منتدى وادي العرب الجزائري



فتوكل على الله وسجل معنا

لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

مُساهمة من طرف فنان الأحزان في 12.01.11 13:33


اليوم أقدم
لكم كتابا يتضمن

¤[ لطلبة الإعلام سنة ثالثة بحث
حول'' المدرسة الاوروبية في السيمولوجيا ''مع التهميش]¤

اتمنى ان ينال إعجابكم ..









خطة
البحث
مـــــــــقدمة
الفصل الأول:مـــاهية الرأي العام
1- نشاة الرأي
العام
2- تعريف الرأي العام
3- مكونات الرأي العام
4- مراحل تكوين الرأي
العام
5- خصائص الرأي العام
الفصل ثاني: أنواع و مظاهر و وظائف الرأي
العام
1- أنواع الرأي العام
2- مظاهر الرأي العام
 المظاهر
الإيجابية
 المظاهر السلبية
3- وظائف الرأي
العام
خـــــــــاتمة



مقدمة
لقد أصبح الرأي
العام قوة كبيرة في مجتمعنا الدولي الحديث و ذلك نتيجة لمجموع الأوضاع السياسية
والاقتصادية والاجتماعية الراهنة لهذا المجتمع، فهو قوة ذات أثر كبير في حياة الناس
اليومية ،فهو الذي يبني الشهرة ويهدمها ، يؤازر هيئات الخدمة العامة ويضع القوانين
و يلغيها كما أنه يرعى التقاليد الاجتماعية والمبادئ الأخلاقية أو يتنكر لها وينفخ
في الروح المعنوية أو يثبطها كل هذا يدفعنا إلى طرح تساؤل كبير هو محاولة التعرف
على الرأي العام أكثر وعن دوره في المجتمع

1- نشأة مفهوم الرأي
العام:
مع أن الرأي العام من المصطلحات الحديثة التي لم تعرف إلا مع أواخر القرن
18م، إبان حرب الاستقلال الأمريكية والثورة الفرنسية، فلا يمكن القول أن بأن
الحضارات القديمة لم تعرف المفاهيم المشابهة للرأي العام.
وقد عرف اليونان
المفاهيم القريبة من فكرة الرأي العام ، كالاتفاق العام أو الاتجاهات السائدة
وكانوا يحتفون بها أشد احتفاء حتى أنهم خلدوها في معبد البانتويون. وتحدث الرومان
أيضا عن الآراء الشائعة بين الناس ووصلوا في أواخر عهود إمبراطوريتهم إلى مفهوم صوت
الجمهور أو صوت الشعب، ولعله يقترب كثيرا من اصطلاح الرأي العام في التاريخ
الحديث.
وإذا انتقلنا إلى العصور الوسطى وجدنا أن العالم الإسلامي والعالم
المسيحي قد أدركا أهمية الرأي العام . فقد كان الخلفاء المسلمون يعنون عناية كبيرة
بمعرفة أحوال الرعية و اتجاهات الرأي العام فيها، ولاشك أن العالم الإسلامي قد عرف
الشورى التي تنطوي على الاعتراف بأهمية الرأي العام " وشاورهم في الأمر "و "أمرهم
شورى بينهم" ومن الثابت أن عمر بن الخطاب كان يتولى بنفسه دراسة الرأي العام عن
طريق الاتصال بعامة الشعب، والاستماع إلى آمالهم وآلامهم.
ويروي التاريخ مئات
القصص عن هذا الخليفة وغيره ممن قاموا بالتعرف على أحوال الشعب وميوله واتجاهاته
وحل كل مشكلاته بكل تواضع وزهد حتى أن بعضهم كان يحمل الطعام على ظهره ليقدمه إلى
أسر المنكوبين والمعوزين، أما عبارة معاوية الخالدة التي كان يقول فيها أن بينه
وبين الناس شعرة لا تنقطع فإذا أرخوها شدها، وإذا شدوها أرخاها،فإنها تدل أبلغ
دلالة على الاهتمام بآراء الجماهير وفن سياستهم .
وقد عرف العالم المسيحي أيضا
في العصور الوسطى عبارة الاتفاق العام أو الإجماع وهي مبنية على المفهوم الراقي
لفكرة الشعور العام أو الجماعي التي كان يستعملها أنصار البابا وخصومهم أنصار
الإمبراطور للتعبير عن التقاليد السائدة والاتجاهات العامة للرأي في المناطق
المتنازع عليها.
وفي مستهل العصور الحديثة كان مكيافيللي أولمن وجه الأنظار إلى
ضرورة الاهتمام بصوت الشعب واتجاهاته وكثيرا ما كان يردد العبارة القائلة بأن صوت
الشعب هو صوت الله ، وقد عبر الشاعر الإنجليزي شكسبير بلسان هنري الرابع عن " الرأي
العام الذي يساعد في الوصل إلى الحكم".
ولاشك أن الحروب والمنازعات التي قامت في
انجلترا بين الملك والبرلمان قد ساعدت كثيرا على تداول معاني الرأي السائد التي كان
يتمسك بها الطهريون والبدلمانيون في خصومتهم الدموية من الملكيين والكاثوليك وقد
عبر " وليم تميل" فيما نشره سنة 1672 عن طبيعة الحكومة ومصدرها أن مصدر إنما يرجع
إلى الرأي السائد إلى الحكومة والخير والشجاعة التي يتصف بها الحاكم ، أما الفيلسوف
الانجليزي جون لوك فقد اهتم بدراسة الأسس القانونية والأخلاقية للرأي العام وخاصة
في مقاله الذي نشره عام 1690 بعنوان الفهم الإنساني.
وانتقلت أفكار الحرية
والثورة على الطغيان من انجلترا حيث التوترات الأهلية في القرن السابع عشر، التي
كلفت البلاد رأس الملك شارل الأول سنة 1649، وعرش الملك جيمس الثاني 1688 إلى
أمريكا حيث اندلعت حروب الاستقلال ، ثم فرنسا حيث شبت الثورة الفرنسية التي أطاحت
بالإقطاع ورأس الملك لويس السادس عشر. وقد عبر الفلاسفة الفرنسيون عن مفهوم الرأي
العام بمسميات مختلفة فاختار مونتسكيون " إصلاح العقل العام" أما روسو ففضل اصطلاح
آخر هو " الإرادة العامة" وكانت العبارات الألمانية مطابقة لهذه المصطلحات الفرنسية
كما يبدو من لفظ volks geest .
وفي خضم الثورة الفرنسية ظهر الاصطلاح الحديث
وهو الرأي العام Public opinion وكان يتكرر كثيرا بين فلاسفة العصر ورجال السياسة و
الأدب، وخاصة بين أتباع الوزير Necker وهكذا يمكن القول أن مفهوم الرأي العام كان
تتويجا لمراحل طويلة من الكفاح المرير من أجل الحرية، فالعهد الأعظم الذي ظفر به
الانجليز من الملك جون 1215م والبرلمان الذي اجتمع بعد صراع سيمون دي مونتفورت ضد
الملك هنري الثالث 1265م. وثورة كرومويل ضد الملك شارل الأول سنة 1640م وخلع الملك
جيمس الثاني 1688م، ثم انتقال شرارة الحرية إلى القطرة الأمريكية حيث شبت حروب
الاستقلال وإلى فرنسا حيث اندلعت الثورة الفرنسية في أواخر القرن الثامن عشر، هذه
الحركات التحررية التي عجلت على إعلان صوت الشعب هي التي أدت إلى ظهور الرأي العام
والاعتراف بقوته.(1)

2- مفهوم الرأي العام
:
الرأي العام هو تعبير الجماعة أو المجتمع أو الجمهور العام عن رأيه ومشاعره
وأفكاره ومعتقداته واتجاهاته في وقت معين بالنسبة لموضوع يخصه أو قضية تهمه أو
مشكلة تؤرقه وهو القوة الحقيقية في المجتمع والحكم الذي تصدره الجماهير على عمل أو
حادثة أو نشاط في المجال الداخلي أو الخارجي المحلي أو العالمي وكذلك التعبير عن
وجهة نظر الجماعة وعن اجتماع كلمة الجماهير وصوت الجماهير وإرادة الشعب. والرأي
العام هو مجموعة الآراء التي يعبر عنها أفراد الجماعة إما من تلقاء أنفسهم أو بناء
على دعوة توجه إليهم تعبيراً مؤيداً أو معارضاً لحالة محددة أو شخص معين أو اقتراح
خاص ما يترتب عليه احتمال القيام بسلوك مباشر أو غير مباشر وكذلك هو محصلة أراء
أفراد الجماعة ويمثل صورة من صور السلوك الجماعي تمخضت عن تفاعل واخذ وعطاء بين
أفراد الجماعة وبين الجماعة والجماعات الأخرى والرأي العام كنتاج جماعي يمثل
الجماعة كلها معبأة للسلوك والعمل فيما يتصل بموضوع الرأي العام.(1)
لقد حظي
مفهوم الرأي العام بتفكير العديد من المؤلفين والكتاب في المجالات السياسية
والاجتماعية والنفسية وذهبوا في تعريف الرأي العام مذاهب شتى اختلفت في بعض الأحيان
والتقت في أحيان أخرى حول جوانب محددة من هذا المفهوم.
* تعريف هارولد تشايلدر"
الرأي العام هو مجرد مجموعة من الآراء الفردية ،و هو يسند إلى جمهور نوعي معين
بالنسبة لاتجاهاته إزاء موضوع جدل محدد أو هو حاصل جمع الآراء الفردية "
* تعريف
جيمس يزايس " الرأي العام اصطلاح يستخدم للتعبير عن مجموع الآراء التي يتوصل إليها
الناس إزاء المسائل التي تؤثر في مصالحهم العامة والخاصة "
* تعريف ليونارد دوب
" الرأي العام هو اتجاه جماعة من الناس حول مشكلة معينة أو حادث معين "
* تعريف
د أحمد أبو زيد " الرأي العام وجهة نظر أغلب الجماعة التي لا يفوقه أو يحجبه رأي
أخر وذلك في وقت معين و إزاء مسألة تعني الجماعة تدور حولها المناقشة صراحة أو ضمنا
في إطار هذه الجماعة "
* تعريف مختار التهامي " الرأي العام هو الرأي السائد
بين أغلبية الشعب الواعية في فترة معينة بالنسبة لقضية أو أكثر يحتدم فيها الجدل
والنقاش وتمس مصالح هذه الأغلبية أو قيمة الإنسانية مسا مباشرا "
وقد أكدت هذه
التعاريف الأخيرة أن الرأي العام هو رأي الأغلبية ومعنى ذلك أن هناك إمكانية لوجود
آراء أخرى تختلف عنه ولكنها لا تقلل من أهميته أو إمكانية وصفه بأنه عام.(2)


3- مكونات الرأي العام:

الواقع أن عملية تكوين الرأي العام من العمليات المعقدة التي بجذورها في مجالات
مختلفة، ويتكون الرأي العام نتيجة التفاعل بين مجموعة من العناصر الفسيولوجية و
الوظيفية والاجتماعية والنفسية المتداخلة بحيث يمارس كل منها أثرها في تكوين الرأي
العم وهذه العوامل هي:
أولا : العوامل الفسيولوجية الوظيفية :
فهناك مثلا
سمات جسمية تؤثر على عقلية الفرد وأفكاره ، فالمريض تكون أفكاره عليلة، وقد تكون
نظرته للحياة متشائمة ومن الدراسات الهامة في هذا المجال بحث تأثير فصائل الدم ،
والعصارات القلوية والحمضية وأثرها في شخصية الإنسان ، كما أجريت أبحاث كثيرة تدور
حول السمات الجسمية الأخرى مثل خصائص الجمجمة التي عني بها علماء الجريمة من أمثال
لومبروزو بدراستها وقد اتضح أخيرا أن الغدد الصماء وما تفرزه من هرمونات تؤثر
تأثيرا مباشرا على نفسية الفرد فعندما يزداد نشاط الغدة الدرقية مثلا يصبح الفرد
متوترا وقليل الاستمرار وسريع الغضب .
ثانيا : العوامل النفسية:
هناك عوامل
نفسية تؤثر في الفرد وفي سلوكه ، فقد يكون الإنسان متصفا بالحب لأن غريزة الخوف
قوية لديه أو انه لم يكتسب بعد صفات التسامي والإعلاء sublimation ، وتلعب الأهواء
دورا بالغ الأهمية في بلورة الرأي العام وذلك حسب الظروف السائدة ففي غمرة الحرب
مثلا يتقبل الناس آراء ويعتقدون في صحتها وأهميتها، بينما يشكون فيها وقت السلم أي
في الظروف العادية وحتى في الأحوال العادية يتأثر الرأي العام بأفكار لا شعورية دون
أن يعرف الناس ، فاللاشعور يؤثر في توجيه أفكارنا وآرائنا بصدد عمل أو حادثة أو
فكرة وذلك تبعا لخبراتنا السابقة لما مر بنا من انفعالات وصدمات.
ثالثا: العوامل
الثقافية:
وهي تمثل مجموع العادات والتقاليد والقيم وأساليب الحياة التي تنظم
حياة الإنسان داخل البيئة التي يعيش فيها، فأفكار الشخص الذي نشأ في بيئة مترفة غير
الشخص الذي نشأ في بيئة مغايرة و للعادات المكتسبة أثناء عملية التنشئة الاجتماعية
المختلفة لها أثرها على ما يصدره الفرد من أحكام ومما لاشك فيه أن الدين والتعليم
والعادات المكتسبة تؤثر في نفسية الفرد وما يصدر عنه من أفكار وآراء ويتأثر الرأي
العام تأثرا شديدا باتجاهات الجماعة الأولية وقيمتها، وهكذا فإن الثقافة تعد من
اخطر العوامل المؤثرة في الرأي العام اتجاه موضوع معين ، ومثال ذلك أن كراهية
الأمريكيين البيض للزنوج كانت نتيجة عناصر ثقافية خضعوا لها في الماضي حيث ظروف
الثقافة التي يتعرض لها الطفل الأمريكي تكسبه الاتجاه العدائي ضد الزنوج.
رابعا:
النسق السياسي:
تسمح الديمقراطية بذيوع وانتشار الرأي العام ولا تعمل هيئات في
الخفاء، كما تعمل الديمقراطية على قيام حرية الفكر والاجتماع والتعبير عن الرأي بين
أفراد المجتمع وذلك على عكس ما هو موجود في ظل الدكتاتورية وبالإضافة إلى ذلك فان
الحريات العامة وهي حرية الرأي وحرية الصحافة والكتابة وحرية الاجتماع والعمل
وغيرها تعد من مكونات الرأي العام . ويعتبر وجود القادة الذين يتميزون بالقدرة على
التأثير على الآخرين من العوامل الهامة في تكوين الرأي العام وذلك لما يتميزون به
من قدرة على معرفة الرأي العام و معرفة بأحاسيس الجماهير وحينما تتوفر ثقة الجماهير
في القادة فانه يصبح أداة قوية وفعالة في تغيير اتجاهات الجماهير والتأثير منهم
وتكوين الرأي العام الذي يؤيد القضايا التي يدعو إليها.
خامسا: الأحداث
والمشكلات:
تعتبر الحوادث والمشكلات والأزمات التي يتعرض لها مجتمع معين من
العوامل التي تعمل على تكوين اتجاهات جديدة للرأي العام ، فمهما قيل عن عبقرية
جوبلز فالحقيقة انه لا هتلر ولا جوبلز و لا غيرهما من الدعاة والعباقرة كانوا
يستطيعون تحويل ألمانيا إلى النازية دون الاعتماد على الأزمة الاقتصادية والشعور
بالقلق وعدم الأمن بين صفوف الألمان فالتغيير الثوري ليس حركة فجائية تحدث في فراغ
ولكنه تعبير عن ظروف موضوعية وأحداث سياسية واقتصادية واقعية ولهذه الأسباب نجحت
الثورة الشيوعية في الاتحاد السوفيتي و أمكن صياغة الوعي الجديد بين طبقة العمال ،
وقد يكون الرأي العام مؤقتا كالذي يحدث نتيجة مشكلة بين أصحاب العمل والعمال عند
مناقشة الأجور مثلا ففي هذه الحالة يزول الرأي العام بزوال
المشكلة.


سادسا: الإعلام والدعاية:
الإعلام هو العمليات التي يترتب
عليها نشر المعلومات وأخبار معينة تقوم على أساس الصدق والصراحة ، واحترام لقول
الجماهير وتكوين الرأي العام عن طريق تنويره ، أما الدعاية فهي العمليات التي تحاول
تكوين الرأي العام عن طريق التأثير في شخصيات الأفراد من خلال دوافعهم وانفعالاتهم
ومفاجأتهم بالأخبار والتهويل فيها وتقديم الوعود الكاذبة، و من هنا فان كلا من
الإعلام والدعاية ووسائل الاتصال والصحافة وإذاعة ومسرح وسينما واجتماعات عامة تعد
قوة ايجابية فعالة لها تأثيرها الناجح في تكوين الرأي العام فالدعاية عجلت من هزيمة
الألمان في الحربين العالميتين ، كما تلجأ بعض أجهزة الدعاية السياسية إلى جعل بعض
الجماعات الثانوية كالاتحادات المهنية والطلابية والجمعيات الدينية مناف داو مسارب
تسري فيها الدعاية الحربية وتعزز اتجاهاتها.
سابعا: الشائعات:
وهذه الأحاديث
والأقوال والأخبار والروايات التي يتبادلها الناس و يتناقلونها دون التثبت من صحتها
أو التحقق من صدقها . ويميل كثير من الناس إلى تصديق ما يسمعونه ثم يأخذون في
ترديده ونقله وقد يضيفون إليه بعض التفصيلات الجديدة.(1)

-4مراحل تكوين الرأي العام
تعتبر ظاهرة الرأي العام ظاهرة معقدة
يصعب تحليلها إلى أجزائها تحليلا بسيطا بل تتداخل مجموعة من العوامل والمؤثرات
المختلفة في تكوينها ، مؤثرات سيكولوجية ترجع إلى طبيعة الفرد نفسه والى طبيعة
الجماعة و تأثيرها على الفرد ، ومؤثرات سياسية ، ومؤثرات ثقافية واجتماعية تتكون من
مجموعة من القيم والمعايير التي تحكم إدراك الفرد وسلوكياته. ورغم ذلك نحاول تقديم
تصور للمراحل التي يمر بها تكوين الرأي العام:
أ‌- مرحلة الإحساس
والإدراك:
يتعرض الإنسان لمجموعة من المنبهات والمثيرات التي يتلقاها عن طريق
حواسه، تلك الحواس التي تعد مفاتيح المعرفة واتصاله بالعالم الخارجي والبيئة
الخارجية. ويبدأ الإنسان في إدراك هذه المؤثرات إدراكا حسيا ، إلا أنها لا تقف عند
مجرد إدراكها عن طريق الحواس، بل يحاول الإنسان أن يدرك هذه المؤثرات كرموز ثم يعطي
لهذه الرموز معنى أو معاني معينة ، ومن هذا يتضح أن عملية الإدراك ليست عملية سلبية
تتلخص في مجرد استقبال انطباعات حسية ، بل يقوم العقل بالإضافة أو الحذف أو التحريف
وتأويل ما يتأثر به من انطباعات حسية. والمعاني التي يخلعها الإنسان على ما يدركه
من أشياء أو مؤثرات تتحدد وفقا لخبراته الماضية وطريقة فهمه للحياة ودوافعه
وحوافزه. وهذا يعني أن الإدراك عملية معقدة وهي محصلة مجموعة كبيرة منم العوامل
الموضوعية التي تتمثل في الأشكال الخارجية ، ومجموعة أخرى من العوامل الذاتية التي
تنبع من خبراته السابقة وفي حدود إطاره الدلالي ومجموعة القيم والاتجاهات والمعايير
المختلفة التي اكتسبها من البيئة الثقافية والاجتماعية و من ذلك يتضح أن عملية
الإدراك لا تتوقف فقط على طبيعة المعارف والمعلومات التي يتلقاها سواء عن طريق حاسة
البصر أو حاسة السمع و لكنها تتوقف على طبيعة اتجاهات الفرد وقيمه وثقافته.
ب‌-
مرحة الرأي الفردي:
وفي هذه المرحلة يقوم الفرد بالتعبير اللفظي بالإشارة عن
ميوله واتجاهاته النفسية حول الموضوع أو المؤثرات المختلفة وتنطوي هذه المرحلة على
عنصر الاختيار فطالما أن الموضوع المثار هو موضوع جدلي تختلف حوله الآراء بيت مؤيد
ومعارض فإن الفرد يحدد لنفسه موقفا معين لهذا الموضوع مؤيدا أو معارضا له و موقف
الفرد حول موضوع جدلي واحد يختلف عن الموقف الذي يمكن أن يتخذه الأفراد الآخرون .
وهذا يؤكد ما انتهى إليه W.Lippman من أن تصرفات الناس واستجاباتهم لا تكون نتيجة
لملاحظات موضوعية عن العالم الخارجي ، بل في حقيقة الأمر مبنية على التصرفات
الذاتية أو الصور الذهنية الكافية في نفوس الناس فالمؤثرات التي تحيط بالإنسان لا
تكون السبب المباشر في الاستجابة للبيئة ولكن معنى هذه المؤثرات أو صورتها في ذهن
الإنسان هي التي تحدث استجابة ، ويتفق ذلك مع وجهة نظر د. أحمد عزت راجح حول علاقة
السلوك بالإدراك حيث أوضح أن الفرد يستجيب للبيئة لا كما عليه هي في الواقع بل كما
يدركها كما تبدو له وحسبما يفرض عليها من معنى وأهمية.
ج- مرحلة صراع الفرد مع
آراء الجماعة:
وفي هذه المرحلة تدور المناقشة والحوار والجدل الذي يصل إلى حد
الصراع بين رأي الفرد و آراء الأفراد الآخرين في نطاق جماعة معينة أو جمهور معين
ممن لديهم اهتمام بالموضوع وكل منهن يحاول الدفاع عن رأيه مستخدما في ذلك كل ما
يتوفر لديه من معلومات وتلعب وسائل الاتصال دورا حيويا في ذلك عن طريق عرضها للآراء
المختلفة.
د- مرحلة تحول آراء الأفراد إلى آراء الجماعة: (الرأي العام)
من
خلال الحوار و الناقشة التي تدور بين أعضاء جمهور معين حول موضوع أو مسالة تشغل
اهتمامهم يتم التقريب بين وجهات النظر المختلفة والمتباينة وتأخذ المناقشة في
الاتجاه نحو التركيز حول رأي معين يميل إليه اغلب أعضاء الجماعة أو الجمهور النوعي
الذي تقبله و يصبح هذا الرأي رأيا عاما بغض النظر عن وجود بعض الآراء الأخرى التي
قد يتبناها أقلية في الجماعة أو الجمهور النوعي ، وهذه العملية تنطوي على تضحية
الفرد برأيه الشخصي أحيانا لكي يتوافق مع رأي الجماعة وتتدخل في هذه العملية مجموعة
من العوامل بعضها يتصل برغبة الفرد في التوافق مع الجماعة أو لتحقيق صفة الانتماء
إلى هذه الجماعة أو للتعاطف مع الجماعة.(1)


4- خصائص الرأي العام :
 الرأي العام هو رأي جماعي لا يشترط
أن يكون رأيا اجماعيا ومعنى ذلك أن الرأي الجماعي أي رأي الجماعة أي محصلة تفاعل
آراء الجماعة من مؤيدين ومعارضين على السواء. ولا يشترط في الرأي العام أن يكون
رأيا اجماعيا أي انه لا يشترط أن يتوفر الإجماع التام بين أفراد الجمهور، ذلك أن
الإجماع العام يكون في اغلب الأحيان مبنيا على العرف والتقاليد والعادات ، أما
الرأي العام فأساسه الحوار والنقاش واحتكاك الأفكار وتفاعل الآراء، فالرأي العام
كرأي موحد للجماعة ، أمر لا يمكن تصوره حتى أثناء مراحل كفاح الشعوب ونضالها من اجل
كيانها وحياتها ، ويرجع ذلك إلى اختلاف الجماعات في الشعب الواحد والى وجود فروق
واضحة بين أعضاء المجتمع الواحد ، وقد أكد هذا الاتجاه كل من Park وBurgess وRoss .
وهذا يعني أن الرأي العام هو الرأي الغالب على ما حوله من آراء أخرى في جماعة معينة
أو جمهور نوعي معين.
 الرأي العام يظهر حينما يقع حدث معين أو تثار قضية ويتصل
هذا الحدث أو تلك القضية باهتمامات ومصالح الجمهور.
 الرأي العام يتكون ويتبلور
من خلال التفاعل بين الآراء المتعارضة داخل الجماعة ، وهذا يعني أن كل فرد من أفراد
الجماعة قد يكون له رأي معين بالنسبة للقضية أو المسألة المثارة إلا أن الرأي العام
ليس حاصل جمع هذه الآراء ، ولكن يشترط ضرورة التفاعل والحوار والجدل والمناقشة بين
هذه الآراء المختلفة ، ومن خلال هذه المناقشات يتبلور الرأي العام فهو بذلك يعد
ثمرة لتفاعل آراء أفراد الجمهور حول مسالة معينة.
 الرأي العام لا يفرض على
الجماهير فرضا ،بل هو تعبير إرادي وهو رد فعل واستجابة لمثيرات معينة في المجال
السلوكي للجماعة ، ويؤكد ذلك Trotski حيث يقول " إن البعض يتهمنا بخلق الرأي عند
الجماهير ، وهذا الاتهام غير صحيح وكل ما هنالك أننا نحاول صياغته وهذا يعني أن
الرأي العام يظهر بصورة تلقائية فما إن تظهر مشكلة أو قضية تمس مصالح الجماهير
واهتماماتهم سرعان ما يتبلور لهذه الجماهير رأي نطلق عليه الرأي العام" .

الرأي العام يتصف بالحركة والتغير من فترة زمنية إلى فترة زمنية أخرى، وهو في ذلك
يختلف عن الاتجاه الذي يتصف بالاستمرارية لفترة طويلة لاتصاله اتصالا وثيقا بالتراث
الثقافي من عادات وتقاليد.(1)

الفصل الثاني: أنواع و ومظاهر و وظائف الرأي العام
أنواع الرأي
العام
مظاهر الرأي العام
 المظاهر الإيجابية
 المظاهر السلبية
وظائف
الرأي العام

1- أنواع الرأي الـــعام:
2- تصنيف الرأي العام من حيث
الظهور:
1-1 الرأي العام الظاهر:هو تعبير مجموعة من الناس عن اتجاهاتهم وآراءهم
إزاء المشكلة تعبيرا صريحا بحيث تتوافر الحرية ولا يخشى الناس أن يعبروا عن آراءهم
بصراحة مثل: الرأي العام المدين للمذبحة المرتكبة في غزة من طرف العدوان
الإسرائيلي.
1-2 الرأي العام الباطن: هو الرأي العام الغير معبر عنه، لأن أفراد
الجماعة يخشون التعبير عن آراءهم واتجاهاتهم لأنها ضد القانون أو المعايير
الاجتماعية المتعارف عليها ولا شك أن المناخ الذي يحدث فيه مناخ كامن يسود فيه
الخوف والقمع قد يكون لأوضاع سياسية أو لأسباب اقتصادية ( مهما كانت الأسباب التي
تحول دون الإعلان عن الرأي فهذا لا يمنع من وجود رأي عام إلا أنه يبقى كامنا حتى
تحين الفرصة للتعبير عنه )
3- تصنيف الرأي العام من حيث الوجود:
2-1 رأي عام
فعلي: هو الرأي العام الذي أصبح موجودا نتيجة حدوث أحداث معينة تشغل اهتمام الجمهور
و يترتب على ذلك تكوين الجمهور رأيا نحو هذه الأحداث ( في هذه الحالة الرأي العام
موجود فعلا ولا يمكن قياسه)
2-2 رأي عام غير موجود لكنه متوقع: يطلق على الرأي
العام المتوقع وجوده حينما تثار قضية ما أو حينما يقع حدث معين ، فحينما يحدث هذا
الحدث في المستقبل يتكون حوله رأيا وهذا يعني أن الرأي العام ليس موجودا في الوقت
الحالي ولكن من المتوقع نشأته في المستقبل .
4- تصنيف الرأي من حيث مدة
استمراره:
3-1 رأي عام دائم: هو الرأي الذي يتصف بالثبات والاستمرار لفترة
طويلة نسبيا وهذا الرأي غالبا ما يكون متصلا اتصالا وثيقا بالميراث الثقافي والرأي
العام يظل مستمرا طالما أن الأسباب التي أدت إليه مازالت قائمة .
3-2 رأي عام
مؤقت: هو الرأي الذي يقوم حول حادثة طارئة لا تستمر فترة طويلة ويزول هذا الرأي
بمجرد زوال الأثر الواقع على الأفراد نتيجة هذه الحادثة الطارئة.

4- تصنيف الرأي العام من حيث درجة اندفاعه:
4-1 رأي عام مستنير:
هو الرأي الذي يتكون نتيجة المناقشة الهادئة ولا يندفع وراء الأهواء والعواطف وينشأ
هذا الرأي كلما كانت الجماعات متماسكة وكانت مصلح الأفراد مشتركة وما يساعد أيضا
على تكوين رأي عام مستنير انتشار الوعي و التعلم بين الأفراد ووجود قادة يرعون
مصالح الجماعة بالإضافة إلى توفر قدر كافي من المعلومات الدقيقة والواسعة لدى
الجماعة حول القضايا التي ينشأ حولها رأي عام.
4-2 رأي عام غير مستنير: هو الرأي
الذي يندفع أصحابه وراء العواطف والانفعالات دون أن يناقشوا الأمور بهدوء ومما يؤدي
إلى وجود رأي عام غير مستنير عدم تماسك الجماعة، وانتشار الجهل، عدم توفر قدر كافي
من المعلومات عن الموضوعات التي ينشأ حولها رأي عام أو كون هذه المعلومات كاذبة أو
مضللة.(1)
5- تصنيف الرأي العام من حيث الانتشار:
5-1 رأي عام نوعي :هو الرأي
الذي يعب رعن اهتمامات مشتركة ومتشابهة بالنسبة لمجموعة ما إزاء قضية تتعلق بمصالح
هذه الفئة.
5-2 رأي عام وطني :يقتصر على الوطن أو الدولة المتواجد بها كأن نقول
الرأي العام الجزائري
5-3 رأي عام إقليمي : يسود مجموعة من الشعوب تتجاور
جغرافيا تربطهم مصالح مشتركة مثل الرأي العام المغاربي أو الرأي العام
الأوربي.
5-4 رأي عام عالمي : يعكس اهتمامات يشترك فيها أكثر من مجتمع يتشكل
تدريجيا حول مشكلات وطنية مشتركة من عدد كبير من البلدان وقضايا ذات نطاق دولي مثل
الأزمات العالمية.(2)

3- مظاهر الرأي العام:
نعني بمظاهر الرأي العام أنماط السلوك التي
يستخدمها جمهور الرأي العام في التعبير عن وجهات نظرهم واتجاهاتهم حيال القضايا
التي تمس مصالحهم حيث يقسمها سعيد سراج إلى قسمين:
1- المظاهر الايجابية :
وتتمثل في :
 الثورات : وهي احد الأساليب العنيفة التي تستعمل للتعبير عن الرأي
العام وتندلع حيث يرسخ في ضمير الجماهير أنه لا فائدة من التعبير الكلامي عن
مطالبهم ( السلطة في واد والشعب في واد آخر ).
 المظاهرات : حيث يتخذها الشعب
وسيلة بغرض إشعار القادة والحكومات عن آرائهم نحو المشكلة.
 نشر الشائعات :
عندما لا تسمح الحكومات بالمظاهرات ولا يجد الشعب وسيلة للتنفيس عن الرأي العام
يلجأ لهذا الأسلوب كمظهر للتعبير عن وجهة النظر وذلك لإزعاج الحكومات ( رواية
تناولتها الأفواه دون أن تركز على مصدر موثوق به يؤكد صحتها
 الندوات
والاجتماعات واللقاءات العامة : وهي إحدى أشكال التجمع الشعبي حيث تحدث لقاءا قريبا
بين الجماهير لدراسة مشاكل المجتمع والخروج بحلول تكون مرشدا للقادة.
 أجهزة
الإعلام: هي الوسائل التي يستعملها الأفراد للتعبير عن الرأي العام
 الانتخابات
: يعبر فيها الجمهور عن رأيه من خلال اختيار الحاكم.
2- المظاهر السلبية :وتتمثل
في :
 المقاطعة
 السلبية والاستهتار
 الإضراب عن العمل والاعتصام

وتعكس هذه الأساليب حالة عدم الرضا السائدة لدى الرأي العام اتجاه السلطة
واحتجاجه على سياستها كما تعني انعدام الاتصال بين الشعب وقادته وعدم مشاركة
الجماهير في اتخاذ القرار السياسي بصورة حقيقية وهذه الأساليب ليست بالأساليب
الديمقراطية في التعبير عن الرأي العام لأنها قد تنعكس بالضرر على الشعب في حد ذاته
وان كانت تختلف فيما بينها في قدر الضرر الناجم عنها . (1)
(1)- محمد منير
حجاب: أساسيات الرأي العام، دار الفجر للنشر والتوزيع،ط2،القاهرة، ص57

4- وظائف الرأي العام :
يقصد بوظيفة الرأي العام هي ما يمليه الرأي
العام من مقاصد وأهداف أو برامج و تفضيلات حيث تحدد المهام المنوطة بالرأي العام في
المجالين التاليين :
1- وظائف الرأي العام في المجال السياسي :
يعد الرأي
العام إحدى القوى السياسية الفعالة داخل الوجود السياسي من خلال تحديد طبيعة
الممارسات السياسية:
أ‌- التأثير على القرار السياسي: من خلال اعتماد مبدأ
الديمقراطية التي تعني سلطة الشعب لذلك فإنه من المفترض أن القرارات الهامة في
الدولة تنبني على الرأي العام .
ب‌- التأثير على الانتخابات : تسمح عمليات
الانتخابات باختيار القيادات السياسية في إطار الحدود التي يرسمها ويتقبلها الرأي
العام ويمارسون السلطة في إطار الحدود التي يرسمها ويتقبلها الرأي العام .
ت‌-
التأثير على الحكم: من خلال رسم الخطط والمشاريع السياسية للقادة السياسيين
ث‌-
إنجاح خطط الدولة : حيث يعمل الرأي العام على إنجاح خطط الدولة في التنمية الشاملة
كما يقوم بدور في إحباطها إذا لم تتمكن من إقناعه بتوجهاتها لذا تسعى الدولة إلى
دعوة الناس للمشاركة في الوضع هذه الخطط وتنفيذها إذ أن نجاحها يعتمد وبشكل كبير في
خلق رأي عام مساهم ومتفاهم ومشارك معها.
ج‌- تحديد ملامح السياسة الخارجية : حيث
أن له دور هام في هذا ،من خلال الضغوط التي يمارسها على الحكومة ،حيث أن الجهة التي
تضع السياسة الخارجية لابد والى حدود معينة أن تأخذ في اعتبارها رغبة الشعب أو على
الأقل تقدير ما يمكن تقبله.
ح‌- التحديث السياسي:أي التنمية السياسية من خلال
تطوير الهيكل المؤسسي والآلية اللازمة والقادرة على استيعاب التقاليد الجديدة التي
تخلقها حركة التغير الاجتماعي حيث يساهم الرأي العام في التعجيل بهذه
العملية.
خ‌- إصدار القوانين والتصديق عليها : حيث أن القوانين ماهي إلا تعبير
عن رغبات الرأي العام وضمان للنظم الاجتماعية والمثل الأخلاقية التي يؤمن بها
الجميع ويسعون إلى تحقيقها ، وكذلك عندما تصدر السلطات قوانين جديدة فإنها تأخذ
مكانها كموضوع يشغل الجماعة ويتكون حولها رأي عام مؤيد أو معارض لذلك من الضروري
التمهيد لصدور القوانين بتهيئة الأذهان لها ومحاولة التأكد من وعي الرأي العام
بفائدتها والغرض الحقيقي منها، كما حدث في مصر عام 1977 عندما قررت الحكومة رفع
الأسعار واضطرت بعد ذلك إلى خفضها إلى ما كانت عليه نتيجة لعصبية الرأي العام ،فهذا
يؤكد على مدى قوته لإلغاء القوانين .
2- الوظائف الاجتماعية للرأي العام:
أ‌-
وظيفة الرقابة الاجتماعية: تتمثل في المحافظة على العادات والتقاليد والقيم
الموجودة في المجتمع وما يتضمنه هذا من المعارضة الظاهرة أو الكامنة لأي تصرف لا
يتفق و عادات المجتمع لهذا يحرم الرأي العام القيام بأفعال تتنافى وأوامر الشرع
وحرمات الناس ، بل ويفرض الرأي العام على الغرباء نفسه حينما يعيشون تحت مظلة هذا
المجتمع . ومن خلال هذا يحافظ الرأي العام على المثل والقيم الأخلاقية في المجتمع
فهو الذي يوجه تيار اللوم والتحفيز تارة والتكريم والتشريف تارة أخرى حسبما يكون
المسلك متفقا عليه أو غير متفق عليه.
ب‌- تطوير الحياة الاجتماعية: حيث أن تطوير
الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية من الوظائف الرئيسية له و التي تظهر في
قدرته على تغيير الآراء والأوضاع والأنشطة والتشريعات أو تعديلها أو علاج ما يحتاج
منها إلى علاج وهو ما يحدث غالبا تحت ضغط الرأي العام .كما يعتبر الرأي العام
الدليل العملي لتقييم نشاطات الهيئات والمؤسسات في مدى نجاحها ونوعية الخدمة التي
تقدمها. ولذلك فالهيئات بمختلف أنواعها الرياضية والتعليمية والعلمية ... تحتاج
لرضاء الرأي العام ومساندته ليحافظ على وجودها وإلا فشلت برامجها وتوقفت عن العمل،
بل لا تنجح من دون مساندته.
ت‌- التعبئة الاجتماعية : مثل إصدار القوانين التي
تتطلب عرض الحقائق كاملة عليه،حيث أن إخفاءها يؤدي إلى الإضرار بالحكومة إذ يؤثر في
قدرتها على التعبئة الاجتماعية لذلك فان القضاء على الشائعات من خلال سياسة عرض
الحقائق يخلق تأييدا.(1)





خاتمـــــة
و يبقى الرأي العام أحد أهم العوامل المهمة ، بل
والمشاركة في عملية صنع القرار في المجتمعات الحديثة ،وقد بدأت تتبلور قوة وأهمية
الرأي العام بدءا من النصف الأول من القرن التاسع عشر ، ولم يستطع مؤرخ أو باحث أن
يتجاهل وجود قوة سياسية واجتماعية تدعى الرأي العام سواء أكان يقرها أو ينكرها لذلك
نجد الرأي العام دخل دائرة العديد من التخصصات فالسياسيون والاجتماعيون وعلماء
النفس كل له إسهاماته ووجهة نظره في تلك الظاهرة مما اوجد تعارضا في بعض الأحيان في
تفسيرها والوقوف عليها.


















الكتب:
1. محمد بهجت كشك : العلاقات العامة والخدمة
الاجتماعية، المكتب الجامعي الحديث، الإسكندرية،1998
2. محمد منير حجاب :
أساسيات الرأي العام، دار الفجر للنشر والتوزيع، ط2 ، القاهرة، 2000
3. جمال
مجاهد: الرأي العام وقياسه، دار المعرفة الجامعية، الأزاريطة،2006
4. حسين عبد
الحميد أحمد رشوان: العلاقات العامة والإعلام، المكتب الجامعي الحديث، الإسكندرية،
1997
5. صلاح خليل أبو أصبع: الاتصال الجماهيري، دار الشروق للنشر والتوزيع،ط1
،الأردن، 1999
6. عبد السميع غريب غريب: الاتصال والعلاقات العامة في المجتمع
الحديث، مؤسسة الجامعة ،1996
7. الموسوعة الحرة ويكيبيديا

فنان الأحزان



العُــمـــْـــــر: 22
البلد/ المدينة: fbs
المُسَــاهَمَـاتْ: 1
نقاط التميز: 3
شكر خاص: 0
التَـــسْجِيلْ: 11/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

مُساهمة من طرف LOTFI في 12.01.11 22:00

جزاك الله خيرا اخي فنان
افدتنا


ادخل برديك الالكتروني ليصلك جديد التوظيف يوميا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


LOTFI



رقم العضوية: 2
ذكر
العُــمـــْـــــر: 26
البلد/ المدينة: الوطن العربي الجريح
العَمَــــــــــلْ: ع - م - ت
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 7824
نقاط التميز: 11829
شكر خاص: 439
التَـــسْجِيلْ: 09/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

مُساهمة من طرف زكريا في 13.01.11 19:12

مشكور اخي فنان الأحزان
انشاء الله يستفيد منه زملاءنا الطلبة
جعله الله في ميزان حسناتك


أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديد منتدى وادي العرب الجزائري لحظة بلحظة :


زكريا



رقم العضوية: 1
ذكر
العُــمـــْـــــر: 22
البلد/ المدينة: زريبة الوادي *بسكرة
العَمَــــــــــلْ: ماستر 1
الدولة:
الأوسمة:
المُسَــاهَمَـاتْ: 6237
نقاط التميز: 8233
شكر خاص: 317
التَـــسْجِيلْ: 08/06/2008

http://www.wadilarab.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

مُساهمة من طرف بلال85 في 14.01.11 22:06

مشكور أخي جزاك الله خيرا




من مواضيعي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بلال85



رقم العضوية: 4072
ذكر
العُــمـــْـــــر: 29
البلد/ المدينة: وادي العرب
الدولة:
الأوسمة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 2084
نقاط التميز: 2640
شكر خاص: 44
التَـــسْجِيلْ: 21/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لطلبة الإعلام بحث حول'' الرأي العــــــــام ''مع التهميش

مُساهمة من طرف anoir2023 في 15.01.11 11:07

مشكور اخي على هذه المبادرت ارجوا ان لا تتوقف عن افادتنا بهذه المواضيع
و نحن في انتضار المزيد

anoir2023



رقم العضوية: 3307
ذكر
العُــمـــْـــــر: 25
البلد/ المدينة: تبسة
العَمَــــــــــلْ: طالب
الدولة:
الهِوَايَـــــاتْ:
المُسَــاهَمَـاتْ: 46
نقاط التميز: 113
شكر خاص: 5
التَـــسْجِيلْ: 15/10/2010

http://www.nour2023.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى