال: اعلم يا براء أن المرء إذا فعل ذلك بأخيه لوجه الله لا يريد بذلك جزاء ولا شكورا بعث الله إلى منزله عشرة من الملائكة يقدسون الله ويهللونه ويكبرونه ويستغفرون له حولا فإذا كان الحول كتب له مثل عبادة أولئك الملائكة وحق على الله أن يطعمهم من طيبات الجنة في جنة الخلد وملك لا يبيد
وعن أنس قال قال رسول الله : " كم ضعيف مستضعف ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك " وإن البراء لقي زحفا من المشركين وقد أوجع المشركون في المسلمين فقالوا له يا براء إن رسول الله قال: " لو أقسمت على الله لأبرك فأقسم على ربك " . قال: أقسمت عليك يا رب منحتنا أكتافهم ثم التقوا على قنطرة السوس فأوجعوا في المسلمين فقالوا له يا براء أقسم على ربك فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم وألحقني بنبي الله فمنحوا أكتافهم وقتل البراء شهيدا
أثر البراء بن مالك في الآخرين دعوته وتعليمه
قال أنس بن مالك ركب البراء فرسا يوم اليمامة ثم قال أيها الناس إنها والله الجنة وما لي إلى المدينة سبيل فمصع فرسه مصعات ثم كبس وكبس الناس معه فهزم الله المشركين...
من أقوال البراء بن مالك
عن أنس أن خالد بن الوليد قال للبراء يوم اليمامة: قم يا براء. قال: فركب فرسه فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: يأهل المدينة لا مدينة لكم اليوم، وإنما هو الله وحده والجنة 
وفاة البراء بن مالك
لقي البراء زحفا من المشركين وقد أوجع المشركون في المسلمين فقالوا له: يا براء إن رسول الله قال: "لو أقسمت على الله لأبرك فأقسم على ربك". قال: أقسمت عليك يا رب منحتنا أكتافهم ثم التقوا على قنطرة السوس فأوجعوا في المسلمين فقالوا له يا براء أقسم على ربك فقال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم وألحقني بنبي الله فمنحوا أكتافهم وقتل البراء شهيدًا  
ولقي البراء بن مالك ربه شهيدًا على يد الهرمزان بعد أن منحى الله المسلمين أكتاف الفرس.
وهكذا انتهت حياة الشهيد المجاهد الصحابي البراء بن مالك الذي كان لا يهاب القتل أو الموت الموقن بالشهادة في سبيل الله التي طلبها في كل معاركه، حتى نالها في تستر.
قالوا عنه
قال فيه النبي ما روى أنس بن مالك أن رسول الله قال: "كَمْ مِنْ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ لاَ يُؤْبَهُ لَهُ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ مِنْهُمْ الْبَرَاءُ بْنُ مَالِكٍ" 
وكتب عمر بن الخطاب إلى قائد جيش المسلمين ألا تستعملوا البراء بن مالك على جيش من جيوش المسلمين فإنه مهلكة من المهالك يقدم بهم 
قال عنه ابن عبد البر كان البراء بن مالك هذا أحد الفضلاء ومن الأبطال الأشداء قتل من المشركين مائة رجل مبارزة سوى من شارك فيه


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 29.07.13 11:43

السلام عليكم

اولا جزاكم الله خيرا على المشاركة المفيدة

بارك الله في جهدكم إخوتي

في هذه الجولة تمنح نقطة للأخ محمد 2600 و ذلك نظرا لمعلوماته الشاملة



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 29.07.13 11:55


سؤال اليوم هو : مـــن هو الصحابي الذي شـــرب دم الرســـول (ص)  ؟ مـــع ســــرد القصــــة ؟ 





نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 29.07.13 12:27

هو عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشي الأسدي. وأمه السيدة "أسماء بنت أبي بكر الصديق". وهو أحد العبادلة، وأحد الشجعان من الصحابة، وأحد من ولي الخلافة منهم، يكنى أبا بكر.
مولد عبد الله بن الزبير :
ولد  عام الهجرة، وحفظ عن النبي وهو صغير، وحدَّث عنه بجملة من الحديث، وهو يُعَدّ أول مولود للمسلمين في المدينة بعد الهجرة، وكان فرح المسلمين بولادته كبيرًا، وسعادتهم به طاغية؛ لأن اليهود كانوا يقولون: سحرناهم فلا يولد لهم ولد.

ونشأ عبد الله بن الزبير  نشأة طيبة، وتنسم منذ صغره عبق النبوة، وكانت خالته السيدة عائشة رضي الله عنها تُعنَى به وتتعهده، حتى كنيت باسمه، فكان يقال لها: "أم عبد الله"؛ لأنها لم تنجب ولدًا.
قصة بيعة عبد الله بن الزبير للرسول  :
فعن هشام بن عروة، عن أبيه وزوجته فاطمة، قال: خرجت أسماء حين هاجرت حبلى، فنفست بعبد الله بقباء. قالت أسماء رضي الله عنها: فجاء عبد الله  بعد سبع سنين ليبايع النبي، أمره بذلك أبوه الزبير، فتبسم النبي حين رآه مقبلاً، ثم بايعه.
أهم ملامح شخصية عبد الله بن الزبير :
1- كثرة حبه للعبادة بجميع أنواعها :
يروي عبد الملك بن عبد العزيز، عن خاله يوسف بن الماجشون، عن الثقة بسنده قال: قسَّم عبد الله بن الزبير  الدهر على ثلاث ليال؛ فليلة هو قائم حتى الصباح، وليلة هو راكع حتى الصباح، وليلة هو ساجد حتى الصباح.
2- حبه الشديد للجهاد :
لم يكن غريبًا على من نشأ هذه النشأة الصالحة أن يشب محبًّا للجهاد؛ فقد شهد وهو في الرابعة عشرة من عمره معركة اليرموك الشهيرة سنة (15هـ/ 636م)، واشترك مع أبيه في فتح مصر، وأبلى بلاءً حسنًا، وخاض عمليات فتح شمال إفريقيا تحت قيادة عبد الله بن سعد في عهد عثمان بن عفان ، وأبدى من المهارة والقدرة العسكرية ما كفل للجيش النصر، كما اشترك في الجيوش الإسلامية التي فتحت إصطخر.
بعض مواقف عبد الله بن الزبير مع الرسول  :
روي من غير وجه أن عبد الله بن الزبير  شرب من دم النبي؛ كان النبي قد احتجم في طست، فأعطاه عبد الله بن الزبير  قائلاً: "يا عبد الله، اذهب بهذا الدم فأهريقه حيث لا يراك أحد". فلما بَعُد، عمد إلى ذلك الدم فشربه، فلما رجع قال: "ما صنعت بالدم؟" قال: إني شربته؛ لأزداد به علمًا وإيمانًا، وليكون شيء من جسد رسول الله في جسدي، وجسدي أَوْلَى به من الأرض. فقال: "أبشرْ، لا تمسَّك النار أبدًا، وويل لك من الناس، وويل للناس منك".
وهو أول مولود ولد في الإسلام بعد الهجرة للمهاجرين، فحنَّكه رسول الله بتمرة لاكها في فِيه، ثم حنّكه بها، فكان ريق رسول الله أول شيء دخل جوفه، وسمّاه عبد الله، وكناه أبا بكر بجدِّه أبي بكر الصّدّيق.
مواقف عبد الله بن الزبير مع الصحابة :
موقف عبد الله بن الزبير مع عمر بن الخطاب :
تنبَّأ له عمر بن الخطاب  بمستقبل باهر؛ لما رأى من رباطة جأشه وثبات قلبه واعتداده بنفسه؛ فقد مرَّ عمر بعبد الله وهو يلعب مع رفاقه من الصبيان، فأسرعوا يلوذون بالفرار هيبةً لعمر وإجلالاً له، في حين ثبت عبد الله بن الزبير، ولزم مكانه، فقال له عمر : ما لك لم تفر معهم؟ فقال عبد الله : لم أجرم فأخافك، ولم يكن الطريق ضيقًا فأوسع لك.
موقف عبد الله بن الزبير مع معاوية بن أبي سفيان :
كان لعبد الله بن الزبير  مزرعة بمكة بجوار مزرعة معاوية ، وكان عمال معاوية  يدخلونها، فكتب ابن الزبير لمعاوية  خطابًا كتب فيه: (من عبد الله بن الزبير ابن ذات النطاقين وابن حواري الرسول إلى معاوية ابن هند بنت آكلة الأكباد، إن عمالك يدخلون مزرعتي، فإن لم تنههم ليكونَنَّ بيني وبينك شأن، والسلام).
فلما وصل الخطاب لمعاوية  كتب له خطابًا ذكر فيه: (من معاوية ابن هند بنت آكلة الأكباد إلى ابن الزبير ابن ذات النطاقين وابن حواري الرسول، لو كانت الدنيا لي فسألتها لأعطيتكها، ولكن إذا وصلك خطابي هذا فضُم مزرعتي إلى مزرعتك، وعمالي إلى عمالك، فهي لك، والسلام). فلما قرأها بلَّها بالدموع، وركب من مكة إلى معاوية في الشام، وقبَّل رأسه، وقال له: "لا أعدمك الله عقلاً أنزلك هذه المنزلة".
مواقف عبد الله بن الزبير مع التابعين :
موقف عبد الله بن الزبير مع يزيد بن معاوية :
لما تولى يزيد بن معاوية  الخلافة سنة (60هـ/ 679م)، حرص على أخذ البيعة من الأمصار الإسلامية، فلبت نداءه وبايعته دون تردد، في حين استعصت عليه بلاد الحجاز حيث يعيش أبناء الصحابة الذين امتنعوا عن مبايعة يزيد ، وكان في مقدمة الممتنعين الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، غير أن يزيد بن معاوية  ألحَّ في ضرورة أخذ البيعة منهما، ولو جاء الأمر قسرًا وقهرًا لا اختيارًا وطواعية، ولم يجد ابن الزبير  مفرًّا من مغادرة المدينة والتوجه إلى مكة، والاحتماء ببيتها العتيق، وسمَّى نفسه "العائذ بالبيت"، وفشلت محاولات يزيد في إجباره على البيعة.
وبعد استشهاد الحسين بن علي  في معركة "كربلاء" في العاشر من المحرم سنة (61هـ/ 10 من أكتوبر 680م) التفَّ الناس حول ابن الزبير ، وزاد أنصاره سخطًا على يزيد بن معاوية ، وحاول يزيد  أن يضع حدًّا لامتناع ابن الزبير  عن مبايعته، فأرسل إليه جيشًا بقيادة مسلم بن عقبة، غير أنه توفي وهو في الطريق إلى مكة، فتولى قيادة الجيش "الحصين بن نمير"، وبلغ مكة في (26 من المحرم 64هـ)، وحاصر ابن الزبير  أربعة وستين يومًا، دارت خلالها مناوشات لم تحسم الأمر، وفي أثناء هذا الصراع جاءت الأنباء بوفاة يزيد بن معاوية  في (14 من ربيع الأول سنة 64هـ/ 13 من إبريل 685م)، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوف جيش يزيد .
موقف عبد الله بن الزبير مع الحصين بن نمير :
توقف القتال بين الفريقين، وعرض (الحصين بن نمير) على ابن الزبير  أن يبايعه قائلاً له: "إن يك هذا الرجل قد هلك (أي يزيد)، فأنت أحق الناس بهذا الأمر، هلُمَّ فلنبايعك، ثم اخرج معي إلى الشام؛ فإن الجند الذين معي هم وجوه أهل الشام وفرسانهم، فوالله لا يختلف عليك اثنان".
لكن ابن الزبير  رفض هذا العرض، الذي لو قبله لربما تمَّ له الأمر دون معارضة؛ لأن بني أمية اضطرب أمرهم بعد موت يزيد بن معاوية  ورفْض ابنه معاوية بن يزيد تولي الأمر، ثم لم يلبث أن تُوُفِّي هو الآخر بعد أبيه مباشرة.
أعلن ابن الزبير  نفسه خليفة للمسلمين عقب وفاة يزيد بن معاوية ، وبويع بالخلافة في (7 من رجب 64هـ/ 1 من مارس 648م)، ودخلت في طاعته ومبايعته الكوفة، والبصرة، ومصر، وخراسان، والشام معقل الأمويين، ولم يبق سوى الأردن على ولائه لبني أمية بزعامة حسان بن بَحْدَل الكلبي، ولم يلق ابن الزبير  تحديًا في بادئ الأمر، فهو صحابي جليل تربَّى في بيت النبوة، واشتهر بالتقوى والصلاح والزهد والورع، والفصاحة والبيان والعلم والفضل، وحين تلفَّت المسلمون حولهم لم يجدوا خيرًا منه لتولي هذا المنصب الجليل.
بعض الأحاديث التي نقلها عبد الله بن الزبير عن النبي  :
يروي عروة، عن عبد الله بن الزبير ، أنه حدثه أن رجلاً من الأنصار خاصم الزبير  عند النبي في شِرَاج الحَرَّة التي يسقون بها النخل، فقال الأنصاري: سرِّح الماء يمر. فأبى عليه، فاختصما عند النبي، فقال رسول الله للزبير: "اسْقِ يا زبير، ثم أرسل الماء إلى جارك". فغضب الأنصاري، فقال: أن كان ابن عمتك! فتلوَّن وجه رسول الله، ثم قال: "اسْقِ يا زبير، ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجَدْر". فقال الزبير : والله إني لأحسب هذه الآية نزلت في ذلك: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ} [النساء: 65].

وعن أبي نعيم، حدثنا عبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل، عن عباس بن سهل بن سعد، قال: سمعت ابن الزبير  على المنبر بمكة في خطبته يقول: يا أيها الناس، إن النبي كان يقول: "لو أن ابن آدم أُعطِي واديًا مَلْئًا من ذهب أحبَّ إليه ثانيًا، ولو أعطي ثانيًا أحب إليه ثالثًا، ولا يسدّ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب".
ما قيل عن عبد الله بن الزبير :
- قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله يومًا لابن أبي مُلَيْكة: صِفْ لنا عبد الله بن الزبير . فقال: "والله ما رأيت نفسًا رُكّبت بين جَنْبين مثل نفسه، ولقد كان يدخل في الصلاة فيخرج من كل شيء إليه، وكان يركع أو يسجد فتقف العصافير فوق ظهره وكاهله، لا تحسبه من طول ركوعه وسجوده إلا جدارًا أو ثوبًا مطروحًا، ولقد مرَّت قذيفة منجنيق بين لحيته وصدره وهو يصلي، فوالله ما أحسَّ بها ولا اهتزَّ لها، ولا قطع من أجلها قراءته، ولا تعجَّل ركوعه".
- وسئل عنه ابن عباس  فقال على الرغم مما بينهم من خلاف: "كان قارئًا لكتاب الله، مُتَّبِعًا سنة رسوله، قانتًا لله، صائمًا في الهواجر من مخافة الله، ابن حواريّ رسول الله، وأمه أسماء بنت الصديق، وخالته عائشة زوجة رسول الله، فلا يجهل حقه إلا من أعماه الله".
- قال عمر بن قيس: "كان لابن الزبير مائة غلام، يتكلّم كل غلام منهم بلغة أخرى، وكان الزبير يكلّم كلَّ واحد منهم بلغته، وكنت إذا نظرتُ إليه في أمر دنياه قلت: هذا رجلٌ لم يُرِد الله طرفةَ عين. وإذا نظرتُ إليه في أمر آخرته قلت: هذا رجلٌ لم يُرِد الدنيا طرفة عين".


وفاة عبد الله بن الزبير :
توجّه الحَجَّاج الثقفي بعد مقتل مصعب بن الزبير على رأس جيش كبير من عشرين ألفًا من جند الشام إلى الحجاز، وضرب حصارًا على مكة، فأصاب أهل مكة مجاعة كبيرة. وراح عبد الله بن الزبير  يسأل أمه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها، ماذا يفعل وقد تخلّى عنه الناس؟ فقالت له: "إن كنت على حقٍّ فامضِ لشأنك، لا تمكّن غلمان بني أميّة، وإن كنتَ إنما أردت الدنيا فبئس العبد أنت! أهلكت نفسك ومن معك؛ القتل أحسن". فقال: "يا أُمَّتِ، إني أخاف إن قتلوني أن يمثِّلوا بي". قالت: "إنّ الشاة لا يضرُّها سلخها بعد ذبحها".
فخرج من عندها، وذهب إلى القتال، فاستشهد في المعركة في (17 من جمادى الأولى 73هـ/ 4 من أكتوبر 692م)، وبوفاته انتهت دولته التي استمرت نحو تسع سنين. وكان عُمر ابن الزبير  يوم استشهاده 72 سنة.
قصة شربه لدم الرسول:

في يوم اشتد الألم برسول الله فاحتجم فأخذ الدم يسيل من رأسه الكريم في آنية فلما فرغ من الحجامة نادى عليه افضل الصلوات قائلا : (( اذهب بهذا الدم فأهرقه حيث لايراك أحد )).
فلما ذهب بالدم استعظم أن يرهقه فرفع الآنية إلى فمه وشربها ، فمر به سلمان الفارسي وهو يلعق الآنية .
فدخل الفارسي على رسول الله وجلس عنده فنادى الرسول
(( ياعبدالله ماذا صنعت بالدم ؟))
فقال : جعلته في أخفى مكان عن الناس ،،
وهنا نظر الفارسي وتمعن بعصابة رسول الله فوق جبينه وتذكر رؤية عبدالله والسائل الأحمر على فمه فسال الرسول عن الدم ؟؟
فقال رسول الله (( أعطيته محاجمي يهريق مافيها ))
فرد الفارسي متعجبا : وهو شربه والذي بعثك بالحق !!!
فالتفت رسول الله إلى عبدالله فقال له : لعلك شربته ؟؟!!!!
فأجاب : نعم يارسول الله ....
فقال له الرسول : ولم شربته ؟؟!!
فقال : أحببت أن يكون دم رسول الله في جوفي ،، وعندها مد الرسول يده ومسح بها على جبين الغلام وهو يقول :
(( ويل الناس منك وويل لك من الناس ))
فغاب الرسول برهه عن الحديث ثم عاد وركز بصره في الغلام قائلا :
(( ياعبدالله لاتمسك النار إلا بتحلة القسم ))
فما أعظم هذا الصحابي الجليل !!




ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 29.07.13 16:13

عبد الله بن الزبير بن العوام .. أول مولود بالمدينة

نسبه

...أبوه : الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي ، والزبير هو حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم

أمه : أسماء بنت عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم القرشي ، وهي بنت خير الخلق بعد الأنبياء أبي بكر الصديق وأخت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر

@@@@@

مولده

ولد ابن الزبير في قباء في السنة الثانية من الهجرة وهو أول مولود من المهاجرين في المدينة

كان عبـد الله بن الزبيـر جنينا في بطن أمه أسماء بنت أبي بكر ، وهي تقطع الصحراء اللاهبة مغادرة مكة الى المدينة على طريق الهجرة العظيم ، وما كادت تبلغ ( قباء ) عند مشارف المدينة حتى جاءها المخاض ونزل المهاجر الجنين أرض المدينة في نفس الوقت الذي كان ينزلها المهاجرون من الصحابة ، وحُمِل المولود الأول إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقبّله وحنّكه وسماه "عبد الله" ، فكان أول ما دخل جوف عبـد اللـه ريق الرسول الكريم

وحمله المسلمون في المدينة وطافوا به المدينة مهلليـن مكبرين فقد كَذَب اليهـود وكهنتهم عندما أشاعـوا أنهم سحروا المسلمين وسلّطوا عليهم العقـم ، فلن تشهد المدينة منهم وليدًا جديدًا ، فأبطل عبـد الله إفك اليهـود وكيدهـم

@@@@@

نشأته

على الرغم من أن عبد الله لم يبلغ مبلغ الرجال في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم إلا أن الطفل نما ونشأ في البيئة المسلمـة ، وتلقّى من عهد الرسـول صلى الله عليه وسـلم كل خامات رجولتـه ومباديء حياته ، فكان خارقا في حيويتـه وفطنتـه وصلابته ، وكان شبابه طهرا وعفـة وبطولة ، وأصبح رجلا يعرف طريقه ويقطعه بعزيمة جبارة ، وكانت كنيته ( أبا بكر ) مثل جدّه أبي بكر الصديق

وقد كُلّم رسول الله صلى الله عليه وسلم في غِلْمَةٍ ترعرعوا ، منهم عبد الله بن جعفر ، وعبد الله بن الزبير ، وعمر بن أبي سلمة فقيل : ( يا رسول الله ، لو بايعتهم فتصيبهم بركتُك ويكون بهم ذكر ) ، فأتِيَ بهم إليهم فكأنهم تَكَعْكَعوا -أي هابوا- حين جيء بهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فاقتحم ابن الزبير أوّلهم ، فتبسّم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ( إنّه ابن أبيه ) وبايعوه

ونشأ عبد الله بن الزبير نشأة طيبة، وتنسم منذ صغره عبق النبوة، وكانت خالته السيدة عائشة رضي الله عنها تعنى به وتتعهده ، حتى كنيت باسمه ، فكان يقال لها "أم عبد الله" ، لأنها لم تنجب ولدًا

ويعد من صغار الصحابة ، وله ذكر في كتب الحديث الشريف ، حيث روى في مسنده ثلاثة وثلاثين حديثًا

@@@@@

موقفه مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه

تنبأ له عمر بن الخطاب بمستقبل باهر لما رأى من رباطة جأشه وثبات قلبه ، واعتداده بنفسه ، فقد مر عمر بعبد الله وهو يلعب مع رفاقه من الصبيان ، فأسرعوا يلوذون بالفرار هيبة لعمر وإجلالاً له ، في حين ثبت عبد الله بن الزبير ولزم مكانه ، فقال له عمر: مالك لم تفر معهم؟

فقال عبد الله: لم أجرم فأخافك ، ولم يكن الطريق ضيقا فأوسع لك !ا

@@@@@

قصة شرب الدم

أتَى عبد الله بن الزبير النبيّ صلى الله عليه وسلم وهو يحتجم ، فلمّا فرغ قال : ( يا عبد الله ، اذهب بهذا الدم فأهْرقْهُ حيثُ لا يراكَ أحد ) ، فلمّا برز عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمَدَ إلى الدم فشربه ، فلمّا رجع قال : ( يا عبد الله ، ما صنعت ؟) ، قال : ( جعلته في أخفى مكان علمت أنه بخافٍ عن الناس !) ، قال : ( لعلّك شربته ؟!) ، قال : ( نعم ) ، قال : ( ولِمَ شربت الدّم ؟! ويلٌ للناس منك ، وويلٌ لك من الناس !) ، فكانوا يرون أن القوة التي به من ذلك الدم

وفي رواية أخرى قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ويلٌ لك من الناس ، وويلٌ للناس منك ، لا تمسّك النارُ إلا قَسَم اليمين ) ، وهو قوله تعالى : ( وإن مِنكُمْ إلاّ وَارِدُهَا كانَ على ربِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا ) / المريم:71

@@@@@

إيمانه

قال عمر بن عبد العزيز يوما لابن أبي مُلَيْكة : ( صِفْ لنا عبد الله بن الزبير ) ، فقال : ( والله ، ما رأيت نفسًا رُكّبت بين جَنْبين مثل نفسه ، ولقد كان يدخل في الصلاة فيخرج من كل شيء إليها ، وكان يركع أو يسجد فتقف العصافير فوق ظهره وكاهله ، لا تحسبه من طول ركوعه و سجوده إلا جدارًا أو ثوبًا مطروحًا ، ولقد مرَّت قذيفة منجنيق بين لحيته وصدره وهو يصلي ، فوالله ما أحسَّ بها ولا اهتزّ لها ، ولا قطع من أجلها قراءته ولا تعجل ركوعه )ا

وسئل عنه ابن عباس فقال على الرغم ما بينهم من خلاف : ( كان قارئًا لكتاب الله ، مُتَّبِعًا سنة رسوله ، قانتًا لله ، صائمًا في الهواجر من مخافة الله ، ابن حواريّ رسول الله ، وأمه أسماء بنت الصديق ، وخالته عائشة زوجة رسول الله ، فلا يجهل حقه إلا من أعماه الله )ا

@@@@@

فضله

كان عبد الله بن الزبير من العلماء المجتهدين ، وما كان أحد أعلم بالمناسك منه ، وقال عنه عثمان بن طلحة : ( كان عبد الله بن الزبير لا يُنازَعُ في ثلاثة : شجاعة ، ولا عبادة ، ولا بلاغة )ا

وقد تكلّم عبد الله بن الزبير يومًا والزبير يسمع فقال له : ( أي بُنيّ ! ما زلتُ تكلّم بكلام أبي بكر حتى ظننتُ أنّ أبا بكر قائمٌ ، فانظُر إلى منْ تزوّج فإنّ المرأة من أخيها من أبيها )ا

وأول من كسا الكعبة بالديباج هو عبد الله بن الزبير ، وإن كان ليُطيِّبُها حتى يجد ريحها مَنْ دخل الحرم

قال عمر بن قيس : ( كان لابن الزبير مئة غلام ، يتكلّم كلّ غلام منهم بلغة أخرى ، وكان الزبير يكلّم كلَّ واحد منهم بلغته ، وكنت إذا نظرتُ إليه في أمر دنياه قلت : هذا رجلٌ لم يُرِد الله طرفةَ عين ، وإذا نظرتُ إليه في أمر آخرته قلت : هذا رجلٌ لم يُرِد الدنيا طرفة عين )ا




كان عبد الله بن الزبير وهو لم يجاوز السابعة والعشرين بطلا من أبطال الفتوح الإسلامية ، في فتح إفريقية والأندلس والقسطنطينية

ففي فتح إفريقية وقف المسلمون في عشرين ألف جندي أمام عدو قوام جيشه مائة وعشرون ألفا ، وألقى عبد الله نظرة على قوات العدو فعرف مصدر قوته التي تكمن في ملك البربر وقائد الجيش ، الذي يصيح بجنده ويحرضـهم على الموت بطريقة عجيبـة ، فأدرك عبـد الله أنه لابد من سقوط هذا القائد العنيـد ، ولكن كيف ؟

نادى عبد الله بعض إخوانه وقال لهم : ( احموا ظهري واهجموا معي )ا

وشق الصفوف المتلاحمة كالسهم نحو القائد حتى إذا بلغه هوى عليه في كرَّة واحـدة فهوى ، ثم استدار بمن معه إلى الجنود الذين كانوا يحيطـون بملكهم فصرعوهـم ثم صاحوا : ( اللـه أكبـر ) وعندما رأى المسلمون رايتهم ترتفع حيث كان قائد البربر يقف ، أدركوا أنه النصر فشدّوا شدَّة رجل واحد وانتهى الأمر بنصر المسلمين

وكانت مكافأة الزبير من قائد جيش المسلمين ( عبد الله بن أبي سَرح ) بأن جعله يحمل بشرى النصر الى خليفة المسلمين ( عثمان بن عفان ) في المدينة بنفسه

@@@@@

موقفه مع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه

: عن عبد الله بن الزبير مع معاوية بن أبي سفيان في الحلم وحُسن العِشرة وطيب الأُخوة

إنه كان لعبد الله بن الزبير مزرعة بمكة بجوار مزرعة معاوية وكان عمال معاوية يدخلونها فكتب ابن الزبير لمعاوية خطابًا كتب فيه : ( من عبد الله بن الزبير ابن ذات النطاقين وابن حواري الرسول صلى الله عليه وسلم إلى معاوية بن هند أكلة الأكباد : إن عمالك يدخلون مزرعتي فإن لم تنههم ليكونن بيني وبينك شأن ، والسلام )ا

فلما وصل الخطاب لمعاوية كتب له خطابًا ذكر فيه : ( من معاوية بن هند أكلة الأكباد إلى ابن الزبير بن ذات النطاقين وابن حواري الرسول صلى الله عليه وسلم : لو كانت الدنيا لي فسألتها لأعطيتكها ولكن إذا وصلك خطابي هذا فضُم مزرعتي إلى مزرعتك وعمالي إلى عمالك فهي لك ، والسلام )ا

فلما قرأها بلها بالدموع وركب من مكة إلى معاوية في الشام وقبّل رأسه وقال له: لا أعدمك الله عقلاً أنزلك هذه المنزلة

@@@@@

موقفه من يزيد بن معاوية

كان عبد الله بن الزبير يرى أن ( يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ) آخر رجل يصلح لخلافة المسلمين إن كان يصلح على الإطلاق ! لقد كان ( يزيد ) فاسدًا في كل شيء ولم تكن له فضيلة واحدة تشفع له ، فكيف يبايعه ؟

لقد قال كلمة الرفض قوية صادعة لمعاوية وهو حيّ ، وها هو يقولها ليزيد بعد أن أصبح خليفة ، وأرسل إلى ابن الزبير يتوعّده بشر مصير ، هنالك قال ابن الزبير : ( لا أبايع السَّكير أبدًا ) ثم أنشد : ( ولا ألين لغير الحق أسأله ** حتى يلين لِضِرْس الماضِغ الحَجر )ا

فلمّا تولى يزيد بن معاوية الخلافة سنة ( 60 هـ = 679 م ) حرص على أخذ البيعة من الأمصار الإسلامية ، فلبت نداءه وبايعته دون تردد ، في حين استعصت عليه بلاد الحجاز حيث يعيش أبناء الصحابة الذين امتنعوا عن مبايعة يزيد ، وكان في مقدمة الممتنعين الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير ، غير أن يزيد بن معاوية ألح في ضرورة أخذ البيعة منهما ، ولو جاء الأمر قسرًا وقهرًا لا اختيارًا وطواعية

ولم يجد ابن الزبير مفرًا من مغادرة المدينة والتوجه إلى مكة ، والاحتماء ببيتها العتيق ، وسمى نفسه "العائذ بالبيت" وفشلت محاولات يزيد في إجباره على البيعة

وبعد استشهاد الحسين بن علي في معركة كربلاء في العاشر من المحرم سنة ( 61 هـ = 10 من أكتوبر 680 م ) التف الناس حول ابن الزبير وزاد أنصاره سخطًا على يزيد بن معاوية

وحاول يزيد أن يضع حدًا لامتناع ابن الزبير عن مبايعته ، فأرسل إليه جيشًا بقيادة مسلم بن عقبة ، غير أنه توفي وهو في الطريق إلى مكة ، فتولى قيادة الجيش "الحصين بن نمير" ، وبلغ مكة في ( 26 من المحرم 64هـ ) ، وحاصر ابن الزبير أربعة وستين يومًا ، دارت خلالها مناوشات لم تحسم الأمر ، وفي أثناء هذا الصراع جاءت الأنباء بوفاة يزيد بن معاوية في ( 14 من ربيع الأول سنة 64 هـ = 13 إبريل 685 م ) ، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوف جيش يزيد

@@@@@

الإمارة

أعلن ابن الزبير نفسه خليفة للمسلمين عقب وفاة يزيد بن معاوية ، وبُويَع لعبد الله بن الزبير بالخلافة سنة أربع وستين عقب موت يزيد بن معاوية

وظل ابن الزبير أميرا للمؤمنين مُتَّخِذا من مكة المكرمة عاصمة خلافته ، باسطا حكمه على الحجاز واليمن والبصرة والكوفة وخُرسان والشام كلها عدا دمشق بعد أن بايعه أهل هذه الأمصار جميعا ، ولكن الأمويين لا يقرُّ قرارهم ولا يهدأ بالهم ، فيشنون عليه حروبا موصولة

@@@@@

صراعاته مع أمراء الدولة الأموية

بدأ ابن الزبير خلافته في مكة وهي على قداستها وعظمتها لم تكن تصلح عاصمة لدولة مترامية الأطراف ، وترك دمشق التي كانت تتوسط العالم الإسلامي وتمتلئ بالرجال والمال ، ثم أقدم على خطوة كان فيها حتفه ، حين أخرج معظم رجال بني أمية من المدينة ، وكان فيهم: "مروان بن الحكم" وابنه عبد الملك ، وهو ما أعطاهم الفرصة من التوجه إلى الشام ، وجمع شمل الأنصار والأعوان الذين حضروا من كل مكان ، وعقدوا مؤتمرًا في الجابية ، وبايعوا مروان بن الحكم بالخلافة ، ولو أن ابن الزبير أبقى بني أمية في المدينة تحت نظره ومراقبته -وكان في مقدوره أن يفعل ذلك- لما تحققت هذه الخطوة الأولى التي كان لها شأن في انطلاق بني أمية لإعادة الخلافة لهم والقضاء على ابن الزبير

استهل مروان بن الحكم أمره باستعادة الشام التي كان معظم أقاليمها قد بايع ابن الزبير بعد أن نجح في هزيمة أنصار ابن الزبير، وقتل قائدهم الضحاك بن قيس في معركة مرج راهط في نهاية سنة ( 64 هـ = 683 م ) ، ثم أعقب ذلك بالاستيلاء على مصر سنة ( 65 هـ = 684 م ) وولى عليها ابنه عبد العزيز ، وزوده بالنصائح الهامة ، وقفل راجعًا إلى الشام ، ليواصل جهوده في الزحف نحو العراق

ـ وقبل أن نستطرد في تفاصيل الصراع بين ابن الزبير وخصومه يجدر بنا أن نذهب إلى ما ذهب إليه كبار الفقهاء من أن بيعة ابن الزبير كانت عن رضا وإجماع من المسلمين، وترتب على ذلك أن أرسل ابن الزبير ولاته على الأمصار الإسلامية ، وأبدى المسلمون رضاهم عن هؤلاء الولاة ، في حين لم يبايع مروان سوى نفر قليل من أهل الشام ، فضلاً عن أن بيعة ابن الزبير كانت أسبق زمنًا من بيعة مروان التي جاءت متأخرة عنها ، غير أن الرجلين تمسكا بالخلافة ، وإن كانت الشرعية في جانب ابن الزبير، لكنها لم تكن لتحسم الأمر وحدها، بل كان للسياسية والدهاء واصطناع الرجال دور لا ينكر في حسم الصراع وهذا ما كان

توفي مروان بن الحكم وخلفه ابنه عبد الملك بن مروان سنة ( 65 هـ = 684 م ) ، وكانت الشام ومصر تحت سلطانه ، على حين بقيت الحجاز والعراق تحت سيطرة ابن الزبير ، عزم عبد الملك بن مروان على استعادة العراق التابعة لدولة ابن الزبير ، فخرج إليها بنفسه سنة ( 71 هـ = 690 م ) بعد أن اطمأن إلى تثبيت أركان دولته وتوطيد حكمه ، وأعد جيشًا عظيمًا لهذا اللقاء الفاصل

وكان مصعب بن الزبير واليا عليها ويتخذ الكوفة عاصمة لها ، فدخلوا الكوفة وقتلوه ، وولى عبد الملك بن مروان "بشر" أخيه واليا عليها

كان ضياع العراق من يد عبد الله بن الزبير أكبر كارثة حلت به ، في الوقت الذي قوي فيه خصمه بانضمام العراق تحت ملكه وسلطانه الذي أصبح يضم معظم أقطار العالم الإسلامي ، وانحصرت دولة ابن الزبير في الحجاز

@@@@@

الحجّاج بن يوسف الثقفي

لم يضيع عبد الملك بن مروان الوقت في الانتظار بعد انتصاره على مصعب بن الزبير

فأعد حملة عسكرية في عشرين ألف جندي ، ووجهها الحملة العسكرية إلى الحجاز للقضاء على ابن الزبير المعتصم بمكة الذي لم يكن بمقدوره الصمود بعد أن فقد معظم دولته ، ولم يبق له سوى الحجاز ، ولم تكن بطبيعة الحال غنية بالمال والرجال

وندب لمهاجمة عبد الله في مكة واحدًا من أشقى بني آدم وأكثرهم قسوة وإجرامًا ، ذلكم هو ( الحجاج بن يوسف الثقفي ) الذي قال عنه الإمام العادل عمر بن عبد العزيز : ( لو جاءت كل أمَّة بخطاياها ، وجئنا نحن بالحجّاج وحده ، لرجحناهم جميعًا ! )ا

ذهب الحجّاج على رأس جيشه ومرتزقته لغزو مكة عاصمة ابن الزبير ، وحاصرها وأهلها قُرابة ستة أشهر مانعًا عن الناس الماء والطعام ، كي يحملهم على ترك عبد الله بن الزبير وحيدًا بلا جيش ولا أعوان ، وتحت وطأة الجوع القاتل استسلم الأكثرون ، ووجد عبد الله نفسه وحيدًا ، وعلى الرغم من أن فُرص النجاة بنفسه وبحياته كانت لا تزال مُهَيّأة له ، فقد قرر أن يحمل مسئوليته إلى النهاية وراح يقاتل جيش الحجّاج في شجاعة أسطورية وهو يومئذ في السبعين من عمره

لقد كان وضوح عبد الله رضي الله عنه مع نفسه وصدقه مع عقيدته ومبادئه ملازمًا له في أشد ساعات المحنة مع الحجّاج ، فهاهو يسمع فرقة من الأحباش ، وكانوا من أمهر الرماة والمقاتلين في جيش ابن الزبير ، يتحدثون عن الخليفة الراحل عثمان بحديث لا ورع فيه ولا إنصاف ، فعنَّفَهم وقال لهم : ( والله ما أحبُّ أن أستظهر على عَدوي بمن يُبغض عثمان ) ، ثم صرفهم ابن الزبير عنه ، ولم يبالي أن يخسر مائتين من أكفأ الرماة عنده

@@@@@

الساعات الأخيرة

وفي الساعات الأخيرة من حياة عبد الله رضي الله عنه جرى هذا الحوار بينه وبين أمه العظيمة ( أسماء بنت أبي بكر - ذات النطاقين ) فقد ذهب إليها ووضع أمامها الصورة الدقيقة لموقفه ومصيره الذي ينتظره فقال لها : ( يا أمّه ، خذلني الناس حتى ولدي وأهلي ، فلم يبقَ معي إلا من ليس عنده من الدفع أكثر من صبر ساعة ، والقوم يعطوني ما أردت من الدنيا ، فما رأيك ؟ )ا

فقالت له أمه : ( يا بني أنت أعلم بنفسك ، إن كنت تعلم أنك على حق وتدعو إلى حق ، فاصبر عليه حتى تموت في سبيله ، ولا تمكّن من رقبتك غِلمَان بني أمية ، وإن كنت تعلم أنك أردت الدنيا فلبِئس العبد أنت ، أهلكت نفسك وأهلكت من قُتِلَ معك )ا

قال عبد الله : ( هذا والله رأيي ، والذي قمت ُ به داعيًا يومي هذا ، ما ركنتُ إلى الدنيا ، ولا أحببت الحياة فيها ، وما دعاني إلى الخروج إلا الغضب لله ، ولكنّي أحببتُ أن أعلمُ رأيك ، فتزيدينني قوّة وبصيرة مع بصيرتي ، فانظري يا أمّه فإنّي مقتول من يومي هذا ، لا يشتدّ جزعُكِ عليّ سلّمي لأمر الله ، فإن ابنك لم يتعمد إتيان منكر ، ولا عمل بفاحشة ، ولم يَجُرْ في حكم ، ولم يغدر في أمان ، ولم يتعمد ظلم مسلم ولا معاهد ، ولم يبلغني عن عمالي فريضته بل أنكرته ، ولم يكن شيء آثر عندي من رضى ربّي ؛ اللهم إني لا أقول هذا تزكية منّي لنفسي ، أنت أعلم بي ، ولكنّي أقوله تعزية لأمّي لتسلو به عني )ا

ثم قال : ( يا أمتِ .. إني أخاف إن قتلوني أن يمثلوا بي )ا

فقالت: ( إنّ الشاة لا يضرُّها سلخها بعد ذبحها )ا

ثم قالت : ( إني لأرجو الله أن يكون عزائي فيك حسنًا إن سبَقْتَني إلى الله أو سَبقْتُك ، اللهم ارحم طول قيامه في الليل ، وظمأه في الهواجر ، وبِرّه بأبيه وبي ، اللهم إني أسلمته لأمرك فيه ، ورضيت بما قضيت ، فأثِبْني في عبد الله بن الزبير ثواب الصابرين الشاكرين )ا

وتبادلا معا عناق الوداع وتحيته

@@@@@

الشهيد

وبعد ساعة من الزمان انقضت في قتال مرير غير متكافيء ، حيث اعتصم ابن الزبير بالمسجد الحرام ولكن الحجّاج ضربه بالمنجنيق وأصاب الكعبة وهدم بعض أطرافها ثم اقتحم المسجد وتلقّى الشهيد ضربة الموت ، وكان ذلك في شهر جمادى الأولى سنة 73 هـ ، وكان عمر بن الزبير يوم استشهاده 72 سنة ، وقد دامت خلافته نحو تسع سنين

ووصل الخبر إلى الحجّاج فسجد شكرًا !!! وأمر باجتزاز رأسه ، وأرسله إلى عبد الملك

! وأَبَى الحجّاج إلا أن يُصلب الجثمان الهامد تشفيًا وخِسة


ـ وقيل أن أم البطل وعمرها سبع وتسعون سنة لترى ولدها المصلوب ، وبكل قوة وقفت تجاهه ، واقترب الحجّاج منها قائلا : ( يا أماه إن أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان قد أوصاني بك خيرا ، فهل لك من حاجة ؟ ) ، فصاحت به قائلة : ( لست لك بأم ، إنما أنا أمُّ هذا المصلوب على الثّنِيّة ، وما بي إليكم حاجة ، ولكني أحدّثك حديثا سمعته من رسول الله قال ( يخرج من ثقيف كذّاب ومُبير ) فأما الكذّاب فقد رأيناه ، وأما المُبير فلا أراه إلا أنت )ا


ـ وتقدم عبد الله بن عمر رضي الله عنه من أسماء مُعزِّيا وداعيًا إياها إلى الصبر، فأجابته قائلة : ( وماذا يمنعني من الصبر ، وقد أُهْدِيَ رأس يحيى بن زكريا إلى بَغيٍّ من بغايا بني إسرائيل؟ )ا

يا لعظمتك يا ابنة الصدّيق ، أهناك كلمات أروع من هذه تقال للذين فصلوا رأس عبد الله بن الزبير عن جسده قبل أن يصلبوه ؟؟

أجل إن يكن رأس ابن الزبير قد قُدم هدية للحجّاج ولعبد الملك ، فإن رأس نبي كريم هو يحيى عليه السلام قد قدم من قبل هدية لـ( سالومي ) بَغيّ حقيرة من بني إسرائيل ، ما أروع التشبيه وما أصدق الكلمات

@@@@@

الدفن

ـ كان عبد الله بن الزبير يستعمل الصبر والمسك قبل قتله لئلا ينتن. فلمّا صلبه الحجاج فاحت من جثته رائحة المسك. وقيل إن الحجاج صلب معه كلبًا أو سنُّورًا ميتًا حتى تغطّي الرائحة النتنة للسنور على رائحة المسك

ـ وقيل: إن الجثة ظلّت مصلوبة حتى مرّ بها عبد الله بن عمر ، فقال: "رحمة الله عليك يا أبا خبيب ، أما والله لقد كنت صوّامًا قوّاماً". ثم قال: "أما آن لهذا الراكب أن ينزل" ؟ فبعث الحجّاج ، فأنزلت الجثة ودُفن

ـ وقال جويرية بن أسماء عن جدته: أن أسماء بنت أبي بكر غسلت ابن الزبير بعد ما تقطعت أوصاله ، وجاء الإذن من عبد الملك بن مروان عندما أبى الحجاج أن يأذن لها ، فحنطته وكفنته ، وصلت عليه ، وجعلت فيه شيئا حين رأته يتفسخ إذا مسته

ـ وقال مصعب بن عبد الله: حملته أمه فدفنته بالمدينة في دار صفية أم المؤمنين ، ثم زيدت دار صفية في المسجد ، فهو مدفون مع النبي ، يعني بقربه

@@@@@

ـ**ـ عبد الله بن الزبير بين فكّي التاريخ

لما قُتل ابن الزبير خطب الحجّاج في الناس فقال : ( كان ابن الزبير من خيار هذه الأمة حتى رغب في الخلافة ونازعها أهلها وأَلْحَدَ في الحرم فأذاقه الله من عذابه الأليم. وإن آدم كان أكرم على الله من ابن الزبير وكان في الجنة وهي أشرف من مكة ، فلما خالف أمر الله وأكل من الشجرة التي نهي عنها أخرجه الله من الجنة )ا

ولسنا نقدر أن نهضم هذه المحاججة التي تدلّ على أخلاق الحجاج !!! فمن المُلحِد حقًا !!!؟

أهو الحجاج الذي قتل أكثر من ( 300,000 ) شخص خلال مدة حكمه التي دامت 20 سنة من الظلام ، والذي ضرب الكعبة بالمنجنيق .. أم عبد الله بن الزبير أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، الذي خرج على طغاة بني أميّة الذين ابتعدوا عن الإسلام الصحيح؟! أم أنه ولمجرّد قيام عبد الله بن الزبير بمحاولة تقويم المسيرة لم يعد من خيار هذه الأمة؟


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف غفران ايمان في 29.07.13 16:34

هو عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشي الأسدي. وأمه السيدة "أسماء بنت أبي بكر الصديق". وهو أحد العبادلة، وأحد الشجعان من الصحابة، وأحد من ولي الخلافة منهم، يكنى أبا بكر.
مولد عبد الله بن الزبير :
ولد عام الهجرة، وحفظ عن النبي وهو صغير، وحدَّث عنه بجملة من الحديث، وهو يُعَدّ أول مولود للمسلمين في المدينة بعد الهجرة، وكان فرح المسلمين بولادته كبيرًا، وسعادتهم به طاغية؛ لأن اليهود كانوا يقولون: سحرناهم فلا يولد لهم ولد.
ونشأ عبد الله بن الزبير نشأة طيبة، وتنسم منذ صغره عبق النبوة، وكانت خالته السيدة عائشة رضي الله عنها تُعنَى به وتتعهده، حتى كنيت باسمه، فكان يقال لها: "أم عبد الله"؛ لأنها لم تنجب ولدًا.
قصة بيعة عبد الله بن الزبير للرسول :
فعن هشام بن عروة، عن أبيه وزوجته فاطمة، قال: خرجت أسماء حين هاجرت حبلى، فنفست بعبد الله بقباء. قالت أسماء رضي الله عنها: فجاء عبد الله بعد سبع سنين ليبايع النبي، أمره بذلك أبوه الزبير، فتبسم النبي حين رآه مقبلاً، ثم بايعه.
أهم ملامح شخصية عبد الله بن الزبير :
1- كثرة حبه للعبادة بجميع أنواعها :
يروي عبد الملك بن عبد العزيز، عن خاله يوسف بن الماجشون، عن الثقة بسنده قال: قسَّم عبد الله بن الزبير الدهر على ثلاث ليال؛ فليلة هو قائم حتى الصباح، وليلة هو راكع حتى الصباح، وليلة هو ساجد حتى الصباح.
2- حبه الشديد للجهاد :
لم يكن غريبًا على من نشأ هذه النشأة الصالحة أن يشب محبًّا للجهاد؛ فقد شهد وهو في الرابعة عشرة من عمره معركة اليرموك الشهيرة سنة (15هـ/ 636م)، واشترك مع أبيه في فتح مصر، وأبلى بلاءً حسنًا، وخاض عمليات فتح شمال إفريقيا تحت قيادة عبد الله بن سعد في عهد عثمان بن عفان ، وأبدى من المهارة والقدرة العسكرية ما كفل للجيش النصر، كما اشترك في الجيوش الإسلامية التي فتحت إصطخر.
بعض مواقف عبد الله بن الزبير مع الرسول :
روي من غير وجه أن عبد الله بن الزبير شرب من دم النبي؛ كان النبي قد احتجم في طست، فأعطاه عبد الله بن الزبير قائلاً: "يا عبد الله، اذهب بهذا الدم فأهريقه حيث لا يراك أحد". فلما بَعُد، عمد إلى ذلك الدم فشربه، فلما رجع قال: "ما صنعت بالدم؟" قال: إني شربته؛ لأزداد به علمًا وإيمانًا، وليكون شيء من جسد رسول الله في جسدي، وجسدي أَوْلَى به من الأرض. فقال: "أبشرْ، لا تمسَّك النار أبدًا، وويل لك من الناس، وويل للناس منك".
وهو أول مولود ولد في الإسلام بعد الهجرة للمهاجرين، فحنَّكه رسول الله بتمرة لاكها في فِيه، ثم حنّكه بها، فكان ريق رسول الله أول شيء دخل جوفه، وسمّاه عبد الله، وكناه أبا بكر بجدِّه أبي بكر الصّدّيق.
مواقف عبد الله بن الزبير مع الصحابة :
موقف عبد الله بن الزبير مع عمر بن الخطاب :
تنبَّأ له عمر بن الخطاب بمستقبل باهر؛ لما رأى من رباطة جأشه وثبات قلبه واعتداده بنفسه؛ فقد مرَّ عمر بعبد الله وهو يلعب مع رفاقه من الصبيان، فأسرعوا يلوذون بالفرار هيبةً لعمر وإجلالاً له، في حين ثبت عبد الله بن الزبير، ولزم مكانه، فقال له عمر : ما لك لم تفر معهم؟ فقال عبد الله : لم أجرم فأخافك، ولم يكن الطريق ضيقًا فأوسع لك.
موقف عبد الله بن الزبير مع معاوية بن أبي سفيان :
كان لعبد الله بن الزبير مزرعة بمكة بجوار مزرعة معاوية ، وكان عمال معاوية يدخلونها، فكتب ابن الزبير لمعاوية خطابًا كتب فيه: (من عبد الله بن الزبير ابن ذات النطاقين وابن حواري الرسول إلى معاوية ابن هند بنت آكلة الأكباد، إن عمالك يدخلون مزرعتي، فإن لم تنههم ليكونَنَّ بيني وبينك شأن، والسلام).
فلما وصل الخطاب لمعاوية كتب له خطابًا ذكر فيه: (من معاوية ابن هند بنت آكلة الأكباد إلى ابن الزبير ابن ذات النطاقين وابن حواري الرسول، لو كانت الدنيا لي فسألتها لأعطيتكها، ولكن إذا وصلك خطابي هذا فضُم مزرعتي إلى مزرعتك، وعمالي إلى عمالك، فهي لك، والسلام). فلما قرأها بلَّها بالدموع، وركب من مكة إلى معاوية في الشام، وقبَّل رأسه، وقال له: "لا أعدمك الله عقلاً أنزلك هذه المنزلة".
مواقف عبد الله بن الزبير مع التابعين :
موقف عبد الله بن الزبير مع يزيد بن معاوية :
لما تولى يزيد بن معاوية الخلافة سنة (60هـ/ 679م)، حرص على أخذ البيعة من الأمصار الإسلامية، فلبت نداءه وبايعته دون تردد، في حين استعصت عليه بلاد الحجاز حيث يعيش أبناء الصحابة الذين امتنعوا عن مبايعة يزيد ، وكان في مقدمة الممتنعين الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، غير أن يزيد بن معاوية ألحَّ في ضرورة أخذ البيعة منهما، ولو جاء الأمر قسرًا وقهرًا لا اختيارًا وطواعية، ولم يجد ابن الزبير مفرًّا من مغادرة المدينة والتوجه إلى مكة، والاحتماء ببيتها العتيق، وسمَّى نفسه "العائذ بالبيت"، وفشلت محاولات يزيد في إجباره على البيعة.
وبعد استشهاد الحسين بن علي في معركة "كربلاء" في العاشر من المحرم سنة (61هـ/ 10 من أكتوبر 680م) التفَّ الناس حول ابن الزبير ، وزاد أنصاره سخطًا على يزيد بن معاوية ، وحاول يزيد أن يضع حدًّا لامتناع ابن الزبير عن مبايعته، فأرسل إليه جيشًا بقيادة مسلم بن عقبة، غير أنه توفي وهو في الطريق إلى مكة، فتولى قيادة الجيش "الحصين بن نمير"، وبلغ مكة في (26 من المحرم 64هـ)، وحاصر ابن الزبير أربعة وستين يومًا، دارت خلالها مناوشات لم تحسم الأمر، وفي أثناء هذا الصراع جاءت الأنباء بوفاة يزيد بن معاوية في (14 من ربيع الأول سنة 64هـ/ 13 من إبريل 685م)، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوف جيش يزيد .
موقف عبد الله بن الزبير مع الحصين بن نمير :
توقف القتال بين الفريقين، وعرض (الحصين بن نمير) على ابن الزبير أن يبايعه قائلاً له: "إن يك هذا الرجل قد هلك (أي يزيد)، فأنت أحق الناس بهذا الأمر، هلُمَّ فلنبايعك، ثم اخرج معي إلى الشام؛ فإن الجند الذين معي هم وجوه أهل الشام وفرسانهم، فوالله لا يختلف عليك اثنان".
لكن ابن الزبير رفض هذا العرض، الذي لو قبله لربما تمَّ له الأمر دون معارضة؛ لأن بني أمية اضطرب أمرهم بعد موت يزيد بن معاوية ورفْض ابنه معاوية بن يزيد تولي الأمر، ثم لم يلبث أن تُوُفِّي هو الآخر بعد أبيه مباشرة.
أعلن ابن الزبير نفسه خليفة للمسلمين عقب وفاة يزيد بن معاوية ، وبويع بالخلافة في (7 من رجب 64هـ/ 1 من مارس 648م)، ودخلت في طاعته ومبايعته الكوفة، والبصرة، ومصر، وخراسان، والشام معقل الأمويين، ولم يبق سوى الأردن على ولائه لبني أمية بزعامة حسان بن بَحْدَل الكلبي، ولم يلق ابن الزبير تحديًا في بادئ الأمر، فهو صحابي جليل تربَّى في بيت النبوة، واشتهر بالتقوى والصلاح والزهد والورع، والفصاحة والبيان والعلم والفضل، وحين تلفَّت المسلمون حولهم لم يجدوا خيرًا منه لتولي هذا المنصب الجليل.
بعض الأحاديث التي نقلها عبد الله بن الزبير عن النبي :
يروي عروة، عن عبد الله بن الزبير ، أنه حدثه أن رجلاً من الأنصار خاصم الزبير عند النبي في شِرَاج الحَرَّة التي يسقون بها النخل، فقال الأنصاري: سرِّح الماء يمر. فأبى عليه، فاختصما عند النبي، فقال رسول الله للزبير: "اسْقِ يا زبير، ثم أرسل الماء إلى جارك". فغضب الأنصاري، فقال: أن كان ابن عمتك! فتلوَّن وجه رسول الله، ثم قال: "اسْقِ يا زبير، ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجَدْر". فقال الزبير : والله إني لأحسب هذه الآية نزلت في ذلك: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ} [النساء: 65].
وعن أبي نعيم، حدثنا عبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل، عن عباس بن سهل بن سعد، قال: سمعت ابن الزبير على المنبر بمكة في خطبته يقول: يا أيها الناس، إن النبي كان يقول: "لو أن ابن آدم أُعطِي واديًا مَلْئًا من ذهب أحبَّ إليه ثانيًا، ولو أعطي ثانيًا أحب إليه ثالثًا، ولا يسدّ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب".
ما قيل عن عبد الله بن الزبير :
- قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله يومًا لابن أبي مُلَيْكة: صِفْ لنا عبد الله بن الزبير . فقال: "والله ما رأيت نفسًا رُكّبت بين جَنْبين مثل نفسه، ولقد كان يدخل في الصلاة فيخرج من كل شيء إليه، وكان يركع أو يسجد فتقف العصافير فوق ظهره وكاهله، لا تحسبه من طول ركوعه وسجوده إلا جدارًا أو ثوبًا مطروحًا، ولقد مرَّت قذيفة منجنيق بين لحيته وصدره وهو يصلي، فوالله ما أحسَّ بها ولا اهتزَّ لها، ولا قطع من أجلها قراءته، ولا تعجَّل ركوعه".
- وسئل عنه ابن عباس فقال على الرغم مما بينهم من خلاف: "كان قارئًا لكتاب الله، مُتَّبِعًا سنة رسوله، قانتًا لله، صائمًا في الهواجر من مخافة الله، ابن حواريّ رسول الله، وأمه أسماء بنت الصديق، وخالته عائشة زوجة رسول الله، فلا يجهل حقه إلا من أعماه الله".
- قال عمر بن قيس: "كان لابن الزبير مائة غلام، يتكلّم كل غلام منهم بلغة أخرى، وكان الزبير يكلّم كلَّ واحد منهم بلغته، وكنت إذا نظرتُ إليه في أمر دنياه قلت: هذا رجلٌ لم يُرِد الله طرفةَ عين. وإذا نظرتُ إليه في أمر آخرته قلت: هذا رجلٌ لم يُرِد الدنيا طرفة عين".
وفاة عبد الله بن الزبير :
توجّه الحَجَّاج الثقفي بعد مقتل مصعب بن الزبير على رأس جيش كبير من عشرين ألفًا من جند الشام إلى الحجاز، وضرب حصارًا على مكة، فأصاب أهل مكة مجاعة كبيرة. وراح عبد الله بن الزبير يسأل أمه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها، ماذا يفعل وقد تخلّى عنه الناس؟ فقالت له: "إن كنت على حقٍّ فامضِ لشأنك، لا تمكّن غلمان بني أميّة، وإن كنتَ إنما أردت الدنيا فبئس العبد أنت! أهلكت نفسك ومن معك؛ القتل أحسن". فقال: "يا أُمَّتِ، إني أخاف إن قتلوني أن يمثِّلوا بي". قالت: "إنّ الشاة لا يضرُّها سلخها بعد ذبحها".
فخرج من عندها، وذهب إلى القتال، فاستشهد في المعركة في (17 من جمادى الأولى 73هـ/ 4 من أكتوبر 692م)، وبوفاته انتهت دولته التي استمرت نحو تسع سنين. وكان عُمر ابن الزبير يوم استشهاده 72 سنة.


( أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَحتَجِمُ ، فَلَمَّا فَرَغَ قَالَ : يَا عَبدَ اللَّهِ اذهَب بِهَذَا الدَّمِ فَأَهرِقهُ حَتَّى لا يَرَاهُ أَحَدٌ .

فَلَمَّا بَرَزَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ عَمَدَ إِلَى الدَّمِ فَشَرِبَهُ .

فَقَالَ : يَا عَبدَ اللَّهِ مَا صَنَعتَ ؟

قَالَ : جَعَلتُهُ فِي أَخفَى مَكَانٍ ظَنَنتُ أَنَّهُ يَخفَى عَلَى النَّاسِ .

قَالَ : لَعَلَّكَ شَرِبتَهُ .

قَالَ : نَعَم .

قَالَ : وَلِمَ شَرِبتَ الدَّمَ ؟! وَيلٌ لِلنَّاسِ مِنكَ وَوَيلٌ لَكَ مِنَ النَّاسِ



غفران ايمان



انثى
العُــمـــْـــــر: 16
البلد/ المدينة: biskra
العَمَــــــــــلْ: 4AM
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 1075
نقاط التميز: 588
شكر خاص: 66
التَـــسْجِيلْ: 14/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف راجية الفردوس في 31.07.13 0:11

مزال وقت المسابقة ولا خلاص حتى نشارك معاكم؟

راجية الفردوس



انثى
العُــمـــْـــــر: 26
البلد/ المدينة: الجزائر
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 89
نقاط التميز: 34
شكر خاص: 1
التَـــسْجِيلْ: 27/06/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 31.07.13 0:16

مزال اختي تقدري تشاركي معانا



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 02.08.13 14:46

تم منح في هذه الجولة نقطة لكل من :

- ميليسا
- محمد 2600
- غفران إيمان

و ذلك نظرا لإجابتهما الصحيحة

ملاحظة : من فضلكم إخوتي يرجى الإختصار في الإجابة بحيث لا تتعدى بضع أسطر مع التركيز على المعلومات المهمة

فعندما يكون السؤال عن الصحابي لا داعي لذكر بيئته أو حروبه أو أو أو

تقديري للجميع



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 02.08.13 14:55


سؤال اليوم هو :من هو الصحابي الذي وعده الرسول صلى الله عليه و سلم بسواري كسرى ؟




نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف سوما في 02.08.13 14:57

بسم الله الرحمان الرحيــــــــــــــــــــــــــم


الاجابة:سراقة بن مالك

تبدأ قصته في زمان ومكان معينين، أما الزمان فالعام الثالث عشر من البعثة المحمدية، وأما المكان فمكة. ومنها خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه يريدان الهجرة، فأعلنت قريش عن مكافأة قدرها مائة ناقة لمن يأتيها بمحمد صلى الله عليه وسلم حياً أو ميتاً.

قال سراقة: فبينما أنا جالس في نادي قومي إذ أقبل رجل منا، حتى وقف علينا، فقال: “والله لقد رأيت ثلاثة ركبان مرُّوا عليَّ آنفاً، إني لأراهم محمداً وأصحابه”. قال: “فأومأت إليه بعيني: أن اسكت، ثم قلت: إنما هم بنو فلان، يبتغون ضالة لهم”. قال: “ثم مكثت قليلاً ثم قمت فدخلت بيتي ثم أمرت بفرسي، وبسلاحي، ثم أخذت قداحي التي أستقسم بها ثم انطلقت فليست لأمَّتي ثم أخرجت قداحي فاستقسمت بها، فخرج السهم الذي أكره لا يضره “. قال: فركبت على أثره، فبينما فرسي يشتد بي عثر بي فسقطت عنه. فأخرجت قداحي فاستقسمت فخرج الذي أكره، فأبيت إلا أن أتبعه، فسقطت ثانية، فاستقسمت فخرج السهم الذي أكره، فأبيت إلا أن أتبعه، فلما بدا لي القوم ورأيتهم عثر بي فرسي، فذهبت يداه في الأرض، وسقطت عنه، ثم انتزع يديه من الأرض، وتبعهما دخان كالإعصار، فعرفت أنه قد مُنع مني وأن الله سينصره فناديت: أنا سراقة بن جُعشُم، انظروني أكلمكم، فوالله لا أريبكم، ولا يأتيكم مني شيء تكرهونه. فقال رسول الله لأبي بكر: “قل له: وما تبتغي منا؟” قال: قلت: تكتب لي كتابا يكون آية بيني وبينك. قال: “اكتب له يا أبا بكر”.

فكتب له رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا، فأخذه وجعله في كنانته ثم رجع وأخذ يضلل الناس ويعميهم عن الطريق الذي سلكه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكتم خبره عن الناس، حتى أيقن أن النبي وصحبه بلغا المدينة فأذاع خبره بين الناس، فقام أبوجهل يلومه على تخاذله وجبنه وتفويته الفرصة. فقال سراقة:

“أبا حكم، والله لو كنت شاهداً

لأمر جوادي إذ تسوخُ قوائمه

علمت ولم تَشْكُكْ بأن محمداً

رسول ببرهانٍ، فمن ذا يقاومه”

ودارت الأيام دورتها، وأصبح المسلمون الذين كانوا بالأمس القريب يهددون ويعذبون ويطردون، أصبحوا في عزة ومنعة، وكان الفتح العظيم، وأقبلت قريش خاضعة يسألون رسول الله الرحم والعفو، عند ذلك خرج سراقة وفي يده الكتاب والعهد الذي كتبه له رسول الله قبل عشر سنوات، ليعلن إسلامه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال رسول الله: “يوم وفاء وبر”.

وبعد ذلك بأشهر معدودة توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحزن سراقة حزنا شديدا، وجلس يتذكر يوم الهجرة وما حصل له.

ولما كانت خلافة عمر رضي الله عنه وجاء رسل سعد بن أبي وقاص يحملون البشرى بالنصر لأمير المؤمنين ومعهم خُمس الغنائم التي غنمها الغزاة في سبيل الله نظر اليها عمر متعجبا فإن فيها تاج كسرى المرصع بالدُّر ووشاحه المنظوم بالجوهر، وثيابه المنسوجة بخيوط الذهب، وسواري كسرى اللذين قال عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم لسراقة: “كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟”.

فدعا عمر سراقة فألبسه سواري كسرى وتاجه وقال: “الحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز وألبسهما سراقة الأعرابي”.

ثم قال: “اللهم إني قد علمت أن رسولك صلى الله عليه وسلم كان يحب أن يصيب مالاً فينفقه في سبيلك وعلى عبادك، وزويت ذلك عنه نظرا منك له وخيارا، ثم قال “اللهم إني قد علمت أن أبابكر كان يحب أن يصيب مالاً فينفقه في سبيلك وعلى عبادك، فزويت ذلك عنه نظرا منك له وخيارا، اللهم إني أعوذ بك أن يكون هذا مكراً منك بعمر ثم تلا: “أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين. نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون”. (المؤمنون: 55-56)

وهكذا أعز الله سراقة بالإسلام، فعاش عابداً زاهداً في الدنيا وزينتها ومتاعها الزائل. ثم نام على فراش الموت ليلقى حبيبه صلى الله عليه وسلم وصحبه، “في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر”. “الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين”.

فرضي الله عن سراقة وعن سائر الصحابة أجمعين.



سوما



رقم العضوية: 9646
انثى
العُــمـــْـــــر: 23
البلد/ المدينة: الجزائر
العَمَــــــــــلْ: طالبة
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 514
نقاط التميز: 604
شكر خاص: 28
التَـــسْجِيلْ: 13/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف غفران ايمان في 02.08.13 15:51

هو سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي الكناني ، يكنى أبا سفيان

وكان فارسا من فرسان قومه ، طويل القامة ، عظيم الهامة ،

بصيرا باقتفاء الأثر ، صبورا على أهوال الطرق ، وكان إلى ذلك

أريبا ، لبيبا ، شاعرا ، وكان يقيم في قديد ( موضع قرب مكة ) .

 الذي وعد بسواري كسرى ( هو سراقة بن مالك )عندما كان يلاحق الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء هجرته طمعا في الحصول على المائة ناقة من قريش فقال له الرسو ل صلى الله عليه وسلم بعد غوص قدمي فرسه بالرمال ارجع ولك سواري كسرى وبالفعل خلال عصر عمر بن الخطاب بعد سقوط دولة الفرس قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه بتسليم سواري كسرى له وبذلك تحقق وعد النبي صلى الله عليه وسلم ولكن سراقة بن مالك تبرع بالسواريين لبيت مال المسلمين . هذا والله أعلم



غفران ايمان



انثى
العُــمـــْـــــر: 16
البلد/ المدينة: biskra
العَمَــــــــــلْ: 4AM
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 1075
نقاط التميز: 588
شكر خاص: 66
التَـــسْجِيلْ: 14/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف mohamed2600 في 02.08.13 21:31

قصة سراقة بن مالك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وردت في كتب التاريخ الإسلامي والعربي على عدة وجوه بوصفها إحدى معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولكن المؤسف أن فيلم ((هجرة الرسول)) المنتج في مصر وهو من إنتاج الممثلة المصرية ماجدة وبطولتها ومعها طليقها إيهاب نافع .. جاء هذا الفيلم يحمل مغالطات خطيرة في حادثة سراقة بن مالك من جهة وكذلك في تعريفه لهذه الشخصية وتقديمه لها بل وتقديمه لكل الشخصيات الأخرى المسلمة والمشركة على حد سواء مما جعل من الأمر مسخا وتشويها حقيقيا للتاريخ الإسلامي ..
وربما ما كان أحد ليهتم لولا ما تمثله الأفلام السينمائية من خطورة بالغة على الجاهل والمثقف على حد سواء وحيث ظل هذا الفيلم هو الوحيد الذي يعرض من خلال شاشات التلفزيون في مناسبة الهجرة النبوية الكريمة الأمر الذي يزيد الطين بلة بحسب أنه جرى حشوه بمعلومات كثيرة غير صحيحة. ويأتي كل هذا من خلال واقع يعيشه الإنسان العربي والمسلم عامة يسود فيه الجهل بأمور الدين على نحو مزري مما يجعل من هؤلاء هدفا سهلا للاقتناع بكل ما يعرض عليهم من غث أو سمين .
على أية حال فإن من أهم المغالطات والأخطاء التي جاءت في فيلم هجرة الرسول حول سراقة بن مالك أن الكاتب وربما المخرج قد زورا في تاريخ هذا الرجل وحقيقته مرتين .. ثم لحق التزوير بحادثة التقائه برسول الله صلى الله عليه وسلم حيث جاء السيناريو مخالفا للواقع بشكل كبير ..
ويبدو أن أسلوب (الكلفتة واللامبالاة) المعهود قد ألقى بظلاله الكثيفة على مخرج هذا الفيلم فعمد إلى خيال ما كان له أن يعمد إليه وهو يعرض لحقائق لا تحتمل التزوير أو الإهمال وعدم الإكتراث واللامبالاة على أقل تقدير.
لقد صور الفيلم سراقة بن مالك على أنه صعلوك من صعاليك الحرم وبائع سبّابي بسيط يفترش بضاعته من الأصنام الصغيرة على الأرض في سوق مكة قرب البيت الحرام وهذه المغالطة التاريخية الأولى ....
ثم عرض شخصية سراقة وكأنه إنسان ساذج مرتبك من أولئك العوام ... وهذه الثانية .
ثم حين جرى إعداد سيناريو التقائه برسول الله صلى الله عليه وسلم في طريق الهجرة جرى الإيهام وكأنه كان منه على مسافة بعيدة جدا بحيث كان سراقة يرتجف ويرتعد خائفا وهو يصيح بصوت عالي يطلب الأمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بما يعني أن المسافة بينهما كانت بمئات الأمتار على أقل تقدير. وهذه الثالثة.
وعليه أعرض هنا لقصة سراقة بن مالك وفق ما جاءت في كتب التاريخ عل وعسى يساهم ذلك في محو بعض الآثار السلبية التي تركها فيلم (هجرة الرسول) في عقول الملايين من العامة والخاصة على حد سواه والله المستعان وهو الغفور الرحيم والأعمال بالنيات فربما يكون لجهل المخرج السينمائي بالتاريخ دوره وربما تكون لميزانية انتاج الفيلم المحدودة دوره ولكن ذلك لا يعفي من الخطأ بأية حال من الأحوال.
أو ربما تكون ذيلا من ذيول ظاهرة التقليل من شأن الأعداء والآخرين التي اعتاد على تقديمها الاعلام المصري في ذلك العهد الذي انتج فيه الفيلم . وحيث كان المذيع أحمد سعيد من راديو صوت العرب يبشر الأمة العربية بدخول تل أبيب خلال ساعتين ورميها في البحر حتى أن بعض أبناء فلسطين في حرب 1967م سارع إلى حزم حقائبه والتجمهر أمام مكاتب السفريات استعدادا للعودة إلى فلسطين بعد دقائق من إعلان بداية الحرب.
ومن المؤسف فعلا أن التقليل من شأن سراقة بن مالك قد كان له أثره في التقليل من بانوراما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم الشجاع وصلابته ورباطة جأشه ومن المعجزة نفسها وحصرها في جانب انغراس سيقان الفرس في الرمل ليس إلاّ. في حين ان المعاني والعبر المستقاة كانت أكبر من ذلك بكثير.
إن التقليل من شأن الأعداء على علاته هو سلاح ذو حدين ويجب التعامل مع هذا الأسلوب بعناية حتى لا يفقد السلاح قيمته ويرتد نفسيا على صدر مستخدمه. ومما لا شك فيه إن إقتلاع شعرة من شارب الأسد لن تكون بأية حال من الأحوال مثل خلع ريشة من جسد الدجاجة.

من هو سراقة بن مالك؟
سراقة بن مالك يعتبر أحد الفرسان المعدودين في بني مُدْلِجْ (الإدلاج هو السير ليلا ومواصلته) وهم قوم ينتمون إلى قبيلة كنانة ويقيمون في بادية مكة.
وحين بدأت قريش بقيادة أبي جهل الاستعدادات لحرب بدر خافت قريش من أن تنتهز بنو بكر خلو مكة من جيشها فتأخذ بثأرها منهم . أو ربما تحقق طموحاتها في السيطرة على الحرم . فكادوا لأجل ذلك يتراجعون عن المسير إلى بدر . ولكن قيل أن إبليس اللعين المغفل (وهو هنا يخدم الإسلام دون أن يدري) تمثل لهم في هيئة الفارس سراقة بن مالك زعيم بني مدلج . فقال لهم إني أكـفل لكم جانب كنانة ..... ومن ثم اقتنعت قريش وخرجت لموقعة بدر.
إذن كيف يكون إنسان بهذه الكاريزمية والقوة والنفوذ وصاحب كلمة بوزن الأخشبين (جبلان حول مكة) ذهباً ثم يقدمها فيلم (هجرة الرسول) بهذه الصورة المهزوزة الركيكة ؟

تفاصيل الواقعة:
كانت قريش بعد أن امتثل رسولنا صلى الله عليه وسلم لأمر الله عز وجل له بالخروج من مكة إلى يثرب وبعد عودة مقاتليها خائبين دون أن يدركوا الركب الكريم قد أعلنوا في مكة وما حولها بأنه من يات برسول الله صلى الله عليه وسلم حيا او مقتولا فله مائة ناقة وله مثلها في ابي بكر بن ابي قحافة .
انتشر الخبر بالطبع في كل انحاء مكة وبواديها فكان ان بادر سراقة بن مالك للسعي إلى نيل هذه الجائزة المغرية وهو الفارس المعدود الخبير بطرق الحجاز في ظلام الليل الدامس قبل وضح النهار.
وسراقة بن مالك إلى جانب أنه فارس كان أيضا خبير بتتبع الأثر في الصحراء. وكان هو الذي استعانت به قريش لقص أثر الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر. وقد أوصل سراقة قريشا حتى باب الكهف (كهف ثور) . وقال لهم الأثر ينتهي هنا ، ولكن أبي جهل لم يصدقه بسبب وجود الحمامة الحاضنة لبيتها على مدخله وحيث نسج العنكبوت بيته على مدخل الكهف.
ويحكي سراقة بن مالك قصته التي خرج فيها يطلب قتل الرسول صلى الله عليه وسلم فعاد منه وهو يدافع وينافح عنه ويعمل جاهدا على تفريق الفرسان ممن امسكوا بالطرق يترقبونه او يلحقون بركبه الكريم سعيا للحصول على الثروة التي اوقفتها قريش لفرسان الحجاز في شكل جائزة.
يحكي سراقة فيقول: جاءنا رسول كفار قريش يجعلون في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر دية كل منهما لمن قتله او اسره ن فبينما انا جالس في مجلس من مجالس قومي بني مدلج ، إذ اقبل رجل منهم حتى قام علينا ونحن جلوس ، فقال : يا سراقة إني رايت آنفاً أسودة بالساحل أراها محمد وأصحابه. ( أسودة جمع تقليل لسواد وهو الشخص يرى من بعيد أسود ويقال بالسوداني زول).
قال سراقة بن مالك : فعرفت انهم هم ، فقلت له: إنهم ليسوا بهم ، ولكنك رايت فلانا وفلانا انطلقوا باعيننا (يقصد رايناهم ينطلقون) .
يقول سراقة: ثم لبثت في المجلس ساعة ثم قمت فدخلت فامرت جاريتي ان تخرج بفرسي وهو من وراء اكمة (رابية) فتحبسها علي ، وأخذت رمحي فخرجت به من ظهر البيت فخططت بزجه (الزج : الحديدة في اسفل الرمح) الأرض خضضت عاليه حتى أتيت فرسي فركبتها فعرفتها تقرب بي حتى دنوت منهم فعثرت بي فرسي فخررت عنها ، فقمت فاهويت إلى كنانتي ، فاستخرجت منها الأزلام (الأقداح الأربعة التي كانت في الجاهلية مكتوب عليها : الأمر ، النهي ، أفعل ، لا تفعل ) ,,,, فاستقسمت بها أضرّهم أم لا ؟ (بمعنى استحضر النية على اساس يضر بهم ، أو لا يضر؟) فخرج الذي أكره (يعني خرج الذي ينهاني عن الإضرار بهم) .
يقول سراقة: فركبت فرسي وعصيت الأزلام فقرب بي (اقترب بي) حتى إذا سمعت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت . وأبو بكر يكثر الالتفات ساخت (غاصت في الأرض) يد فرسي في الأرض حتى بلغتا الركبتين فخررت عنها ثم زجرتها فنهضت فلم تكد تخرج يديها ، فلما استوت قائمة إذ لأثر يديها عثات (دخان) ساطع في السماء مثل الدخان ، فاستقسمت بالأزلام فخرج الذي أكره ، فناديتهم بالأمان فوقفوا فركبت فرسي حتى جئتهم ووقع في نفسي حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم أن سيظهر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له:
- إن قومك قد جعلوا فيك الدية ،
وأخبرتهم إخبار ما يريد الناس بهم ، وعرضت عليهم الزاد والمتاع فلم يرزآني (لم يأخذا مني شيئا) ولم يسألاني إلا أن قال:
- ﴿أخْـفِ عَـنّـا ( أَي اسْتُر الخَبَر لمن سأَلك عنَّا) .
فسألته أن يكتب لي في كتاب أمان، فأمر عامر بن فهيرة (مولى أبي بكر) فكتب في رقعة من أديم (جِلْدُ) ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقد قال إبن عبد البر : روى سفيان بن عيينة عن أبي موسى عن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسراقة بن مالك:
- ﴿ كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟
ولكن لا يعرف على وجه الدقة إن كان ذلك قد تم خلال المقابلة الأولى في طريق خروجه صلى الله عليه وسلم إلى يثرب . أم أنها جرت في المقابلة الثانية وهو بالجعرانة عند مرجعه من الطائف بعد فتح مكة وقد جاء إليه سراقة يطلب الأمان ويعلن إسلام قومه.
وقد جاء في رواية أخرى عن سراقة بن مالك أنه عثر (وقع) به فرسه أربع مرات وكل ذلك يستقسم بالأزلام فيخرج الذي يكره ولا يضره.
وفي حديث أبي بكر الصديق قوله أن سراقة بن مالك وصل إلى مسافة قدر رمحين أو ثلاثة منهما وطول الرمح العربي في أقصاه هو ثلاثة أمتار مما يعني أن المسافة بينهما وصلت إلى تسعة أمتار. وكل ذلك ورسول الله صلى الله عليه وسلم رابط الجأش لا يلتفت وراءه . وإنما مشغول عنه بقراءة القرآن الكريم... وفي الرواية المأخوذة عن الصديق رضي الله عنه توافق مع رواية سراقة بن مالك الذي أكد أنه وصل لمسافة كان يسمع فيها تلاوة المصطفى صلى الله عليه وسلم للقرآن الكريم.
والنص المتواتر عن هذه الرواية بعد تبسيطها أعلاه هو ما روي عن قول الصديق رضي الله عنه (مختصرا) :
(فارتحلنا والقوم يطلبوننا ، فلم يدركنا أحدا منهم إلا سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له ، فقلت : يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا ؟ قال: ﴿ لا تحزن إن الله معنا حتى إذا دنا بنا فكان بيننا وبينه قدر رمح أو رمحين أو قال : رمحين أو ثلاثة – قلت: يا رسول الله هذا الطلب قد لحقنا؟ وبكيت ، قال: ﴿ لم تبكي؟ قلت: أما والله ما على نفسي أبكي ولكن أبكي عليك . فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ﴿ اللهم أكفناه بما شئت فساخت قوائم فرسه إلى بطنها في أرض صلد ، ووثب عنها وقال : يا محمد قد علمت أن هذا عملك ، فأدع الله أن ينجيني مما أنا فيه ، فو الله لأعمين على من ورائي من الطلب ، وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر بإبلي وغنمي بموضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿ لا حاجة لي فيها ودعا له فأطلق ورجع إلى اصحابه ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه حتى قدمنا المدينة)
ويبدو أن سراقة بن مالك قد أصابته حالة نفسية هي (الرٌّعْبُ) الذي كان الله عز وجل ينصر به حبيبه المصطفى ولأجل ذلك لم يكن قادرا هو نفسه على تحريك أقدامه . وإنما ظل متسمرا على الأرض ــ وظن أنه في مواجهة طالب من كطلاب الدنيا ــ فعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفدي منه نفسه بما يشاء من الإبل والغنم فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم :
- وهذه كنانتي فخذ منها سهما فإنك ستمر بإبلي وغنمي بموضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك .
ولكن الرسول الكريم هدأ من روع سراقة بن مالك وأفهمه أنه لا حاجة له في إبله ولا أغنامه .
وبعد أن سكن روع سراقة بن مالك وهدأ وزال عنه الرعب احتفظ لنفسه بكتاب الأمان . وعاد أدراجه وكان في طريق عودته يعيد الفرسان ومن صحبهم من قصاصي الأثر (طلبا للركب الكريم طمعا في الجائزة المرصودة) ويضللهم عن الطريق الصحيح يقول لهم: إني أحبس هذه الطريق فلم يمروا من هنا فأذهبوا وأبحثوا عنهم في طريق آخر.
وبعد أن أطمأن سراقة بن مالك وفق تقديراته بوصول ركب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى يثرب عاد أدراجه إلى قومه في بني مدلج . وقد انقلب حاله على النقيض فأصبح ينافح ويدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحكي لقومه والناس حوله عن ما شاهده من معجزات.
وشاع أمره وحديثه حتى وصل إلى أسماع زعماء قريش وأبي جهل فخافوا أن يكون لحديث سراقة سبب في إسلام المزيد من أهل مكة . فأرسل أبو جهل من يخاطب بني مدلج بأبيات شعر يحذرهم فيها من الاستماع لسراقة ومتابعته على ما فيه من تهديد مبطن لكافة بني مدلج قائلا:
بني مدلج إني أخاف سفيهكم سراقة مستغوٍ لنصر محمد
عليكم به ألا يفرق جمعكم فيصبح شتى بعد عز وسؤدد
فقال سراقة بن مالك من نظمه أبياتا يرد بها على أبي جهل:
أبا حكم – والله – لو كنت لأمر جوادي إذ تسوخ قوائمه
علمت ولم تشكك بأن محمدا رسول وبرهان فمن ذا يقاومه
عليك فكف القوم عنه فإنني أرى أمره يوما ستبدو معالمه
بأمر تود الناس فيه بأسرهم بأن جميع الناس طرا مسالمه

إســلام سراقة بن مالك:
تأخر إسلام سراقة بن مالك حتى سنة ثمان من الهجرة أي بعد فتح مكة ثم غزوة حنين وبعد عودة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منطقة الجعرانة من الطائف.
وذكر أنه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع وفد من قومه وهو يحمل كتاب الأمان الذي كتبه له في طريق الخروج إلى يثرب ووقف على الباب يستأذن فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقدمه على رأس قومه رحب به فأخرج سراقة كتاب الأمان فعرفه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له: (يوم وفــاء وبــر أدْنُــهُ) .
فدنا منه سراقة وأسلم .. ويبدو أنه صلى الله عليه وسلم قال له في ذلك اللقاء : ﴿ كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟
وحيث لم يرد في كتاب الأمان ذكر لسواري كسرى وإنما اختصر الكتاب حسب طلب سراقة بن مالك على (الأمان) أو بما معناه تحالف غير محدد المدة حسب النص. وحيث رسول الله صلى الله عليه وسلم معروف عنه (قصد السبيل) ولآجل ذلك جاء نص كتاب الأمان وفق ما طلب سراقة دون زيادة ولا نقصان.
قيل فلما أتي عمر الفاروق بسواري كسرى ومنطقته (حزام من الجواهر يشد به وسطه) وتاجه دعا سراقة بن مالك فألبسه إياه وكان سراقة رجلا أزب (كثير الشعر طويله) كثير شعر الساعدين فقال له الفاروق رضي الله عنه:
- أرفع يديك .
ثم قال:
- الله أكبر ، والحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز الذي كان يقول أنا رب الناس ، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابي من بني مدلج.
ورفع بها عمر صوته ، ثم أركب سراقة فرسا طاف به المدينة المنورة إحتفاءاً والناس حوله . وسراقة يرفع صوته مرددا بعض قول الفاروق : (الله أكبر ، والحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز ، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابيا من بني مدلج ).


 
   


mohamed2600



رقم العضوية: 33151
ذكر
العُــمـــْـــــر: 41
البلد/ المدينة: medea
العَمَــــــــــلْ: تاجر
الدولة:
الأوسمة: رمضان 1
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 8701
نقاط التميز: 11812
شكر خاص: 172
التَـــسْجِيلْ: 27/01/2012

https://www.facebook.com/medkkab?ref=hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف ابو الحارث الاثري في 03.08.13 5:36

 

سراقة بن مالك المدلجي الكناني، ( ؟؟؟ - 24 هـ) سيد بني مدلج وأحد أشراف قبيلة كنانة وصحابي جليل قائف يقتص الأثر لحق بالرسول محمد وصاحبه أبي بكر الصديق في الهجرة وهو يومئذ مشرك طمعا في جائزة قريش، فلما وصل للرسول انغرست قدما فرسه في الوحل فطلب من رسول الله أن يدعوا الله لينجيه مما هو فيه على أن يرجع عنهم ويعمي عنهم الطلب فدعا له رسول الله ثم قال له:
كيف بك إِذا لبست سِوَارَيْ كسرى ومِنْطَقَتَه وتاجه، فقال سراقة: كسرى بن هرمز؟ فقال رسول الله : نعم
 

وكان سراقة ينزل مع قومه بني مدلج في وادي قديد وكان بنو مدلج يعرفون بأنهم قفاة العرب وأهل القيافة فكان الوحيد من أهل الطلب الذين استطاعوا اللحاق بالنبي محمد وأبي بكر الصديق ودليلهما عبد الله بن أريقط الليثي الكناني ويقال أنه سكن مكة ويقال بل هو من أهل المدينة.
وكان سراقة شاعرا وهو القائل لأبي جهل:
أَبَا حَكَمٍ وَاللَّهِ لَوْ كُنْتَ شَاهِدًالِأمْرِ جَوَادِي إِذْ تَسُوخُ قَوَائِمُهْ
عَلِمْتَ وَلَمْ تَشْكُكْ بِأَنَّ مُحمَّدًارَسُولٌ بِبْرهَانٍ فَمَنْ ذَا يُقَاوِمُهْ
عَلَيْكَ بِكَفِّ القَوْمِ عَنْهُ فإِنَّنِيأَرَى أَمْرَهُ يَوْمًا سَتَبْدُو مَعَالِمُهْ
بِأَمرٍ يَوَدُّ النَّاسُ فِيهِ بِأَسْرِهمْبِأَنَّ جِميعَ النَّاسِ طُرًّا يُسَالِمُه


يقول سراقة عن إسلامه: حتى إِذا فتح اللّه على رسوله مكة، وفرغ من حنين والطائف، خرجت، ومعي الكتاب لأَلقاه، فلقيته بالجِعِرَّانة، فدخلت في كتيبة من خيل الأَنصار، فجعلوا يقرعونني بالرماح ويقولون: إِليك إِليك، ماذا تريد؟ حتى دَنَوتُ من رسول الله ، وهو على ناقته، واللّه لكأَني أَنظر إِلى ساقه، في غَرْزِه كأَنه جُمَّارة، فرفعت يدي بالكتاب، ثم قلت: يا رسول الله ، هذا كتابك لي، وأَنا سراقة بن مالك بن جُعْشم، فقال رسول الله :
هَذَا يَوْمُ وَفَاءٍ وَبِرٍّ، أَدْنِهِ


روى عنه سعيد بن المسيّب، وابنه محمد بن سراقة و جابر و طاووس. وذكر عبد الرّزاق، عن ابن عُيَيْنة عن وائل بن داود، عن الزّهري، عن محمد بن سراقة، عن أبيه سراقة بن مالك أنه جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله ، أَرأَيت الضّآلة تَرِدُ على حَوْض إبلي، أَلي أجرٌ إن سقيتها؟ فقال:


مات سراقة سنة 24 في خلافة عثمان بن عفان، وقيل مات بعد عثمان






ابو الحارث الاثري



رقم العضوية: 22906
ذكر
البلد/ المدينة: الجزائر وهران
الدولة:
الأوسمة: صاحب الحضور الدائم
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 23958
نقاط التميز: 22635
شكر خاص: 438
التَـــسْجِيلْ: 12/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف melissa في 03.08.13 17:36

][سراقة بن مالك يلبس سواري كسرى][

=================

لقد كانت الهجرة المباركة حدثا عظيما لا يتكرر ابدا على مدي التاريخ والازمان.

ولقد بلغت العناية الالهية مبلغا عظيما في انفاذ تلك الهجرة المباركة ، وفي حفظ النبي وصاحبه من المشكرين الذي لما بلغهم ان النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم
خرج هو وصاحبه مهاجرين الي المدينة اعلنوا عن جائزة قدرها مائة ناقة لمن يأتي يهم .

وها انا اترك المجال للصحابي الجليل سراقة بن مالك ليحكي قصة مطاردته للنبي رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه – وذلك قبل إسلام سراقة – رضي الله عنه-.

قال سراقة بن مالك ، لما خرج رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة مهاجراُ للمدينة ، جعلت قريش فيه مائة ناقة لمن يرده عليهم . قال : فبينما انا جالس في نادي قومي إذ أقببل رجل منا ، حتي وقف علينا ، فقال : والله لقد رأيت ربكةً ثلاثة مروا عليّ آنفاً اني لاراهم محمد واصحابه . قال فأومت اليه بعيني : ان اسكت ، ثم قلت انهم بنو فلان ، يبغون ضالةً لهم ، قال : لعله ثم سكت .قال : ثم مكثت قليلاً ، ثم قمت فدخلت بيتي فأمرت بفرسي ،فقيد بي الي بطن الوادي وامرت بسلاحي فاخُرج لي من دبر حجريتي ، ثم اخذت قداحي التي استقسم بها ثم انطلقت فلبست لامتّي ثم اخرجت قداحي فاتسقسمت بها فخرج السهم الذي اكره (( لا يضره )) قال : وكنت ارجو ان ارده على قريش فاخذ المائة ناقة .
قال فركبت على اثره ، فبينما فرسي يشتند بي عثر بي فسقطت عنه !. قال : فقلت ما هذا ؟! قال : ثم اخرجت قداحي فاستقسمت بها فخرج السهم الذي اكره لا يضره ،فابيت الا ان اتبعه . قال : فركبت في اثره . فبينما فرسي يشتد بي فسطقت عنه ، قال : فقلت ما هذا قال : ثم اخرجت قداحي فاستقسمت بها فخرج السهم الذي اكره لا يضره ،فابيت الا ان اتبعه فركبت في اثره فلما بدا لي القوم ورايتهم اعثر بي فرسي فذهبت يداه ف الأرض ، وتبعهما دخان كالإعصار قال : فعرفت حين ذلك انه قد منع مني ، وان الله حماه من ان يضل اليه اي مكروه ، وان سينصره وسينصر دينه ، قال : فناديت القوم فقلت : انا سراقة بن جعشم انظروني اكلمكم فوالله لا اريبيكمــ ، ولا يأتيكم مني شئ تكرهونه .
قال : فقال الرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر قل له وما تبتغي منّا ؟ قال : فقال لي ذلك ابو بكر ، فقلت له تكتب لي كتابا يكون آية بيني وبينك ، قال : اكتب له يا ابي بكر .

قال فكتب لي كتابا في عظما او في رقعة او في خرقة ثم القاها الي فأخذته فجعلته في كنانتي ثم رجعت ، فسكتّ فلم اذكر شئ مما كان .

وبعد ان خرج الرسول طريدا من مكة ، ها هو يعود اليها سيداً فاتحا تحفّ به الالوف المؤلفة الذي ملأوا الأرض من بيض السيوف وسمر الرماح .

وإذا بزعماء قريش الذين ملأوا الأرض عنجهية وغطرسة يقُبلون عليه خائفين واجفين ، ويقولون : ماذا عساك ان تصنع بنا ؟
فيقول لهم في سماحة الأنبياء : ( إذهبوا فأنتم الطلقاء ) .


قال سراقة بن مالك : حتي اذا كان فتح مكة على رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وفرغ من حنين والطائف خرجت ومعي الكتاب لألقاه ، فلقيته بالجعرانة .
قال : فدخلت في كتيبة من خيل الأنصار . قال : فجعلوا يقعونني بالرماح ويقولون : ماذا تريد ؟ . ثم قلت يا رسول الله هذا كتابك لي انا سراقة بن جعشم قال : فقال النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم (( يوم وفاء وبر ، ادُنه )) قال : فدنو منه فأسلمت . ثم تذكرت شيئا اسال الرسول عنه فما أذكره .
الا انني قلت يا رسول الله : الضالة من الإبل تحشي حياضي ، وقد ملأتها لإبلي هل لي من اجر في ان اسقيها ؟ قال : ثم رجعت الي قومي فسقت الي رسول الله صدقتي .

وبعد ذلك بشعور معدودة توفي رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاضت روحه الي بارئها وحزن سراقة حزنا شديدا – وجلس يتذكر يوم ان خرح وراء النبي ليقتله من اجل مائة ناقة .

وتوالت الايام حتي اصبح الفاروق عمر بن الخطاب اميرا للمؤمنين وقامت جيوشه تهدم عروش الكفر وتدك حصونهم وتحرز الغنائم حتي سقطت في عهده الفرس والروم وجاء رسل سعد بي ابي وقاص – رضي الله عنه – يحملون البشري بالنصر لأمير المؤمنين ومعهم خمس العنائم التي غنموها في سبيل الله فنظر إليها عمر متعجباً فإن فيها تاج كسري المرصّع بالدُّر ووشاحه المنظوم بالجوهر .وثيابه النسوجة بخيوط الذهب .وسواراه اللذان وعد النبي سراقة ان يلبسهما .



:: سراقة يلبس سواري كسري ::

عن الحسن – ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسراقة بن مالك : " كيف بك يا سراقة إذا لبست سواري كسري ؟" قال فلما أتي عمر بسواري كسري ومنطقته وتاجه دعا سراقة فألبسه ، وكان رجلا أذّب كثير شعر الساعدين ، فقال له ارفع يديك وقل الحمد لله الذي سلبهما كسري بن هرمز وألبسهما سراقة الأعرابي .

- وهكذا اعز الله سراقة بالإسلام التي لا توازيها نعمة في الوجود .
وبعد أن عاش عابداً لله - جل وعلا – زاهداً في الدنيا وزينتها ومتاعها الزائل ..

نام سراقة على فراش الموت ليلقي الحبيب صلى الله عليه وسلم وأصحابه – رضي الله عنهم اجمعين – في جنة النعيم اخواناً على سرر متقالين .

فرضي الله عن سراقة وعن الصحابة اجمعين




ولأني فلسطيني ، لا أموت عبداً ..
إنما أموت ، ثورة ، حرية ، شرفاً أموت

جزائرية بقلب فلسطيني <3

melissa



رقم العضوية: 12924
انثى
العُــمـــْـــــر: 17
البلد/ المدينة: jijel
العَمَــــــــــلْ: طالبة ثانوي
الدولة:
الأوسمة: ثالث أذكى عضو
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6706
نقاط التميز: 6211
شكر خاص: 138
التَـــسْجِيلْ: 27/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف نور الحكمة في 07.08.13 23:26

تم بحمد الله إنتهاء هذه المسابقة
و تم إحتساب نقطة لكل من : 

غفران إيمان - أبو الحارث - محمد 2600 - ميليسا - سوما

----
ستم الإعلان عن الفائز و عن الهدية بعد يومي العيد إن شاء الله

شكرا على كل من شارك معنا في هذه المسابقة
و أتمنى ان تكونوا قد إستفدتم معنا
عيدكم مبارك و كل عام و انتم بخير



نور الحكمة



رقم العضوية: 1879
انثى
العُــمـــْـــــر: 32
البلد/ المدينة: التفكير الراقي
العَمَــــــــــلْ: المساعدة لجميع الناس
الدولة:
الأوسمة: مسابقة أول نوفمبر
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 9247
نقاط التميز: 11102
شكر خاص: 365
التَـــسْجِيلْ: 26/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هو الصحابي ؟ ,,,,,,,,,,, فكر و اجب

مُساهمة من طرف ابو الحارث الاثري في 22.08.13 23:07

هدا جميل مبروك لاخواتي واخواتي واشكر كل من شارك في دالك بغية تعليم امور ديننا الاسلامي كما انني اشكركي على مجهوداتكي الجميلة
بالتوفيق لكي
اختاه الطيبة
نور
.................



ابو الحارث الاثري



رقم العضوية: 22906
ذكر
البلد/ المدينة: الجزائر وهران
الدولة:
الأوسمة: صاحب الحضور الدائم
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 23958
نقاط التميز: 22635
شكر خاص: 438
التَـــسْجِيلْ: 12/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى