منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

لبيبا كلمت’ شيخا ردعت’ دعيني أرحل...؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لبيبا كلمت’ شيخا ردعت’ دعيني أرحل...؟

مُساهمة من طرف الفارس الملثم في 23.10.14 20:28

لبيبا كلمت’ شيخا ردعت ’ دعيني أرحل...؟

ما أطيب القلب إذا تعلّق بحب الرب’ وما أطيب المكان إذا تمرّغ على أديمه كبد هفا وأحب..


هي: أنزع عنك ثوبك هذا قد آذتني كثيرا منه رائحة الغرب..؟


هو: إن شاء الله ترينني فاعلا’أسأله هو ربي أن يهديني للأصوب


هي: مرت شهور والعام هذا من مهد ميلاده دنا واقترب..


هو: إي وربي ’ والحال لا يزداد إلا محالا ’ فكيف بي أن أفعل وهذه السحب؟


هي: لو كنتَ للجد جادا’ وللجند قائدا’ ما وقف أمامك سبع ولا دب..


هو: إي والله لصدقت وبالحق نطقت’ لكنك لم تحسي بشدة ألم الندب..


هي: كل الجراح لها دواء إلا جرح اللسان لا يرجى منه شفاء’لا تعد ولا تحسب؟


هو: لست بدعا من الناس’ وما كنت يوما مهراسا’ لكن هشّ عظمي واتسع الثقب..


هي: ما لي أراك مترنحا ’ مساء وصبحا’ ألآ فاقدم  و أرحني من هذا التعب..؟


 هو: على رسلك أخية إن فعلتُ الآن فإني لهالك ’ سؤلي لربي أن يُيسّر الصعب..


هي:  سمعت منك هذا كثيرا’وكثيرا ما صهل جوادك ذاك الحاضر الغائب...


هو: أوَكنتِ  أنت لأثار فرسي متتبعة ’ أوَ أنت متناسية  مآسي وأحزان هذا القلب؟


هي: أنا لم أكن لما ذكرتَ’ بل أنا أنثى يستحيل جمعها’ يا صاح ذاك عرف الحسب


هو: لست عنك ببعيد’ هزي إليك بجع النخلة  تساقط عليك جني أحلى الرطب ...


هي: مللت إن شئت هذا ’ كن أو لا تكن؟’ إني في بحر كثير الأمواج مضطرب..


هو: وما ترين فعله هاهنا؟’ والبحث جار بين أودية وأنهار يا طيبة النسب...


هي: قلتُ ولا أعيد القول’ خيوط حبلك أفتل؟والعزم أعقد؟’ إن أنت حقا في راغب


هو: اسألك بالله’أن تشربي من حوض الصبر وارتوي’ إني منه لشارب ..؟


هي: كفاك ذاك’ لا أدري أَغدا ألقاك’ أم أن قطار حياتي  قد هوى في الجب..


هو: أناشدك الله في علاه ’ لا تركبي عربات تعج فإني عاشرتها لما فاتني الركب


هي: طعامك بصل’ وهمتك أصل’ بربك أني للثوم أن يتآلف مع البصل’ أمرك أعجب من العجب....


هو: لبيبا كلمت’ شيخا ردعت’ دعيني أرحل ’ إني أعلم أني ذاك البعير الأجرب


  وقد أغمي عليّ حين ظننت أنني بين الصحب لست بالخب ’ إنما  على حبك القلب شب..


راح ما راح من الرفق والرفاق’ وارتفعت أصوات الأبواق ’ إن الجبين دما يتصبب..


لكِ رب  إياه أدعو أن يرعاك ويحميك ’ وعني يغنيك’ أما حالي ومآلي هما بين يدي الذي يرحم ولا يغضب.


إبراهيم تايحي

الفارس الملثم


العُــمـــْـــــر : 64
البلد/ المدينة : barika
المُسَــاهَمَـاتْ : 3088
نقاط التميز : 6319
شكر خاص : 81
التَـــسْجِيلْ : 01/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى