منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

الحب

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحب

مُساهمة من طرف الربيع27 في 02.05.15 19:54


كلمة الحب هي أهم كلمات اللغه , والأكثر إثارة للحيرة , وقد توصل علماء أن حاجة الانسان إلى شعور بأنه محبوب تعد ضرورة عاطفيه بشريه اساسيه , فلأجل الحب نفعل كل شيىء .

إن أي شيىء يحققه البشر ولا يكون الحب هو الدافع الاساسي له فهو لا يساوي شيئا في الحقيقه , وانتهو الى انه في آ خر مشهد من مشاهد الدراما الانسانيه سيبقى ثلاث شخصيات فقط

..الايمان , الأمل , الحب ....ولكن الحب أعظم شيىء فيها .

تستعمل كلمة الحب لتعليل السلوك , فمثلا نقول (لقد فعلت ذلك لانني احبك ) وهذا التعليل يعطي لكل الافعال التي نفعلها , حيث يتورط المرء في علاقه محرمه ويسميها حبا ,

وعلى النقيض يسميها رجل الدين خطيئه ...

تجمع زوجة احد مدمني الخمر قطع الزجاج المكسوره بعد ان ينهي شرابه وتسمي ذلك حبا

, بينما يسميه علماء النفس عاطفة مبالغ فيها .

يتدخل الاب والام في كل رغبات طفلهما , ويسمونه حبا

, ويسميها طبيب العائله تربية غير مسؤوله ..

إذن ما السلوك الذي يمكن أ يسمى حبا ؟

وما نوع الحب المطلوب لصحتنا النفسيه ؟

جملة خزان الحب مقتبسه من كلمة قالها الدكتور ّ روس كامبل ّ في قوله

...( في داخل كل طفل خزان للعاطفه .. في انتظار ان يملىء بالحب ..

الاحساس بالحب ليس ظاهرة خاصة بالاطفال , فهي تظل معنا حتى مرحلة البلوغ وخلال الزواج , وتلبي تجربة ّ الوقوع في الحب ّ هذه الحاجه بشكل مؤقت ...

لكن بعد ان نستفيق من العالم الخيالي لتجربة الوقوع في الحب تعود الحاجه العاطفيه الى الحب في الظهور مرة اخرى , حيث انها تعتبر شيئا أساسيا في حياتنا , أنها في اولويات رغباتنا العاطفيه , فنحن نحتاج الى الحب قبل ان نمر بتجربة ّ الوقوع في الحب ّ ,

وسنظل نحتاج اليه طالما كنا على قيد الحياة .

إن حاجة المرء الى الشعور بانه محبوب من شريكه في الحياة تأتي في مقدمة الرغبات الزوجيه , ّ مافائدة البيت , او السياره او المصيف أو أي شيء آخر , إذا كانت زوجة أحدنا لا تحبه ؟



إن رغبتي في ان أشعر بالحب من زوجتي تفوق أي شيىء آخر ...فلا يمكن اأن تحل الاشياء الماديه مكان الحب الانساني و العاطفي

ربما تقول الزوجه انه يتجاهلني طوال اليوم , ثم ياتي بعد هذا ويريد أن يمارس العلاقه الحميميه معي , أنا اكره ذلك ...

إنها لا تكره العلاقه الحميميه , ولكنها تحتاج الحب بشكل كبير , لهذا قال الاولون إن الزوج والزوجه يصبحان جسدا واحدا بعد الزواج

تكمن الرغبة في الحميميه , والإحساس بحب الآخرين في داخل قلب الجنس البشري , وقد وضع نظام الزواج لتلبية الحاجه الى

الحميميه والحب

هل يمكن ان يكون في داخل الازواج المجروحين ّ خزانات للحب العاطفي ّ ؟

وهل الحفاظ على خزان الحب ممتلئا أمر مهم للعلاقه الزوجيه تماما..؟

إن الدخول في الزواج بينما خزان الحب فارغ من الممكن ان يكون مكلفا للشخص أكثر ...

لهذا

إحرص على ان يكون خزان الحب ممتلئا دائما

لكن ماهي تجربة الوقوع في الحب قبل الزواج والتي لا اجد عضو او عضوة في المنتدى الا وتكتب انا في حالة حب ....

او أحببتها ورفضني والديها ....

او هل تريدين ان تتزوجي عن تجربة حب ؟


الوقوع في الحب ....والهوس العاطفي المصاحب لها ....وانها خيال ندفع ثمنه بعد الزواج ......
 
 
 


.
فنقابل شخصا ما تكون صفاته الجسديه وسماته الشخصيه كافية لأن تسبب لنا الصدمة الكهربائيه التي تثير ’’ إنذار الحب ’’ في داخلنا , فتبدأ الاجراس في الحركه , وربما تكون الخطوة الأولى ان نشارك محبوب سندويتش او بيتزا او رحلة ...بل اننا نكون في رحلة لاكتشاف الحب ...
هل يمكن أن يكون هذا الاحساس الذي يشعرنا من الداخل بالدفىء والتنميل ..هل هو الحب الحقيقي ؟


قبل الزواج نحلم بأن تكون حياتنا الزوجيه
في منتهى السعاده
ومن الصعب علينا عند الوقوع في الحب
أن نصدق أي شيىء بخلاف ذلك

في نهاية تجربة الوقوع في الحب نصل الى شعور بالسعاده البالغه , ونكون في مرحلة هوس عاطفي ببعضنا البعض , حيث يذهب احدنا الى فراشه وهو لا يزال يفكر في الآخر , وعندما نستيقظ , يكون هذا الشخص هو اول ما نفكر فيه , ويكون قضاؤنا للوقت معا أروع شيىء في الوجود , وعندما تتشابك أيدينا نشعر وكأن دماء كل منا تتدفق في الاخر , ويحفز الالتقاء الأحلام بالزواج والشعور بالسعاده .

إن الشخص ’’ الواقع في الحب ’’ يكون لديه إحساس خادع بأن محبوبه مثالي , فترى والدته عيوب محبوبته بينما لا يراها هو , تقول له والدته ’’ يا عزيزي , هل تعي انها قبيحه التصرفات ؟ فيجيبها قائلا ’’ آه يا والدتي انها قمر .

ويمكن ان يرى أصدقاءه هذه العيوب ولكن المرجح أنهم لن يخبروه بها إلا إذا طلب منهم ذلك , والارجح انه لن يفعل , لأنها في رايه مثاليه , فلا يهمه ما يراه الاخرون.

قبل الزواج نحلم ان تكون حياتنا الزوجيه في منتهى السعاده ونقول ’’ كل منا سيجعل الآخر سعيد جدا , ربما يتشاجرغيرنا من الازواج والزوجات , ولكننا لن نفعل ذلك فنحن نحب بعضنا ’’ وبالطبع نحن لسنا سذجا تماما , فنحن نعلم أنه لا بد أن تكون هناك خلافات في النهاية ,ولكننا متأكدون من اننا سنناقش هذه الخلافات بكل سراحه , وسيكون أحدنا مستعدا لتقديم تنازلات دائما.

وللأسف فإن أبدية تجربة ’’ الوقوع في الحب ’’ هي شيىء خيالي وليس حقيقيا ,

فقد أجرت الدكتوره (دورثي تينوف) العديد من الدراسات على ظاهرة ’’ الوقوع في الحب ’’ وبعد أن قامت بدراسه لعشرات من الازواج والزوجات خلصت الى ان متوسط عمر الهوس الرومنسي عامان , أما إذا كان حبا من النوع المتجدد فربما يستمر لمدة اطول قليلا

فعندما نفتح اعيننا ونبدأ في رؤية العيوب الصغيرة حدا من الطرف الاخر فنرى ان بعضا من صفاته او صفاتها الشخصيه تثير السخط فعلا , وان سلكياته تسبب الضيق ..بل ربما توجه الكلمات القاسيه واراء النقديه

مثل هي الصفات التي كنا نتغاضى عنها عندما وقعنا في الحب تصبح الان كالجبال ونتذكر كلام الأم ويسال احدنا نفسه ..كيف كنت أحمق لهذه الدرجه؟

مرحبا بك في العالم الحقيقي للزواج

حيث يكون الشعر دائما محتاجا الى التنظيف , وتغطي المراه بقعا بيضاء صغيرة , ويكون الجدل منصبا حول كيفية وضع الصالون ووو
في عالم كهذا , فان النظرة يمكنها ان تجرح , وكلمة يمكنها ان تحطم , ويمكن ان يصير الأحباء الحمميون أعداءا ويصير الزواج معركة ....


ماذا حدث لتجربة الوقوع في الحب؟


يا للاسف لم تكن الا وهما خُدعْنَا به...وسجلنا أسماءنا في خانة التوقيع , للاحسن او لاأسوأ
ولا عجب ان صار العديد منا يلعنون الزواج وشريك الحياة الذي احبوه يوما ما

إن تجربة الوقوع في الحب لا تركز
على نمونا او نمو وتطور الطرف الاخر ,
بإنها تعطينا الاحساس بأننا قد وصلنا


خلص الباحثون ومن بينهم الطبيب ’’ سكوت بيك ’’ والعالمه ’’ دوروثي تينوف ’’ الى انه لا يمكن إطلاق كلمة ..حب...على تجربة الوقوع في الحب باي حال من أحوال , وقد نحتت العالمه تينوف لتجربة الوقوع في الحب كلمة limerance والتي تعني الهزل , لتميزها عما يعتبر حبا حقيقيا , وخلص الدكتور بيك الى ان تجربة الوقوع في الحب لا تعتبر حبا حقيقيا لثلاثة اسباب:


1 . أن الوقوع في الحب ليس عملا اراديا ولا يكون فيه اختيار للوعي ولا يهم الى اي مدى نحن نريد ان نقع في الحب لانه لا يحدث تبعا لذلك وعلى النقيض فاننا ربما لا نرغب في خوض هذه التجربه بينما نحن غارقون فيها , وغالبا ما نقع في الحب في الوقت غير مناسب وع اشخاص لا نرغب فيهم.
2 . الوقوع في الحب لا يعتبر حبا حقيقيا لان الشخص لا يبدل اي جهد في ذلك
3 . ان الشخص الذي يقع في الحب لا يهتم في الحقيقة بتشجيع النمو الشخصي للطرف الاخر


لكن اذا لم تكن تجربة الوقوع في الحب حبا حقيقيا فماذا تكون ؟
يقول الدكتور بيك انها تركيبة فطريه تتحدد عن طريق الجينات للسلوك الالفى ...انها انهيار المؤقت للانانيه الفرديه ....

نقلته لكم من كتاب راائع  لغات الحب الخمس
جاري تشابمان
اعتبره من كتب التي ينصح قراءتها للمتزوجين حديثا


الربيع27



ذكر
العُــمـــْـــــر : 38
البلد/ المدينة : الجزائر
العَمَــــــــــلْ : محاماة
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 173
نقاط التميز : 243
شكر خاص : 6
التَـــسْجِيلْ : 19/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى